يوجد هنا المزيد من المقالات

ويحكم يا بعض أصدقائنا؛ الكيزان يضربون طبول حربٍ اقتصاديةٍ ضاريةٍ على الحكومة الانتقالية.. صنعوا أدوات فشلها و انتشروا ينشدون الأناشيد الحماسية و الجلالات:- " فشلت! فشلت!" و أنتم ترددون:" فشلت! فشلت!"، و بلا وعيٍّ ترقصون متشنجين! * يا بعضَ أصدقائنا، إننا ، إذ نعذْرُ الكيزان كلما تحدثوا عن الفشل،

تحديات متعاظمة ومخاطر متصاعدة، باتت تواجه الثورة اليافعة التي بالكاد أكملت عامها الأول منذ اندلاعها. ويبدو واضحا أن ثمة مصاعب جمة تواجه حكومة الثورة، وكبوات مؤسفة تعطل مسيرها، وثغرات متعددة تفتح هنا وهناك بفعل فاعل لعرقلة عملها ولإلهائها عن التركيز على الوصول إلى هدفها النهائي واضعاف