كان ذلك تحديداً في صباح الحادي والعشرين من اكتوبر عام 64، استيقظنا نحن سكان مدينة وادمدني على أصوات مكبرات صوت تجوب شوارع المدينة تطلب من الناس الخروج للمشاركة في الثورة لأن جنود الشرطة قتلوا طالبين من طلبة جامعة الخرطوم، وإن هناك جرحي كثيرون في مستشفي الخرطوم والشرطة تطوقه وتمنع الناس من الإقتراب من ثلاجات الموتي،

ركضنا وراء السيارات التي تدعو الناس للتوجه الي ميدان الحرية قبالة نادي الإتحاد الرياضي حتي وصلنا الي هناك فوجدنا الميدان مكتظا بالناس يحملون اللافتات التي تدعو الجيش الي تسليم السلطة وخطباء يحثون الجماهير للإستعداد للذهاب الي الخرطوم لمساندة الثوار.

هناك في زحمة الوجوة كان "شيخ اللمين محمد اللمين" رئيس اتحاد المزارعين ويوسف احمد المصطفي سكرتير الإتحاد يقفون تحت لافتة كبيرة رسمت عليها لوزات القطن، ونقابة عمال السكة الحديد يلبس منتسبوها الإفرولات الزرقاء ونقابةعمال مشروع الجزيرة تطالب بتطهيرإدارة المشروع، المظاهرات تتري من كل صوب، من جهة شرق النيل بالقرب من مصلحة الأشغال يزحف المئات من طلاب مدرسة حنتوب الثانوية ينزلهم البنطون دفعات دفعات يرددون شعارالتطهير واجب وطني، وعندما يقتربون من الميدان تشتعل الأكف بالتصفيق فلطلاب حنتوب وضع خاص فهم منارة الوعي في المدينة ونوارة غرسها في المجتمع، يتجه سيلهم ينعقد فوقه غبار كثيف صوب الميدان، تحرسهم من إعتداء البوليس لجان خاصة شكلتها الثورة، يقود لجنة حماية الطلاب عوض حلاوة، وعوض باصبيص وعبد الجبار، كانوا من فتوات المدينة، يحسب لهم كل حساب، يخافهم الكل، فهم دائما مع الضعيف ضد القوي، لم يكونوا يعرفون من الحدث الكبير سوي أن حكومة عبود قتلت الطلاب في الخرطوم، ذلك مشهد هز المدينة من أدناها إلى اقصاها، مظاهرات فرعية في بانت، والحلة الجديدة ودردق وجزيرة الفيل، والدباغة والعشير وود ازرق وبانت والقسم الأول، أنهارمن البشر تتدفق في كل اتجاه، وهتافات صاخبة "التطهير واجب وطني لازعامة للقدامي " عاش نضال الطبقة العاملة ، عاش نضال الشعب السوداني، كانت عربات الكومر مليئة بالبوليس يلبسون الخوذات ويحملون " البومبان" ولكنهم لا يستخدمونه إلا اذا تلقوا أمراً من القاضي المرافق، كان القانون سائداً في ذلك الزمان، تتابع كوامر البوليس المتظاهرين الذين يرددون " البوليس صديق الشعب " يابوليس مهيتك كم" يمضي الغبار متراجعاً فوق سماء المدينة وتمضي الساعات زاحفة إلى المساء، فتُخلي الشوارع إلا من فلول متظاهرين شماسة جفت حلوقهم من العطش يلجأون إلى "السبائل" منهكين ناشفة شفاؤهم إستعداداً لمظاهرات قد تتفجر بغتة.

تتابع كوامر البوليس المتظاهرين يقودها الضابط الشاعر أبو آمنه حامد، جاء حديثاً إلى المدينة في أولي سنوات عمله بسلك الشرطة، تتابع الجماعات الفالتة والقاضي المكلف عليه تقدير الموقف، كان يومها للقانون حضور وإحترام وتجلة.

قريب من ميدان الحرية وأمام استديو ابراهيم رشدي وبار أبو شمس، كانت لجنة ادارة الثورة في حالة اجتماع تخطط وترسم لما يجب فعله، غرفة عمليات تحولت إلى جبهة هيئات فرعية تتلقي التوجيهات من الخرطوم، غرفة عمليات علي رأسها محي الدين عووضة وخليفة خوجلي، وحسان محمد الأمين وسنهوري محمد الأمين، وفاروق محمد ابراهيم، ويوسف إبراهيم حمد ويوسف عبد المجيد وأحمد عباس وجكنون ويوسف ميرغني وعبد الله ادم "عبود" وعبد المنعم مصطفي ومبارك ميرغني ويحي جاد كريم ومحمد أبو الكيلك ومحمد عبد الرحمن شيبون.

