(1)

ويل لأمة تكره الظلم فى منامها.وترضى به فى يقظتها.
(2)
مابين الحيتان والتماسيح سيضيع دم الاستثمار هدرا.فالاستثمار الناجح يتطلب
القضاء التام على المذكورين أعلاه.
(3)
معلوم بان الملابس تُستعمل لستر العورات والعيوب.ولكن مابال البعض رجلاً
ونساءاً.شيباً وشباباً.صغاراً وكباراً.يستعملون الملابس لإظهار العورات والعيوب؟
(4)
خطورة الدب ليس فى ذيله.خطورته فى اسنانه.وخطورة السياسى ليس فى أسنانه.
خطورته فى لسانه.إذاً السياسى أشد خطورة من الدب.
(5)
قالوا لى أنت كذاب وحرامى ومحتال.فقلت لهم كذاب وحرامى لا..ولكن محتال
نعم.ولكن من الذى جعلنى محتالا؟انها الظروف من حولى .وضعاف النفوس والايمان.
وضعاف العقول والحمقى والمغفلين والباحثين عن الشهرة والمجد والمال.هم من
جعلونى محتالا..فقد جاءنى احدهم وطلب منى كوم تراب من قبر المرحوم ابى زهانة..فقلت
له أمهلنى بضع ايام..وبعد ايام أحضرت له تراباً ناعماً من احد بيوت النمل.فاخذ
التراب.وأعطانى من المال الكثير..ثم جاءنى اخر وطلب منى الصليب الذى كان يضعه
غردون باشا على صدره(ولم اكن اعرف ان غردون باشا له صليب)فقلت ان هذا
الأمر مستحيل.والمسافة طالت منذ مقتل غردون والى عهدنا هذا..فقال لى ياشيخا
قالوا انت يدك قااادرة..فقلت له خلاص اعطينى فرصة.وعجزت عن توفير طلبه.
ولكنه كان ملحاحا.ومصرا..فهدانى تفكيرى.وذهبت الى احدهم وصنع لى صليبا
من الحديد القديم..فاعطيته الى صاحبنا واعطانى من المال الكثير..ومنذ ذك الوقت
صرت أجمع كل ما أجده امامى,وربما إحتاج اليه احد الجهلة والمغفلين ومن لف
لفهم.فجمعت
كل الاشياء الرخيصة والنفيسة.فجمعت حذاء الطنبورى وصفارة الشيطان ولسان زرادشت
وخفى حنين وعطر ام منشأم والعباءة السامة التى قتل فيها ابوالطيب المتنبئ.وحلل
العزابه وكدوس السادات ونظارة طارق عزيز وبدلة الصحاف والسلاح الكيمياوى
الذى زعموا ان صدام حسين يمتلكه. والرصاص الذى قتل به متظاهروا ثورة يناير
2011المصرية وكل شئ قد لا يخطر ببالكم..فقد يأتى طالبه .ومن يحتاج اليه.
كل هذا كوم والكوم الكبير هو طلب المعارضة بشقيها النباتى والحيوانى.
النباتى هى المعارضة السليمة والحيوانى هى المعارضة المسلحة.فلو طلبت منى
المعارضة ان
أجلب لهم حساب المسهل الافريقيى ثامبو ام بيكى .لكان أمراً هيناً.ولو
طلبوا من نظارة كارلوس
لفعلت.ولو طلبوا منى احضار عظام ابو لهب لاحضرتها .ولو ارادوا عصا اجاثا
كريستى لجلبتها
لهم .لكنهم طلبوا منى تغير النظام الحاكم ..فقلت لهم انا ساعدتهم فى
تغير الزمن وقدمته
ساعة .وغيرت لكم سلوكم الغذائى.فاصبحتم تاكلون ثلاثة وجبات(ثلاثة طقات)فى اليوم
وساعدت فى توفير الصابون لكم(كنتو بتتقسموا الصابونه)ولكن ان أغير النظام
الحاكم.وقبل
ان افكر فى طريقة التغير.أنتم قبضوتنى..اها انا هسع مش محتال بس.؟فسكت الضابط
الكبير.وقلت له(ياجانبو)هولاء الناس.اذا كان الجهل سيدهم وضعف الايمان
قائدهم فماذا
افعل لهم سوى(ليمون بالنعناع)كما كان يفعل عادل امام فى مسلسل العراف.
(6)
القانون. هنا اما تم تخديره.او تم حفظه فى الادراج والطابير.فباى مادة من
القانون(دعك من كلام
الدستور)تم منع دكتور زهير السراج والاستاذ عثمان شبونة من النشر الورقى؟
ونغربل مواد القانون مادة مادة.فلا نجد مادة او حتى فقرة من القانون تُجرمهما.
ولكن يبدو لى أن هناك قانون اخر .خقى .لا نعرفه.تم بموجبه منعهما من النشر.واللهم
فك اسر وحظر دكتور زهير والاستاذ شبونة.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين
غانمين الى القُراء والمحبين..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.