قامت النائبة فاطمة أحمد إبراهيم، رئيسة الاتحاد النسائي السوداني ورئيسة تحرير مجلة "صوت المرأة"، بعد انتخابها للجمعية التأسيسية في مايو 1965 على القائمة المؤيدة من الحزب الشيوعي، بزيارات لبعض جهات السودان. ووجدت خبر بعضها في جريدة الميدان أنقله بتصرف في ما يلي: 


26 أغسطس 1965
زارت النائبة فاطمة أحمد إبراهيم مدرسة بربر الثانوية للبنات. وأحسنت البنات استقبالها وأهدن لها. وتبرعن لمطبعة مجلة "صوت المرأة" لسان حال الاتحاد النسائي.

3 سبتمبر 1965
جاءت رسالة من ملكال عن زيارة النائبة فاطمة أحمد إبراهيم للمدينة. وكان في استقبالها الوزير بوث ديو ومحافظ المديرية ورؤساء المصالح والتجار وجمع غفير من المواطنين قدروا عدده بثلاثة ألف. وقامت بزيارة بعض أسر الجنوبيين في منازلهم. وشهدت ليلة ساهرة جعلوا ريعها لصالح مطبعة "صوت المرأة". والتقت بالمثقفين الجنوبيين. وافتتحت مهرجاناً رياضياً بالمدينة. وجرى تكريمها بعدد من الحفلات.

25 أغسطس 1965
كتب مجدوب مدني بمخازن السكة حديد بعطبرة الرسالة أدناه إلى جريدة الميدان في أعقاب زيارة النائبة فاطمة أحمد إبراهيم لمنزله في حي السيالة التاريخي بالمدينة:
لقد جمعتني ظروف سعيدة بالمناضلة الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم التي لبت دعوة عامل بسيط بالسيالة. وقد علمت أن سبب زيارتها لعطبرة هو الوقوف على مطالب العمال والمزارعين ومشاكل المرأة بصفة خاصة. وقد تكشفت لي حقيقة هذه الزيارة، واقتنعت أن طريقها هو طريق أبنائي. ولذا أعلنت انضمامي للحزب الشيوعي السوداني. وقد اسفت للمدة التي قضيتها بالحزب الوطني الاتحادي بلجنته الستينية.

وفاطمة كلامها براهو.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.