كمال الجزولي

(1) على حين كانت العلاقات الشَّعبيَّة تمضي في طريق السَّلام، بتلك الوتيرة المتسارعة، كما قد رأينا، كانت العلاقات الرَّسميَّة بين شريكي «نيفاشا» تمضي، على العكس من ذلك، وإن بذات الوتيرة، على طريق التَّشاكس والتَّعانف! (2) وفي ما يلي نورد، على سبيل المثال، نموذجين مِمَّا كانت الصُّحف وأجهزة الإعلام قد تداولت في هذا الخصوص: 

(1) في 29 ديسمبر 2009م أجاز المجلس الوطني الانتقالي "قانون استفتاء جنوب السُّودان لسنة 2009م". وخلال الفترة ما بين 9 ـ 15 يناير 2011م تمَّ إجراء ذلك الاستفتاء. وفي فبراير 2011م: سلمت مفوَّضيَّة الاستفتاء نتيجته النِّهائيَّة لرئيس الجُّمهوريَّة؛ وحيث لم تتسلم المحكمة العليا أيَّ طعن في تلك النَّتيجة، فقد اعتمدها رئيس الجُّمهوريَّة، وأعلنها في

 ما أن صدر قانون استفتاء شعب جنوب السُّودان لسنة 2009م، وكذلك قانون استفتاء أبيي لسنة 2009م، حتَّى تمَّ تكوين مفوَّضيَّة الاستفتاء. مع ذلك ظلت جميع المسائل المتعلقة به ضبابيَّة حتَّى على بُعد أقل من تسعين يوماً من الموعد المحدَّد لإجرائه بموجب الاتِّفاقيَّة. فلا المفاوضات التي جرت بنيويورك أجدت، ولا الأخرى التي نُظمت بأديس أبابا نجحت، 

كثيرون هم المثقَّفون والسِّياسيُّون السُّودانيُّون الذين أفاقوا، منذ أزمان، في الشَّمال كما في الجَّنوب، على وعي جديد بخطل، بل وبخطورة فهم وتوصيف حالة بلادنا بالاستناد إلى تينك النَّظرتين المتصادمتين «العروبة الخالصة + الأفريقانيَّة الخالصة». وحتى من لم يفِق، بعدُ، تماماً، أو ما يزال في طور المكابرة الفصاميَّة، فإن تعبيراته لا تعدم، فكريَّاً أو سلوكيَّاً،

(1) ظلت حكومات «الجَّلابة» المتعاقبة في الخرطوم أسيرة، منذ الاستقلال، للنقوش، والظلال، والتَّلاوين الأساسيَّة، في صورة الذَّات كما تشكَّلت تاريخيَّاً لدى الجَّماعة السُّودانيَّة المستعربة المسلمة، ونخبها المختلفة، والتي لطالما بلورت وعي هذه الجَّماعة الزَّائف، والمتوطن في العِرْق العربي الخالص، واللسان العربي الخالص، والثَّقافة العربوإسلاميَّة 

(1) كان تقديرنا *، عقب انفضاض الجَّولة الأولى من مفاوضات السَّلام بين الحكومة والحركة الشَّعبيَّة، بضاحية مشاكوس الكينيَّة، مع نهاية الأسبوع الثَّالث من يوليو عام 2002م، أنه، وسواء انتهت تلك المفاوضات، أو لم تنتهِ إلى أيِّ شئ، فإن أحكَمَ نظر تجاهها هو أن نكفَّ عن اعتبارها «يوم قيامة» سياسي ينجرد فيه «حساب» الحالة السُّودانيَّة «الختامي»،

عند التَّفكير في المدى الذي بلغه تجاذب الأطراف السُّودانيَّة لصيغة العلاقة الدُّستوريَّة بين تحالف الحريَّة والتَّغيير، من جهة، خصوصاً مكوِّناته المتمثِّلة في تجمُّع المهنيِّين وبعض الأحزاب، وبين العسكريتاريا التي شاركت، من جهة أخرى، أردنا أم لم نرد، في جعل الإطاحة بنظام البشير الإسلاموي أمراً ممكناً، من فوق انتفاضة ديسمبر 2018م المجيدة، يلحُّ