د.عبد الله علي ابراهيم

كان أستاذنا عبد الخالق محجوب قد بلغ التسعين من عمره، لو امتد به العمر، متى حل بنا 27 من هذا الشهر. فهو من مواليد 1927. رحمه الله رحمة واسعة. ولعل قلة علمنا به هي من صنعنا حين ركزنا عليه دون معرفة أوثق بمأثرته الباقية وهي الحزب

من محن الكتابة عن الحزب الشيوعي بواسطة قبيل مثقفي البرجوازية الصغيرة استباحة تاريخه لا يلوون على شيء. فالكاتب منهم غير ملزم بالنظر في أدب هذا الحزب الفصيح القديم (ناهيك من استنفاده) قبل الكتابة عنه. فالكتابة عنه بما اتفق للكاتب من سوء

جاء في مذكرات الزعيم الأزهري التي نشرتها جريدة "الأيام" في 1957 أن الزعيم كاد يفقد فرصته لدخول كلية غردون لأنه طلب أن يقبل مجاناً في دلالة أن التعليم كان بالمصاريف لا كما يروج بعض المسيئن للتاريخ. ومعروف أن الأستاذ بشير محمد 

قام الرئيس أوباما بزيارة لميانمار (بورما) يوم الاثنين الموافق 19 نوفمبر/تشرين الثاني. وهي الأولى لرئيس أميركي. وجاءت الزيارة تفاؤلاً منه بوجهة الإصلاح التي يستنها الجنرال ثين شين رئيس بورما، العضو في الطغمة العسكرية التي تولت الحكم في

حتى بين الكتب تجد الكتاب السعيد. ومن الكتب السعيدة ما صدر منذ أسابيع وعنوانه "صفقة الشيطان: ستيف بانون، ودونالد ترمب، واجتياح البيت الأبيض" للصحافي جوشا قرين. فبعد صدوره بشهر تحديداً في 18 يوليو المنصرم كان بانون، نجم الكتاب

لم أكد أعلم أن بمكتبة جامعة الخرطوم التي دخلتها في خريف 1960 قسماً للسودان حتى هرعت إليه. ودفنت نفسي في ديوان "قصائد من السودان" لجيلي عبد الرحمن وتاج السر الحسن. وقد تعلقت به منذ أن أملى علينا شيخ أبو زيد الجعلي قصيدة "عبري"

استمعت في س 24 إلى جدل بين عثمان ميرغني، رئيس تحرير جريدة التيار، ويوسف حسين من مركز الحزب الشيوعي حول كلمة لعثمان استنكر فيها أن يمر تشييع المرحومة فاطمة أحمد إبراهيم بمركز الحزب الشيوعي قبل بيتها بالعباسية أم درمان ثم إلى