جمال محمد ابراهيم

نحن جيل التحوّلات الكبيرة ، بين الحرب العالمية الثانية والحرب العالمية الثالثة الافتراضية.
تلوَّن الإبداعُ في هذه الحقب، فنراه قد تحقق في الفلسفة والفكر والسياسة بألوان قزحية، شملت العالم بتنوع أنحائه، بشراً وجغرافيا، مثلما شملت 

لا بدّ بداية من التأكيد على أمرٍ مُهم ، وأنا أتناول كتاب كتاباً صدر مؤخراً للأستاذة آمنة الفضل، بعنوان "قصاصات: ما تبقى من دمع"، الصادر عن "دار المصوّرات للنشر والطباعة والتوزيع" في الخرطوم عام 2017. ذلك إني أبتدرً مقالي عن ذلك الكتاب

عكفتُ وقبل عدّة سنوات، على ترجمة مذكرات السيدة البريطانية "كليتونة"، سادنة "بيت السودان" الثقافي التاريخي في مجمع "روتلاند قيت" السكنيّ بلندن، في السنوات الوسيطة من القرن العشرين. أسفت أن بقيت تلك الترجمة قابعة في أضابيري زمنا.

كان أستاذنا الراحل جمال م.أحمد يقول إنه يكتب ليمتع نفسه أولاً ويرضيها .
لم يبعد بدرالدين الهاشمي عن قول جمال، إلا بمقدار اختلاف التخصّص عند كليهما، فجمال دبلوماسي وسفير بالمهنة، فيما 

سنوات ما بين الحربين العالميتين الأولى ( 1915م-1918م) والثانية (1938م-1945 م)، شهدت تطوراً نوعيا في الممارسات الدبلوماسية ، انتقلت فيه العلاقات بين الدول من طابعها الثنائي التقليدي، إلى طابعٍ جماعيٍّ مستحدث. مهدت "عصبة الأمم" التي

لقد خصّصتُ مقالاً في سبتمبر الماضي عن "تغريدات" الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، وعن الوصف الذي أطلقته عليه بعض أصوات إعلامية : "الرئيس المغرّد". يواصل الرئيس الأمريكي في إرسال "نغريداته" المثيرة للجدل وللامتعاض في ذات الوقت، داخل الولايات المتحدة

أية لعنة حلت بالدبلوماسية السودانية، تلك التي ظل صيتها ومنذ سنوات الإستقلال في الخمسينات وإلى التسعينات، لامعا براقاً، بانجازات طغت بصورة لافتة على تجاوزات من قلتها، لا يكاد تلحظها العيون المراقبة ..؟