تحت شعا ر وحدة القوي الثورية وليس الوطنية بدأ النميري عهده ,وقصد بهذا الشعارعزل الأحزاب التقليدية وإستبدالها بالحزب الثوري الواحد "الإتحاد الإشتراكي", اما الإخوان المسلمون "جبهة الميثاق الإسلامي" فقد اطلق عليهم اليسار"عادم الرجعية"اي هم ثاني اوكسيد الكربون السياسي الملوث "للثورة"فزج بهم في السجون وعندما دخول مرحلة التيه السياسي وتقلبه بين معسكري الشرق والغرب وفي غمرة ازمة إقتصادية ضارية اعلن بموجبها السودان اقليم مجاعة اضطر النميري الي اللجوء للمصالحة للوطنية بعد الغزو المسلح الفاشل الذي قادنه الجبهه الوطنية في الأول من يوليوعام 7619واطلق عليه إعلام النميري هجوم المرتزقة.وحتي ندقق في ابعاد المشهد السياسي في ذلك العصرعلينا معرفة الدورالذي لعبه عقل الجبهة الإسلامية حسن الترابي والذي كان اول من قبل بالمصالحة الوطنية التي اعلنها النميري ولكن وفق نظرية " الكمون" التي استنها كان الرجل يخطط للأنقلاب علي زعيمه والإستلاء علي السلطة وتحقيق مشروعة الدولة الإسلامية ولكن النميري تنبه الي المخطط فزج به وجماعته في السجن ومرة اخري اسعفه الحظ فخرج كبطل ضمن مئات المعتقلين الذين حررهم الثوارفي الإنتفاضة التي اطاحت حكم النميري في ابريل 1 9 8 5 .

كان النميري هو اول من ارسي بناء العنف السياسي في الحكم فقتل العشرات ودفنهم في قبور جماعية بعد فشل المحاولة العسكرية التي قادتها الجبهة الوطنية لإسقاطه بالعمل العسكري ,واعقب ذلك اعدامه لرفاقه في السلاح وقادة الحزب الشيوعي في نزعة تشفي مرضية مبالغ فيها ,ولكن تحول عنفه الي "ايد يولوجية دينية"عندما نصبه الاخوان المسلمون اماما جديدا للمسلمين فقتل محمود محمد طه ,وقطع الأيدي ,وتسور المنازل, وكان وراء كل هذا العنف الترابي وجماعته من خلف ستار, ولاتنفصل سيرة العنف عن نظرية الرجل التي تري ان الشعب السوداني لايحكم إلا بالقوة ,ففي هذا كتب القانوني محجوب ابراهيم دراسة مهمة في تسعينات القرن الماضى عن شخصية الترابي حلل فيها نفسيته المضطربة وعشقه للزعامة.

يقودنا هذا الي الوضع الراهن وإستدعاء نظرية الترابي مجددا باعتماد العصبة الحاكمة العنف وحده سبيلا للاستمرارفي حكم السودان ,والعنف وحدة جرعات كبيرة لإخماد الثورة السودانية المذهلة الجديدة ,وهو اخر سلاح يلجأ اليه النظام من اجل البقاء ,علي ان الحالة السياسية الحالية الملتبسة دعت الكثيرين يواجهون بتغيرالأرضية التقليدية التي كانت تساعد علي إسقاط الأنظمة العسكرية ,ثورة شعبية ,ثم إنحياز الجيش الي الشعب ثم الإنتصار ,فهذا التصور قد طواه النسيان عندما نكتشف إن الأبالسة الجدد تحوطوا منذ البداية الي هذا السيناريو فغيروا من طبيعة وتركيبة الجيش التقليدية التي كانت سائدة حتي عهد النميري الي جيش عقائدي شروط الإلتحاق به تحددها الغرفة السرية للتنظيم فأغلق باب القبول إلا للموالين فقط فكان جيشا غريبا استبدل الروح الوطنية بالروح الحزبية لضيقة المقيتة وحال كبار قادته البيولوجية يشبه الي حد كبير طيور البطريق في اجسامهم المكدسة بالشحم من كثرة الفساد ولايعول عليهم ابدا في إعادة التاريخ الي الوراء حين كان سابقوهم ينحازون الي الجماهير الثائرة ضد الديكتاتورية فعبر ثلاثين عاما جري استبدال طبيعة الجيش الوطنية الأصلية الي " ميلشيا إسلاموية" ترتدي "يونوفورم" الدين ,وللحفاظ علي كرسيه قام رئيسهم ايضا بتكوين جيش خاص به لحمايته شخصيا , اذن فأن مقولة ان الجيش إنحاز الي الشعب لم تعد واردة في ظل هذه الوضعية الجديدة .وحتي لو افترضنا إن ذلك يمكن ان يكون متاحا بقيام صغار الضباط بهذه العملية سنواجه بماكاينة رقابية تحصيي دبيب النمل داخل القوات المسلحة وعليه تصبح إمكانية ذلك شديدة الصعوبة اذا لم تكن مستحيلة اصلا .

علي الجانب السياسي ظهر ولأول مرة ما اطلق عليه تجمع المهنيين كأداة جديدة لمنازلة النظام ولا اتفق مع كثيرين من ان هذا التجمع هو "عويش" عشوائي نبت فجأة دون ان يكون من وراءه احد , فطوال السنوات الماضية عملت قوي سياسية في مقدمتها الحزب الشيوعي الذي عمل بدأب علي احياء النقابات الشرعية القديمة مقابل نقابات النظام الموالية وفي ذلك نجح الي حد كبير الي بناء مثل هذه الإجسام النقابية خارج مظلة ,بل واستطاع ايضا ان يخترق نقابات النظام نفسها ويكّون له جيوبا داخلها ,وفي السياق نفسه إجترح حزب المؤتمر السوداني اشكالا جديدة للمقاومة وهي مخاطبات الشارع , اذن لايمكن التسليم بأن تجمع المهنيين هو نبت شبحي دون جذور ونلاحظ ان قادة النظام وانصارره حينما يحاولون الحط من قيمته يقولون كيف لنا ان نتحدث عن تنظيم غامض لا تعرف قيادته وفي الوقت نفسه يعلنون انهم اعتقلوا عددا من قادته .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

/////////////////

///////////////////


//////////////////