إن المتابع للأزمة الخليجية يجد أن مواقف بعض الدول العربية والأجنبية أصبح منحازا، فبينما اصطفت بعضها إلى جانب قطر من بينها تركيا والجزائر، وأعربت عن تضامنها معها، دعت أخرى إلى تغليب لغة الحوار من أجل التوصل إلى حلول للخلافات من بينها الكويت وإثيوبيا وسلطانة عمان ، في حين سارعت دول أخرى كجيبوتي وموريتانيا إلى تبني الموقف السعودي الإماراتي، إما بمقاطعة قطر أو بخفض مستوى التمثيل الدبلوماسي لديها ..
مما لا ريب فيه ان قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وفرض حظر اقتصادي على دولة قطر فيه الكثير من التساؤلات، ويحتاج إلى حكمة خليجية أولا ...وما قام به أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يعتبر قمة التعقل التي سوف تقود إلى رؤية مستقبلية سليمة لإرساء دعائم الأمن والسلام في المنطقة حسب الخبراء في مجال مكافحة ألإرهاب .
جاءت تحركات أمير الكويت في ظل جهود الوساطة التي يبذلها من أجل المساهمة في تسوية الأزمة الدبلوماسية الحالية في منطقة الخليج. ..وانطلاقا من هذه الرؤية تري الحكومة الإثيوبية انه تحذوا حذو أمير الكويت والحكمة الخليجية في معالجة هذه الأزمة بالطرق السلمية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الذي يصب في منفعة الجميع .
نحن اليوم نحتاج الي مقولة توماس فريدمان، الصحافي الأميركي الأشهر الذي يرى ان المثل العربي الشعبي القائل " أنا و أخي على ولد عمي و أنا وولد عمي على الغريب "ليقول بأن نمط الثقافة هذا يجب أن يتغير ففي العالم الجديد أنا و أخي وولد عمي أصدقاء لكن أنا و أشخاص آخرين في اماكن متفرقة في هذا العالم تربطنا مصالح تجارية معينة تدفعنا لمزيد من التعاون.
وترى الدبلوماسية الإثيوبية الهادئة التي لا تتأثر بأي أجندة خارجية على ضرورة التحلي بمبادئ "حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام السيادة الوطنية للدول" ومن هذا المنطلق وقفت إثيوبيا بعيدا عن الانحياز لأي جهة بعينها .
وإثيوبيا أصبحت واثقة بأن الصعوبات الحالية في أزمة الخليج ظرفية وأن الحكمة والتحفظ سيسودان في النهاية، خاصة أن التحديات الحقيقية التي تعترض سير الدول والشعوب العربية نحو تضامن فعال ووحدة حقيقية كثيرة على غرار مكافحة الإرهاب.
وتتفق الرؤية الاثيوبية مع أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الذي اكد في اتصالا هاتفيا مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عقب قطع السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن الأمير دعا إلى تهدئة الموقف وعدم اتخاذ أي خطوات من شأنها التصعيد، والعمل على إتاحة الفرصة للجهود الهادفة إلى احتواء التوتر في العلاقات الأخوية بين الأشقاء.
وترى معظم دول القرن الافريقي وخاصة السودان إلى تهدئة النفوس والعمل علي تجاوز الخلافات بما هو معروف عن القادة الأشقاء من حكمة وحنكة، وحرص على مصالح دول وشعوب المنطقة اتخاذت موقف واضح بعد دراسة متأنية من الازمة الخليجية التي وصفت بالخطيرة ولا يجدي معها الحياد أو المنطقة الوسطى أو العواطف أو المجاملات العربية، وعرض الوساطة بين جميع الأطراف المعنية.
موقف الحكومة الاثيوبي الشفاف تجاه الازمة الخليجية لم يأتي من فراق انما اتخاذ هذا الموقف واضح بعد دراسة متأنية من الازمة الخليجية التي وصفت بالخطيرة ولا يجدي معها الحياد أو المنطقة الوسطى أو العواطف أو المجاملات بل دفع عجلة السلام والتعاون والاخاء الي الامام حتي يؤتي ثمارها في العمل كيد واحدة من اجل محاربة الارهاب في الخليج وافريقيا والعالم ككل .
