محمد المكي إبراهيم

احتلت إفريقيا خانة افقر الفقراء منذ أن نافست امريكا اللاتينية على الانقلابات العسكرية ففازت بالرهان ولكنها خسرت روحها وانطوت على فقرها ومرضها وأوبئتها  جالسة في مؤخرة العالم وبين يديها " قرعة " الشحاذة لتقبل العطايا من الجميع. كل من يريد ان يجدد نظامه الهاتفي يتساءل اين يلقي بالجهاز القديم وألف من يدله على السودان أو أفريقيا الوسطي.