تحدثنا في حلقات سابقة عن " الكلاب البرية " الصحفية التي رباها ورعاها النظام وظلت تعقر عرقوب الوطن تعطل رجليه من الوقوف, وتعض علي حلقوم الشعب مثلما تفعل الأسود حين تعض علي حلقوم ضحيتها تمنع منها الأوكسجين فترفس ترفس الي ان تخرج روحها فتصير جثة هامدة لا حراك فيها . وهكذا, طوال ثلاثون عاما ادمنت الأقلام المأجورة الكذب وتزييف الحقائق والسكوت عن الجرائم التي يرتكبها النظام فحجبت عن الشعب الضوء واجبرته العيش في ظلام دامس حتي صاح ديك الثورة يؤذن بالفجر الجديد لكن كل هذا لم يكن ليتم لولا جبهة صحفية عريضة تكونت بالخارج وكانت بديلا لصحافة وإعلام المهوسين كان في مقدمتها صحيفة الراكوبة الإلكترونية و"سودنايل" "وسودان فور اوول " ومواقع كثيرة اخري هذا غير صحف المعارضة التي صدرت بالخارج ولعبت دورا مقدرا في مناهضة النظام ولكنها توقفت من الصدور بسبب التمويل وفي صدد الدور الذي لعبته الراكوبة في تنوير الشعب السوداني بجرائم وفضائح المتأسلمين فان صحيفة سودانايل وهي اول صحيفة الكترونية في السودان على رأس اسرة تحريرها الشاب المناضل طارق الجزولي كانت سباقة في هذا النوع من الصحافة وتعرضت لإنذارات و تحقيقات وتهديدات وعانت في صدورها من مشاكل مالية كبيرة حتي ان العديد من قرائها ابدي استعداده للمشاركة في حملة تبرعات لها, ولكن مع كل هذه المعوقات صمدت باقية منبرا صادقا للأخبار وصفحات مفتوحة لكل الأقلام تحقيقا لشعارها وقد جاء في تعريف نفسها وخطها السياسي والتحريري انها مجهود أشخاص نذروا أنفسهم من أجل هذا الوطن ومن أجل حرية الكلمة حتى ينهض جيل معافى من كل أمراض الماضي التي أقعدت سوداننا الحبيب .. فمن أجل ذلك آلينا على أنفسنا أن تكون سودانايل منبرا للثقافة الرفيعة والمثاقفة الشريفة والتبادل الحر للأفكار "

الراكوبة كانت دائما " دملا" في جسد النظام الذي سعي بكل مايملك من تكنولجية الي وقفها ليتفادي خطرها ,وعمل علي تدميريها تكنولوجيا لما كانت تكشفه من ممارساته بنشر فضائحه المالية وفساده الذي فشا في إجهزة الدولة حتي نجحت في سبق صحفي مميز في الوصول الي غرفه المظلمة فنشرت محاضر تقاريره السرية المتعلقة بنشاط المعارضة والحركات المسلحة ودوره وخططه في الإقليم ومده المخابرات الأمريكية بمعلومات متعلقة بالمنظمات الإرهابية مثل وتنظيم الدولة , وبوكو حرام ,وحماس ,وحزب الله .

سعي نظام المتأسلمين سعيا حثيثا لضرب هذا المنبر الثوري فكانت اولي خطوانه بالتعاون مع المخابرات السعودية إعتقال مؤسس الراكوبة الزميل وليد الحسين, ففي يوم الخميس 23 يوليو 2015 حوالي الرابعة صباحا داهمت مجموعة من رجال الأمن السعوديين منزله بمدينة الخبر واعتقلته وسط ذهول هلع اسرته الصغيرة تم ترحيله من المدينة إلى (الدمام)،

علي الفور بدأت حملة التضامن فنشرت شبكة الصحفيين السودانيين (جهر) يومذاك بيانا كشفت فيه ان عملية الإعتقال كانت في اطار التعاون بين جهازين البلدين حيث طلب جهاز صلاح قوش تسليم الوليد للسودان والتهمة الموجهة له انه يدير موقع الراكوبة الذى يُصنّفه جهاز الأمن السودانى، موقعا مُعارضا للنظام .

وموقع الراكوبة الذي تأسس عام(2005) كمنتدى للحوار (2006)،استقطبت خلال مسيرته خيرة الكتاب السودانيين الذين يعلون من قيمة حرية الإنسان وقيم حقوق الإنسان والمساواة .

