أقرب إلى القلب:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يناير 2012...تحلّ الذكرى السابعة لرحيلك أيها الرائع ، ونحن في حيرة ، كونها  تزامنت هذا العام  مع أحزان الوطن وقد صار في تشظيه المأسوي وطنين ، وكأن المشاعر في الوجدان مما تجوز معالجته، وكأنها رقعة من الجغرافيا الطبيعية، تخضع للتقسيم والتقطيع والبتر الموجع. عند الملمات، وفي زعازع الليالي الحالكات، تكون الحاجة أدعى للتفكّر في ترتيب الوقائع الماثلة، وإعمال العقل في ساعات الصفاء  للنظر في المآلات المقبلة. لعلّ الوطن، وقد أهلكت أطرافه النزاعات، قد أفضى بأحوالنا إلى متاهة من عدم التوازن ، في كل جانب. لا أزعم أني من المتعمّقين في إدراك الأثر النفسي لما آلت إليه أحوالنا بعد انفصال الوطن، ولكن لن تغيب عن أبصارنا، أنّ  حالة انعدام الوزن هذي، ستعتري الوجدان وتهتز لها المشاعر . أسمع النشيد الوطني :" يا بني السودان هذي أرضكم .." فأجزع أن ليست الأرض هي الأرض، ولا السودان بمعناه الأوسع ، هو السودان الذي استقل منذ عام 1956. إن واقع التشظّي الجغرافي، لا شك مفضٍ بنا إلى حال  من "التشظّي النفسي"، أو قل من "التفكيك الوجداني"، لن نتبينه إلا بعد حين. لن تسلم فيه سلوكياتنا، حاكمين ومحكومين، رعاة ورعيّة، منتجين ومستهلكين، مواطنين متفاعلين في وطن واحد ، وفي رقعة واحدة ، وفي أسرة واحدة. أهيب  بعلمائنا  الأجلاء للنظر في التداعيات النفسية للمآلات التي  أوردنا فيها الوطن ، فما الساسة وحدهم هم المعنيون، بل العقل الأكاديمي الناقد، له دور وله مهمة.