في اليوم الثاني تشتد المظاهرات يتجه بعضها إلى مباني المديرية حيث مقر الحاكم العسكري حسين علي كرار وبعضها الآخر إلى منزله الذي تحرسه قوات مدججة بالسلاح ولكن الحاكم العسكري كان قد اختفي تماماً ولا أحد يعرف مكانه، يعود النهر البشري مخترقاً الحي السوداني إلى سوق المدينة مرة أخري وتتحول الهتافات إلى عمليات تخريب، فيثحرق بار أبوشمس، وتهجم الجماهيرعلى زجاجات الويسكي والشري والبيره، وتتجه مجموعات الي بار يني ديلس فتخلع أبوابه، يتناثر زجاج الأبواب، وقبل أن يصل البوليس يحمل المقتحمون كراتين الخمر وصفائح الجبن والمارتديلا، وفي الجانب الشرقي من السوق تصاعد الدخان من دكان الشيخ، أكبر سوبر ماركت في ذلك الزمان في وادمدني، كان بعض سارقي الخمور يشربون زجاجاتها "بالبوز" فتراهم سكاري يترنحون في شوارع السوق وبعضهم يتقيأوون، لآستغراب معداتهم لدخول هذ السائل الغريب، وفجأة تأتي الأخبار أن المتظاهرين أمسكوا بتاجر كبير موال للنظام، كان الرجل ممزق الملابس مترب الوجه على وجهه كدمات تسيل منها الدماء حتي تدخل البوليس ليخلصه من أشقياء الثورة.

لدعم الثورة فنيا سارعنا رابطة أدباء الجزيرة إلى إقامة ورشة عمليات في مباني اتحاد المزارعين، شعراء، وفنانون، وعازفون، وملحنون، في تلك الفاعليات خرج نشيد الثورة ملحمة أكتوبر كتبه فضل الله محمد ولحنه واداه الفنان محمد الأمين، ونشيد جراح الشهيد لصديق محيسي أداه الفنان أبو عركي البخيت، كان يوماً حاشداً وتاريخياً في السينما الوطنية إمتلأت بالناس حتي فاضت وتسلق الذين لم يجدوا مكانا الأشجار حولها، صدح محمد الأمين بصوته الثوري العميق معلنا عن مولد نشيد أكتوبر الخالد.

اكتوبر واحد وعشرين

ياصحو الشعب الجبار

يالهب الثورة العملاقة

يا ملهم غضب الأحرار

من دم القرشي وأخوانه

في الجامعة أرضنا مروية

من وهج الطلقة النارية

أشعل نيران الحرية

بارك وحدتنا القومية

واعمل من أجل العمران.

وصدح ابوعركي البخيت:ـ

جراحاتك قنديل يضيء لشعبي دروب المنايا

فدتك الضلوع فدتك الحنايا.

وغني في ذلك اليوم حسن الباشا ومحمد مسكين وعبد الرحمن الخواجة، وقدم الراقص إبراهيم أفريكانو اسكتشات تعبيرية موسيقية للثورة، وجاء دور الشعر فقدم الشاعر الهادي أحمد يوسف نشيد الحرية، ومحمد عبد الحي " ثلاثة حمائم " وأحمد جاد كريم "وثبة العملاق " وشيبون رايات النصر وصديق محيسي " نواقيس الفجر" وعبد الرحمن عبد الله "ود الجمل" "شمس الأمل" ويحي جاد كريم "لوممبا" وعمر محمد الحاج "اهازيج النصر" ، ماجت ودمدني مشاعر وعنفوان مع الثورة، ويوم ليلة المتاريس في الخرطوم عندما شاع خبر إنقلاب قام به حفنة من العسكر لإجهاض الثورة، توجهت مدينة مدني بقطار خاص إلى الخرطوم لحماية الثورة، لتحي قطاراً خاصاً قادماً من كسلا يقوده محمد جباره العوض، تحرك القطاران إلى الخرطوم يعجان بالثوار ويضجان بالهتافات، ترجع صداها فلوات الجزيرة، كان سكان القري الواقعة على خط السكة الحديد يمدون ثوار القطارين بالزاد والماء والهتاف، تسلق بعضهم سقوف العربات يحملون صورالقرشي ليشاركوا في صنع النصر، كانت تلك أيام مفعمة بالبطولات والإصرار على نيل الحرية مهما كانت التضحيات وكان أكتوبر لشاعر الثورة محمد المكي ابراهيم.

إسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب

إيمانا وبشري

وعلى الغابة والصحراء يمتد وشاحا

وبأيدينا توهَّـجت ضياءً وسلاحاً

فتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا

سندق الصخر حتي يخرجٌ الصخر لنا

زرعاً وخضرا

ونرود المجد حتي يحفظ الدهر لنا

إسماً وذكري

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.