قال عصفورُ قلبي: سنرتحلُ الآنَ عن هذه الدوحة المقفرة 

سوف نترك أشلاء من قتلوا وسلاسلَ من وقعوا في الإسارْ.
سوف نتركُ فوجَ الصبايا وأعشاشنا في ضواحي النهار.
سوف نتركُ للبربر المنتصر
ما تبقى على ساحة المجزرة:
الخواتيمُ والإسورة والبخور اليساري والجثث المنذرة
للبرابرة الظافرين سنتركُ أجداث أحبابنا
ومفاتيح أبوابنا -ثُفل قهوتنا
ومعالمنا الداثرة.
للبرابرة الظافرين نتنازل عن كل شيء
سوى هده الدوحة المقفرة
إنني آخر الذاهبين
انشرُ الآن أجنحتي ذاهبا عن بلادي
وأشياء قلبي وأبناء سربي وقافيتي المزهرة.
إنني ذاهب فاهنأوا أيها الظافرون
في الفراغ تجلجلُ حكمتكم وتروجُ حوانيتكم:
انتمو العارفون
أنتمو – ليس غير كمُ – المؤمنون
فانظروا ما فعلتم بنا
وبأنفسكموالاله الرحيم والاله الرحيم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.