في سعي النظام لحجب موقع الراكوبة من العام نفسه قام قراصنته في يوم 23 ابريل بسرقة ايميل المسئول الفني للموقع، ومن خلاله نجحوا بسرقة "الدومين" للركوبة دوت كوم ونقله إلى شركة أخرى .وكان العمل سريعاً ودقيقاً ويقوم به مجموعة أفراد لهم دراية بسرية العمل الإسفيري. ويومذاك أصدرت "الراكوبة" بياناً أشارت فيه إلى أن "سياستها التحريرية ترتكز بصورة أساسية على دم التدخل في شأن الدول وخصوصاً المملكة العربية السعودية، بجانب ان الراكوبة تهدف الى إرساء الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في السودان، والدعوة إلى الشفافية وإفساح المجال للحريات" وجاء في البيان أن وليد الحسين يقيم في المملكة العربية السعودية منذ 15 عامًا بصورة رسمية، ويعمل في وظيفة ثابتة بناء على تلك الإقامة، كما أنه ليس متفرغاً للعمل في موقع "الراكوبه ولمساندة الوليد اعلنت قوى المعارضة السودانية تضامنها معه مطالبة بإطلاق سراحه، أو منحه حرية اختيار المكان الذي يريد الذهاب إليه، في حال كانت المملكة غير راغبة في وجوده على أراضيها. وتبع ذلك حملة تضامن عالمية واسعة شملت منظمات صحافيين بلاحدود , والعفو الدولية ,وانحاد الصحافة العالمي وإتحادات الصحافة في كندا وبريطانيا والسويد والنرويج والإتحاد الأوربي ,وتواصلت حملة الدفاع عن الحسين حتي تدخلت السفارة الأمريكية في الرياض واجبرت الأمن السعودي علي ترحيله الي الولايات المتحدة حيث منح اللجوء السياسي له و اسرته.

يتابع الراكوبة ملايين السودانيين في الداخل والخارج بعد ان فقدوا الثقة في صحف النظام , وسجلت الراكوبة اكثر من سبق صحفي عندما استطاعت ان تصل الي كواليس النظام فنشرت اخطر تقاريره السرية ,ونقلت محاضر كاملة لجلسات مجلس الأمن الوطني الذي يرأسه الطاغية عمر البشير وسجلت اقوال الحاضرين فردا فردا كيف كانوا يضعون الخطط في التعامل مع المعارضة خصوصا الحركات المسلحة واستعراض العناصر منها القابلة للرشوة بعد تقسيمها.

وفي متابعة الراكوبة لمنظومة الفساد التي تشكل عصب النظام اميط اللثام عن "عينة " بسيطة وهي عشرات الامتار في كافوري التي استولي عليها البشير واخوته دون وجه حق وفي"الراقي" خرطوم تم اكتشاف منزل اخر غير معلن للبشير, ومنازل اشبه بالقصور لبكري حسن صالح, وصلاح قوش ,وجمال الوالي ومصطفي عثمان الهارب الي الدوحة .

في تحقيقه الاستقصائي كشف الصحفي الكبير عبد الرحمن الامين الذي يعيش في "واشنطن" فلل "سيدة السودان " الأولي وداد بابكر في جزيرة النخيل والجميرة , وفلة جارها طه الحسين العميل السعودي البارع في غسيل الأموال بمشاركة عبدالله البشير وافراد العصابة الاخرين . وكشف ان طه الحسين نفسه اشتري فيلا اخري من شركة "لوكس هابيتات" بموجب العقد رقم 10624/2016 بتاريخ 10/01/2016 بمبلغ وقدره اربعة عشر مليون وتسعة ثلاثة وتسعون ألفا ومائة سبعة وثلاثون درهما فقط لاغير . وفي سياق مواكبة الراكوبة لمسلسل الفساد اظهرت ماخفي عن عيون الشعب السوداني عندما نشرت قيام عوض الجاز او"علي بابا " بشراء مجموعة فلل وصل سعرها 150 مليون دولار

ثم تبع ان السلطات الصينية اعتقلت 11 من موظفي " سي ان بي سي" بتهم الفساد في السودان والذين اعترفوا بأنهم سلموا عوض الجاز 20 مليون كرشوة نظير التعاملات الفاسدة بين الشركة ووزارة النفط ,وان عوض الجازاستخدم7 ملايين من المبلغ لانشاء كبرى في منطقته ,وكشفت الراكوبة ان جملة المبالغ التي استولي عليها الجاز تصل الي 4.7 مليار دولار .

تعززت مكانة الراكوبة عند القراء بالاضافة الي رصدها ممارسات النظام القمعية وفساده النوعي انها اجتذبت اقلاما مستنيرة في فكرها وشجاعة في رأيها , وفي طليعة هؤلاء عبد الرحمن الأمين المقيم في واشنطن,وسيف الدولة حمدنا الله ,الهادي هباني , وفتحي الضو ,الواثق كمير , كمال الجزولي , صلاح شعيب عبدالله علي ابراهيم ,حيدر ابراهيم ,احمد ابراهيم ابوشوك ,السرسيداحمد ,بابكر فيصل , حسن الجزولي ,زهير السراج ,الشفيع خضر ,الوليد مادبو ’ عبد السلام نور الدين , فيصل عوض حسن, شوقي بدري ,عبد العزيز حسين الصاوي , عبدالله الفكي البشير, عمروعباس ,غثمان شبونه, وعشرات الكتاب الطليعيين الذين يضيق المكان عن ذكرهم .

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.