(تعرف الويكبيديا الخازوق انه وسيلة إعدام وتعذيب، وهي تمثل إحدى أشنع وسائل الإعدام، حيث يتم اختراق جسد الضحية بعصا طويلة وحادة من ناحية وإخراجها من الناحية الأخرى. يتم إدخال الخازوق من فم الضحية أحيانا، وفي الأعم الأغلب من فتحة الشرج. بعدها يتم تثبيت الخازوق في الأرض ويترك الضحية معلقا حتى الموت. في معظم الأحيان يتم إدخال الخازوق بطريقة تمنع الموت الفوري، ويستخدم الخازوق نفسه كوسيلة لمنع نزف الدم، وبالتالي إطالة معاناة الضحية لأطول فترة ممكنة تصل إلى عدة ساعات، وإذا كان الجلاد ماهراً فإنها تصل إلى يوم كامل )
والخازوق الذي خلفه لنا المجرم عمرالبشير هو محمد حمدان دقلو الملقب "بحميدتي" الذي لم يكن احد يصدق في يوم من الايام ان يتقدم الصفوف ليقرر في مستقبل الحكم في السودان بعد ان قام في بواكير الحركة الوطنية السودا نية مؤتمر الخريجين بهذا الدور, واجزم ان حميدتي نفسه يعيش حلم يقظة يتأرجح بين التصديق والتكذيب بأنه صار زعيما سياسيا , وان عدته في ذلك مليشيا من الرعاع يأمر فيطيعون له عميانا, ثم لايختلف تعريف الخازوق سابقا عن خازوق حميدتي لذي مارس قتل مئات البسطاء في دارفور باساليب مختلفة فيها تعذيب الضحايا, وإغتصاب النساء , وحرق القري علي رؤوس ساكينها ,ولو كان يعلم إن إدخال الخازوق الذي مورس ضد المعلم محمد الخير هو ضمن اسلحة النظام لكان مارسه هو ايضا دون ان يرف له جفن .
كنا في جلساتنا نسخر من انه لم يتبق في السودان بعد ذلك إلا ان يحكمه حميدتي اذا اطيح بالبشير او مات ,غير ان تلك السخرية تتحول الان الي حقيقة سوداء يصعب التخلص منها حين نقرأ الأحداث قراءة متبصرة وهي ماكشفت عن الثورة الكبري من متغيرات كان من بينها ظهور البرهان رئيسا للمجلس العسكري وحميدتي نائبا له .


في مثل حالة رئيس النظام الذي سعي بأقذر الأساليب المحافظة علي كرس الحكم حتي لو ادي ذلك الي فناء كل الشعب, وكاد ان يحدث ذلك في فتوي عبد الحي, فأن ظهور حميدتي كانت نتيجة طبيعية لرئيس فقد الثقة حتي من اقرب الناس اليه , وعاش معه خوف مقيم من جيشه الرسمي , تارة يفصل من يفصل من المشكوك فيهم ,وتارة يرشي بالرتب من يحس انهم بين بين ,وتار ة يعيد تعين رئيس مخابراته بعد ان سجنه بتهمة تدبير إنقلاب عليه ,وذلك لايمكن وصفه إلا بتفاقم نمو الرعب في داخله.
الان احرزت الثورة نقاطا معتبرة في انها قطعت رأس الأفعي ولكن ذيلها لايزال يتحرك ,تخلصت من جلدها القديم لتبدله باخر جديدا ,وها هو المجلس العسكري يتحالف مع حميدتي وهاهو حميدتي يمارس دور الرئيس المخلوع متجاوزا حتي البرهان , يسافر الي المملكة السعودية يفرش له البساط الأحمر , ويستمع الي مايريده الملك وابنه , ويعدهم خيرا في ان كل شيء سيكون علي مايرام , وإن المجلس العسكري لن يسلم السلطة الي "الشيوعيين"وان المرتزقة السودانيين سيواصلون الحرب بين جبال اليمن ولانم ينس هذا الجاهل ان يهاجم الحوثيين وايران مما يعتبر دخولا في المعسكر السعودي الإماراتي ان صواريخ الحوثين التي طاولت مطار ابوظبي ستطال ميناء بورتسدان وبالفعل هدد الحوثيون بفعل ذلك.
كيف ينظر الجانب الاخر لهذه "اللقية" التي وقعت في "عبهم" فمستشارهم طه الحسين قدم لهم ملف الضيف من الغلاف الي الغلاف ساردا لهم مسيرة الرجل مذ كان قاطع طريق بين حدود السودان وليبيا ,وحتي اختاره البشير كترياق للحركات المسلحة وغير المسلحة في الحزب الحاكم ,وحتي وصل الي هذا المنصب .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////