تاج السر عثمان بابو

يمرالسودان حاليا بالاوضاع نفسها التي قادت الي الاضراب السياسي والعصيان المدني في ثورة اكتوبرمن زاويا: أزمة اقتصادية طاحنة بعد تعويم الجنية السوداني والزيادات في الدواء وأكاذيب السلطة في التراجع عن زيادات الدواء والزيادات المستمرة في بقية السلع ، ومصادرة

 

جاء في مقال عمرو محمد عباس أعلاه المنشور في كتاب صديق الزيلعي " سبعينية الحزب الشيوعي" و بصحيفة الميدان الغراء بتاريخ :الخميس 29 سبتمبر 2016م ، عرضا مبتسرا ،وغير صحيح للماركسية ، ولمسيرة المناقشة العامة في الحزب. 

تهل علينا الذكري ال 52 للثورة السودانية في اكتوبر 1964م المجيدة والبلاد تمر حاليا بالاوضاع نفسها التي قادت الي تفجيرها: أزمة اقتصادية طاحنة، وارتفاع جنوني في الاسعار،وتدهور في الخدمات أدت لانتشار الأمراض مثل: الكوليرا...الخ، ومصادرة الحريات(اعتقالات وتشريد ،

منذ أن اعلن الرئيس البشير في خطابه أمام البرلمان الاثنين/2014 1//4 الدعوة للحوار ، بعد هبة سبتمبر 2013م، ظلت الاوضاع تراوح مكانها، بل تدهورت حالة الحريات وحقوق الانسان، كما وضح من مصادرة الصحف وإعتقال الصحفيين ، 

عندما تعود بنا الذاكرة الي صبيحة الانقلاب المشؤوم الذي اذاع فيه رئيس مجلس الانقلاب البشير بيانه والذي جاء فيه: رفع المعاناة عن الجماهير، وفك عزلة السودان الخارجية وتحقيق السلام ودعم القوات المسلحة، نلحظ انه بعد27 عاما زيادة المعاناة علي 

والمقصود هنا الصراع الفكري الذي قاده المرحوم الخاتم عدلان في اوائل تسعينيات القرن الماضي والذي دعي فيه لحل الحزب الشيوعي ، وتكوين حزب جديد بإسم جديد، علي أساس أن الماركسية فشلت، والتخلي عن الطبيعة الطبقية للحزب الشيوعي

يصادف هذا العام مرور 70 عاما علي تأسيس الحزب الشيوعي ، وهي مناسبة عزيزة علي الشيوعيين والديمقراطيين وأصدقاء الحزب ، وهي مناسبة تتطلب التأمل في المسيرة المفعمة بالنضال والتضحية ونكران الذات التي خطاها الشيوعيون السودانيون