( 2 )
الرّاحل حسين مأمون شريف. .
تزورنا ذكراك ونحن على حالٍ غير الحال التي تركتنا عليها. لو كان فقراً في الاقتصاد، لصبرنا عليه والموارد عندنا ليست ناضبة. لو كان عطشا ، فموارد المياه على غناها . لو كان شحاً في مواد تستهلك، لتحملنا الفاقة المؤقتة، فالإنتاج واعد. لكنه عشىً أضاع قدرة على الاستبصار المأمول، وقد يمسّ الوجدان باستلاب ماحق . الخشية أن  تتنزل الاضطرابات إلى سلوكياتنا، أن تهتز رؤيتنا للأشياء، أن تغيب عن الوجدان ما تصوّرنا أنه من ثوابت القيم، ومن مفردات سلوكنا الجمعي، ونباهي الأمم. لطالما تفاخر السودانيون بقيمٍ رأوها من ثوابت بقائهم على الأرض، وحسبوا أنفسهم من محتكريها، في عالمٍ يمور من حولهم بتعاسة لم تكن مما نعرف. يتغنّى الناس بالشعر التفاخري المؤثر: نحن من نفرٍ عمّروا الأرض. . "، ويذهب غناؤنا مذهباً بعيداً في الفخار، وفي استيهام ما ليس  واقعاً معاشا، ولا مستمسكاً منظورا. الأرجح أن الأحاسيس والمشاعر، هي من المتغيرات في وجدان الناس، تتشكّل وفق تغيرات الواقع من حولنا. لعلّ الخروج من تقسيمات الطوائف ومن التراتبات الجهوية، ومن تركيبات تكويناتنا القبلية، إلى براح التشارك في وطن واحد، يجمع تنوّعنا  ويُعلي من الايجابي فيه، هو من غير اليسير ولا الممكن، أن ننجزه عبر جيلٍ أو جيلين. لا يُبنى الوجدان إلا في مساحات زمانية مديدة، ومكانية شاسعة، يتفاعل المادي والمعنوي عبرها، فتولد من أرحام التنوّع  كيانات متماسكة، وتتبلور رؤى من أفكار وقيم وقدرات لبناءٍ يكبُر، وأمّة  من الناس  تتوحّد حول عقيدة وفكر  وتوَجُّه.
"حسين شريف" . . هل تسمع وقع حزني وجزعي. .؟
أجزعُ إنْ رأيت تفتتاً في الرؤى، واستسهالاً لا يقف على اضطراب المصائر، ونحن في منعطفٍ، تخثّرت فيه وحدة الوطن، وتناءت أطرافه عن بعضها ، أيدي سبأ. ما كان ظنّي، أيّها الرّاحل عنّا . . أيّها التاركنا لتغيّيب مُتعمّد للوجدان، أنّ الإبداع  قد يتراجع عن دوره في بناء الوطن، أو أنّ المفاسد تشيع عن غفلة، أو أنّ السياسة تهوي بنا إلى  مهاوٍ مزعجة. .
( 3 )
حينَ جلستَ أيها الرّاحل، وأنتَ في عنفوان إبداعك، ترسم خطة تمجّد عبرها من تركوا بصمات واضحة ، وعبروا بحذقِ الفنِ عن وجدان الأمّة، وطفقت توثّق طرفاً من تجاريبهم في صياغة وجدانٍ، ظنناه قائما متطلعاً إلى العلا، حسبنا أنّ القلب لن يضعف، وأنّ البصر لن يعشى. كنتَ مع خدنك الوفيّ "علي المك" ، تعدّان لقامة غنائية ألقت ثمارها على وجداننا، وصوتاً بأريحيّة الغناء أسر مشاعرنا، هو صوت المغني البريع "أبي داؤود". كنتما تجالسان ذلك العبقري المغنّي، وتخرجان دُرراً مِن فيهِ، وهو يقصّ عليكما كيفَ كان تكوينه ، كيف استوى صوته مُعبّراً  عن وجدان أمّة . كنت أعرف يا "حسين"، صبرك على مشاريع إبداعك، لا تستعجل ولادتها، بل تخرجها بعد عناء السّهر والحُمّى ، ولربّما أقرب آلامها، هي آلام الطلق ممّا تعرفه النساء. لا تولد الحياة إلا بعد عُسرٍ ومشقة، وبعد أثمان باهظة  تسدّد، وبعد عبور طويل من حالة  توهّج وبيات إبداعي، يحلق فيه العقل إلى سموات من الخيال ومن الألق.
لقد رأيتُ بعينيّ كيف أرهقك "الكهرمان" . كيف صغت الرؤية . كيف حزمت حقائبك مراراً إلى بور تسودان. كيف ناور معك المصور الكبير "عبد المنعم عدوي". حملَ معك أعباء التصوير مع عمق الفكرة، وقد كانت أثقل من حِمْل آلاته على كتفيه. "الكهرمان" ينتزع  انتزاعاً من غيب الخيال. ذلك دأب "حسين"، يشكل أفلامه بأعقد ممّا يشكّل لوحاته، بألوان الزيت أو بألوان الماء، في تداخل مربعات ودوائر لونية، تخرج من فرشاته مستغرقة في بهاء اللون الأزرق. إن نظرت في أعماله السينمائية لاحترت  أهي من نظم شاعر أم من خطوط رسام تشكيلي.  كتبت إيمان ، كريمة الرّاحل  عن أسلوب والدها :
(( عادة والدي في عمل أفلامه، أن يترك الترتيب واللمسات الأخيرة عندما يحين المونتاج. الفيلم داخل رأسه كاللوحة، حيث تظهر النتيجة النهائية عندما تكتمل اللوحـــــــة. .))


