يوجد هنا المزيد من المقالات

عمر الدقير رئيس المؤتمر السوداني يصف الخلافات بين (العسكري الانتقالي) وقوى (الحرية والتغيير) حول (الوثيقة الدستورية) بالبسيطة "مجرد تحفظات مُخْتَلَفْ عليها"، ويدعو لعدم اقصاء أي فرد لانتمائه الفكري أو السياسي أو الديني. (لا حول ولا قوة). الدقير أمس الأول في ندوة "حتى لا نفقد جنوباً آخر"، حمَّلَ (الإنقاذ)، والبشير تحديدا، 

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها،

إنها لحظة من التاريخ لا تتكرر.. تزدهر في ذاكرة الشعوب .. لتبقى مع الزمن نبراسا بعظمة الموقف وسحر المشاعر.

إن الحج في كل يوم لساحة الإعتصام أصبح فريضة لغير ساكنيه لايدفعهم فقط ضريبة الوطن ومسئولية النضال وشرفه.. ولكن فوق ذاك لسحر . وإنجذاب عشق صوفي..لا يقاوم 

تجد أدناه موجز لتعميمات وتصريحات صحفية صادرة بنفس اليوم والتاريخ من مكونات مسماة بأسمائها من قوى إعلان التغيير والحرية الرئيسة عن مواقفها المعلنة حيال مسودة الإعلان الدستوري قيد التفاوض بينها والمجلس الانقلابي العسكري. و يشق و يثقل (معاً) على قلبي، إزعاج القارئ بقراءة ثانية (ثقيلة الوقع والظل) لما هو منشور في وسائط