وكان قد اكد بيان الخارجية الإثيوبية عن رؤية إثيوبيا الحقيقية اتجاه هذه القضية المؤثرة ليس لدول الخليج فقط بل لمنطقة القرن الإفريقي ككل أن "الخارجية الإثيوبية ستلعب دورًا بناءً في الجهود المبذولة لإيجاد حل للخلاف الخليجي".
وشدد على أن "أديس أبابا ستعمل على التعاون مع المجتمع الدولي في محاربة الإرهاب، وهي لا تؤيد التقارير الإعلامية السلبية التي تزعزع استقرار المنطقة".
وكشفت وكالة الاناضول أن "رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالن، التقى بمكتبه يوم الجمعة الماضي الماضي مبعوث العاهل السعودي (الملك سلمان بن عبد العزيز) المستشار الملكي أحمد بن عقيل الخطيب، وتناول اللقاء القضايا الراهنة والعلاقات الثنائية".
كما قام وزير الدولة بوزارة الخارجية القطرية سلطان بن سعد المريخي، يوم الأحد الماضي ، زيارة رسمية إلى إثيوبيا، ضمن جولة بمنطقة القرن الإفريقي.وكشف مصدر دبلوماسي إفريقي مطلع، للأناضول، أن الوزير القطري التقي بمسؤولين إثيوبيين لإطلاعهم على آخر التطورات في منطقة الخليج، وبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين قطر وإثيوبيا .
.ما يجري اليوم بداية من الأعمال الإرهابية لحركة الشباب الصومالية التابعة لتنظيم القاعدة التي أدت إلى قتل الأبرياء من الأطفال والنساء وتدمير الدولة كاملة وتهديد دول الجوار بالأعمال الإرهابية و سقوط الطائرة الروسية في مصر وكان عدد الضحايا اكثر من مائتي مدني، ثم حادث بيروت الذي خلف عشرات القتلى والجرحى ثم باريس، مرورا بحوادث في العريش، والعراق، وليبيا، وسوريا، يؤكد ان هذه العناصر الإرهابية تعمل تحت تحرك أجهزة استخبارات دولية تدعمها تعمل باستراتيجية خطيرة لتفتيت الدول العربية والأخطر اصبح الأشخاص الذين ينتمون لهذه الجماعات عبارة عن قنبلة متحركة بين البشر .. لماذا ؟ يقول جيمس وولسي رئيس الاستخبارات الأمريكية السابق الذي قال بوضوح: المنطقة العربية لن تعود كما كانت، وسوف تزول دول وتتغير حدود دول موجودة . اذن ما هو الحل ؟ قال غراهام اليسون، استاذ الاستراتيجية بجامعة هارفارد: "من الناحية التاريخية،كانت هناك فجوة بين الغضب الشخصي للأفراد، وما يمكن ان يفعلوه تحت تأثير هذا الغضب. ولكن بفضل التقدم التقني المعاصر، ونسبة لاستعداد الناس للانتحار، فان الأفراد الغاضبين اصبح بمقدورهم حاليا قتل ملايين الناس اذا وجدوا الأدوات الملائمة. ونحن لا نستطيع تغيير نواياهم بين عشية وضحاها، ولكننا نستطيع ان نضمن ان المواد الكفيلة بتحويل غضبهم إلى شيء يهددنا جميعا، مغلقة بإحكام .. هذا يعني تحديدا استثمار مزيد من الجهد والمال للعمل مع كل الدول لمحاربة الإرهاب وليس عزل الدول لانه سوف يولد إرهابا وحقدا من نوع آخر وحينها يستشري الإرهاب ولا نستطيع لملمته فعلينا بالحكمة الخليجية لامير دولة الكويت !.
ومن هذا المنطلق دعت إثيوبيا دول الخليج إلى الحوار- كوسيلة وحيدة- لتسوية الخلافات بينها، بعدما قامت دول خليجية ومصر بقطع علاقاتها مع الدوحة من اجل الحفاظ علي العلاقات وتعزيز الروابط الأخوية من اجل إنسان المنطقة ككل .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.