( 4 )
بين انغماس الراحل "حسين شريف" في العمل مع "أبي داؤود" في السنوات الأولى من ثمانينات القرن الماضي، وحتى رحيله الفاجع في عام 2005، تمتد سنوات بلغت العشرين بين الرحيلين. رحل "أبو داؤود" في أغسطس من عام 1984، وبقيت الرؤية ( وقد أنجز حسين تسجيل شيئاً عنها بالكاميرا ) في خزاناتها، شرائط سينمائية مُعلبة بانتظار العمل الفني الكبير الذي لن يفك شفرة مونتاجه، إلا "حسين" نفسه، وبأسلوبه المعقد الذي يتبعه في إنتاج وإخراج أعماله السينمائية. وفاء  الفنان الراحل  لصديقه "أبي داؤود"، مع حرصٍ بالغ لأن يخرج فيلم يحكي عن "أبي داؤود" وعصره، بمهنية "حسين" وبرؤيته العالية ، أجلا  انجاز الفيلم . تعقّدت الأحوال برحيل " على المك" في الولايات المتحدة ، ودفع إحساس "حسين" بيتم مشروعه، بعد رحيل صنويه ، إلى  حالة من الكآبة الإبداعية ، ولكن لم تسعفه الأيام لاستعادة أنفاسه فينجز إخراج الفيلم من محابسه، حتى ساعة رحيله في عام 2005.  لم يكن ما سجل "حسين غير بضعة ساعات من الحكي بصوت "أبي داؤود"، الذي تخللته مداخلات غنائية منه ، كانت أشبه بنماذج  مقطعية من غنائياته المعروفة.
حزنت إذ سمعت في حلقة  تحدث فيها الإبن "داؤود" عن إرث أبيه الغنائي ، الذي ظن أنه حبيس علب في حرز كريمة الفنان الراحل "حسين شريف". لا يعرف الناس عن الفنان السينمائي التشكيلي الشاعر أنه ينتج أفلاما من نوع "الفيديو كليب" الذي شاع في العقود الأخيرة. حسين يرسم بالكاميرا لوحة سينمائية معقدة المعالم ، ولم  تكن أفلامه  السينمائية تسجيلية محضة، بل هي ألوان  لها حراك في الصورة  وتشكيل بالصوت. كل الذي أعدّه الراحل حسين، وبشهادة كريمته القريبة من نبضه، لقطات مطولة. كتبت إليّ دكتورة إيمان حسين شريف،  في رسالتها :

((   لم يتم أي تصوير في "جبل أولياء"، فكل التصوير للفيلم كان بمنزل جدي بودنوباوي – ووالدي قام بكل التمويل للفيلم وتجهيز السيناريو والديكور بمنزله وبما كان موجوداً بالمنزل..
-         لا توجد أغاني بشكل فيديو كليب في التصوير الموجود..
-         تم التصوير وحفظ بـ beta cam format ولدينا 2 beta cam tapes ..
-         قمنا بتحويل الـ beta cam format إلى DVD قبل عامين لنشاهد المادة المسجلة في الـ beta cam وما وجدناه ليس أكثر من ساعة ونصف تصوير مع الفنان الراحل "أبو داوود"، ثم تصوير ساعة أو ما يقل بعد وفاته مع عمّي الراحل علي المك، والموسيقار برعي محمد دفع الله و الفنان بشير عباس، وهم يتحدثون عن الراحل.
- وللأسف لم يتمكن والدي من إخراج الفيلم لأنه لم يجد أي تمويل يساعده في        
ذلك)).


( 5 )
لا أتصوّر أن تكون "إيمان" أقلّ حرصاً من "داؤود" على إرث الراحل "أبي داؤود"، كما لا أظن أن "داؤود" أقلّ حرصاً من "إيمان" على إرث "حسين شريف". والأهم عندي أن نظل جميعاً على تمسكنا بتلك القيم النبيلة ، تحضّنا على  الاتفاق لا الاختلاف، وعلى التصافي لا التناحر، فذلك أقل  الوفاء الذي ندين به لرجال كانوا قامات سامقة في مسيرة وطنٍ، ابتُليتْ أقداره ، ليس بالتنازع  وبالتشظّي وحدهما، بل  بضياع الاتجاهات وفقدان البوصلة  .
أسأل  الابن "داؤود" والابنة "إيمان"، أن يقبلا بطرحٍ أعمل عليه، آملاً أن  نحافظ جميعنا على الروح التي جمعت "حسين" و "علي" و"أبي داؤود"، دون حاجة  لغرباء يدخلون بين اللون والقصيدة والصورة . أثق أن الوجدان السوداني، وبرغم المحن الماثلة، سيعيننا على استبصار نِعَم التوافق وثمار المحبّة، تتنزّل من أغصان هذه الأشجار الثلاث، وما علينا إلا الذّود عنها.  يبقى الوطن شامخاً بإبداع  بنيه، إن فعلنا .

في ذكرى رحيله ، لن نُحزن الرّاحل، بل ستفرح روحه إن أحيينا ذكراه  بما يليق. .


الخرطوم – 21 يناير2012