نعى أحد كتاب صحيفة سودانيز أونلاين فقيد البلاد عبدالله قسم الله رصاص يوم 15/5/ 2013 .. و تقاطر نعي النعاة من تلاميذه في الكلية الحربية و معارفه يذكرون مناقبه على الصحيفة.. و أورد لكم ما كتبه أحد تلاميذه ( دينق) بعنوان جنابو فلَّس.. أورد ما كتبه دون حذف أو تعديل!
(( جنابو فَلَّسْ .. فَلَّسْ!!
المرحوم اللواء الركن قسم الله عبد الله رصاص .. لمن لا يعرفه .. ضابط مظلات عالي الضبط والربط .. ويتمتع بلياقة بدنية عالية .. تُحكي عنها القصص والأساطير . كأن يقفز وهو يرتدي اللبس خمسة من على صهريج الكلية الحربية.. قفزة حرَّة.. لا يُطيقها غيره.. أستيقظ ذات ليلة «بحرامي» داخل منزله وهرب اللص عندما شعر به أهل البيت ونطَّ الحيطة وجرى فلحق به قسم الله وسبقه في الجري !! فاستسلم الحرامي !! وقد توَّلى رئاسة المجلس التنفيذي العالي بالجنوب في عهد نميري في أكتوبر 1981م «كرئيس مؤقت» حسب قرار الرئيس نميري الذي حلَّ مجلس الشعب الإقليمي والمجلس التنفيذي العالي وجاء في قرار تعيين اللواء قسم الله إنها حكومة مؤقتة تُشرف على الإجراءات الدستورية التي ستقود إلى إستفتاء في جنوب السودان حول تقسيم الجنوب وحدد القرار المدى الزمني بسته أشهر إمتدت حتى أول يونيو 1982 حيث أجريت الإنتخابات وفاز السيد ماثيو أبور أيانق برئاسة مجلس الشعب الإقليمي في ما فاز السيد جوزيف جيمس طمبره برئاسة المجلس التنفيذي العالي . وذهب السيد قسم الله عبد الله رصاص إلى المعاش بعد إنجاز آخر مهمة رسمية له.. وقد أطاح بهذا الإنجاز القرار الجمهوري رقم (1) لعام 1983م الصادر في 5/6/1983م والقاضي بتقسيم الإقليم الجنوبي إلى ثلاثة أقاليم والذي يتعارض مع المادة (8) من دستور عام 1973م ومع المادة الثانية من إتفاقية أديس أبابا.. فأججت بذلك نيران التمرد من جديد وبرزت الحركة الشعبية/الجيش الشعبي لتحرير السودان والتي بدأت أولى نشاطاتها عندما وقعت المواجهة بين قوة الجيش السوداني بقيادة العقيد دومنيك كاسبانو بخيت وبين متمردي حامية بور بقيادة الرائد كاربينو كوانين بول.. ومتمردي حامية البيبور بقيادة الرائد رياك ماشوش.. أو ما يعرف بالكتيبة «ميَّه وحاجه دي بعربي جوبا».. الكتيبة (105). وبقية التفاصيل موثقة لدى اللواء أ.ح.»م» صديق البنا قائد القيادة الجنوبية آنذاك.. إنه إستطراد غير ضروري.. لكن الكلام جاب الكلام.. * عندما كان اللواء الركن قسم الله عبد الله رصاص قائداً للمظلات بشمبات .. كان يأخذ الضباط والعساكر في «جَرْيَة» طويلة أسبوعياً فيتقدمهم ليعبروا كبري شمبات على نهر النيل مروراً بشارع النيل أم درمان جنوباً ليعبر بهم كبري النيل الأبيض إلى الخرطوم ثم يتجه شرقاً بشارع النيل حتى يعبر بهم النيل الأزرق بكبري القوات المسلحة إلى الخرطوم بحري ثمَّ يتجه بهم غرباً حتى مقر قيادته بشمبات على ضفاف نهر النيل .. وفي ذات مرة وقد قارب الماراثون على نهايته كان جنود المظلات يرددون الجلالات في حماس زائد وعندما إقتربوا من منطقتهم صاروا يرددون «جنابو فَلَّسْ.. فيرد عليهم إخوانهم بكلمة .. فَلَّسْ.. ويواصلون جنابو فَلَّسْ .. فَلَّسْ» فألتفت اللواء رصاص إلى قائد ثاني الذي يليه مباشرة في طابور الجري وكان هو العقيد أح عمر حسن أحمد البشير وقال له:- «مِنو فَلَّسْ؟» فردَّ عليه عمر «أنا يا سعادتك.» فقال له «لكن العساكر بيقولوا جنابو فَلَّسْ» فردَّ عمر «يعني أنا ما جنابو!!» فدخل قسم الله قيادة المظلات . يضحك المشير عمر البشير حتى تبين «فَلَجَته» ويقول لو ما قلت ليهو كده .. كان طلع بينا كوبري شمبات وكرر نفس الجَرْيَة.» ياله من فارس مغوار رحمه الله.)) إنتهى الاقتباس..
———————————————-
و رغم كل انجازات الفقيد/ قسم الله عبدالله رصاص العسكرية، و من بينها أنه مؤسس سلاح المظلات إلا أنه غادر دنيانا، و لا أحد يذكره.. و الجيش أصبح كلام ساكت و الميليشيات صارت هي التي تتولى تأمين النظام، و لا غرو في ذلك.. لأن القائد الأعلى للجيشً هو جنابو الذي فلَّس!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.