يوجد هنا المزيد من المقالات

فتح الإعلان السياسي الموقَّع بين تجمع المهنيين وعبد العزيز الحلو في 26 يوليو 2020 باب النقاش على مصراعيه في تحديد علاقة الدين بالدولة في دستور السودان. هذا الإعلان السياسي يأتي في إطار ممارسة ديمقراطية، ويستحق أن يأخذ حقه من التحليل لمقاربة وجهات النظر المختلفة.

فى المقال السابق كتبت عن موقف الحزب الشيوعى ووصفته بأنه موقف غير أصيل من الدولة المدنية التى يتبناها باعتبار أنه كان من صاغ هذا الطرح على ايام الراحل محمد ابراهيم نقد فيما يتعلق بعلاقة الدين والدولة وهى القضية التى واجهت السودان منذ الاستقلال وكان عدم التعامل معها

وأخيراً، وبعد وهدة وترقب عكست وسائل الإعلام مقابلة رهط من قيادة الحزب القومي السوداني رئيس وزراء حكومة الثورة د. عبد الله حمدوك، لا أدري لماذا أرْجَأَ هذا الحزب التاريخي هذا اللقاء كل هذا الإرجاء، ونحن –كشاهدين حياداً على الحدث السياسي- كنا نتوقع ثورته وعنفوانه، على

ما حدث للكباشي عضو المجلس السيادي في منطقة الحتانة ، لم ينتظر طويلا حتى امتلأت به الأسافير ، ما بين مادح و مؤيد له وهم أغلبية وبين من استنكر و ورفض . ولا أظن أن هناك من حاول قراءة الحدث وتحليله بصورة سليمة ، فكلها ردود أفعال عاطفية ، تمثل أصحابها .