يوجد هنا المزيد من المقالات

كان للقضاة والمحامين في السودان دور وطني مشهود في التصدي لممارسات الأنظمة الشمولية، ودور رائد في ثورة أكتوبر 1964 وانتفاضة أبريل 1985، وقد فطنت الإنقاذ لهذه الحقيقة ولذلك صوبت سهامها نحو القضاء والقضاة، فكان حجم الخراب والتمكين الذي أحدثته داخل السلطة 

نحن لا نعرف ما يدور في كواليس السلطة الانتقالية وكيفية تقييم أداء الوزراء .. وأريد هنا أولاً أن أقول بيمين صدق وليس (اليمين الغموس) إني لا اعرف والله وزير الصحة أكرم التوم ولم أتشرّف بلقائه في حياتي..وحياته..! ولكن أتابع كغيري أداءه من على البُعد (ونسأل الله أن يكون تقديرنا 

في مايو 2006 عندما نُشر الحوار الذي أجرته صحيفة الصحافة مع القيادي الشيوعي الراحل البروفيسور فاروق كدودة - عليه رحمة الله و مغفرته ؛ قامت الدنيا و لم تقعد . الحوار نفسه كان و للحق و التاريخ أشبه بالدردشة و لم يكن حواراً عميقاً لكن اعتراض الكثيرين كان حول 

في ظني ان تاريخ السودان المكتوب شديد النقص والقصور، غير مستوعبٍ لانجازات جميع مكونات الأمة السودانية السياسية والثقافية والتراثية. وما سطرته اقلام الغرباء او بعض مثقفي نخب المركز اقتصر في غالبه على حيزٍ جغرافي محدد واحداث محددة وكذلك ادمن التركيز على انماط 

أبسط قواعد اللعبة السياسية ، ولا نقول الدهاء السياسي، أن تكون القيادة السياسية مدركة ومتفهمة لما تريده الجماهير وتسعي لتحقيقه . ولكن يبدو أن ذلك الأمر ، نبض الشارع وماتريده الجماهير، لم يتوفر حتي الان بالمستوي المطلوب في القادة الجدد الذين تنقصهم ، ولاشك، الخبرة