جمال محمد ابراهيم

وأنا طالب في أوائل المرحلة الثانوية في مدينة أمدرمان، أواخر عام 1966، كنت أداوم على زيارة مكتبة أم درمان المركزية، حين وقع بصري على مجلة "حوار" على رف المجلات. كان عدد سبتمبر في عام 1966 يحتوي على قصة طويلة لأديب سوداني إسمه الطيب صالح

بداية لا بد من توجيه الشكر للجالية السودانية بلبنان على هذه الدعوة الكريمة.
قد ينقص كلمتي الكثير من الضوء ان لم استهلها بشيء من محبة أهل لبنان لأهل السودان وبالعكس.

قبيل مغيب الخميس، اليوم الثاني عشر من شهر أكتوبرعام 2017، جئنا إلى "شارع بليس" الشهير في قلب بيروت، أنا وصديقي الدكتور "عبد السلام سيد أحمد"، الممثل الاقليمي للمفوض السامي لحقوق الإنسان (الأمم المتحدة) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمقيم في بيروت.

تدعوكم الجالية السودانية بلبنان لحضور أمسية أدبية بالنادي السوداني بلبنان:
الزمان: الاثنين 16 أكتوبر 2017م الساعة 6.30 م بمناسبة توقيع رواية ( دفاتر القبطي الاخير)

كنت قد أصدرتُ روايتي "دفاتر القبطيّ الأخير" أواخر عام 2016 ، وكعادة أكثر الكتاب سعيت لأدفع بنسخٍ منها إلى الأستاذة إخلاص صبحي التي تدير "مكتبة مروي"، بعد رحيل صاحبها العزيز "جرجس". وبعد مضي بضعة أشهر، ذهبت إلى "مكتبة مروي" لأراجع مبيعات روايتي،

من وسائل التواصل الإجتماعي التي أتاحتها الشبكة العنكبوتية، ذلك البرنامج الذي ابتدعه "جاك دورسي" عام 2006 ، وقت أن كان طالباً في جامعة نيويورك، وسمّاه "تويتر". لقد اشتقّ الإسم من الكلمة الانجليزية "تويتر" ، وهيّ تغريد العصفور الصغير ذي اللون الأزرق، والذي اتخذه

تذكروا شاعراً نبضه من نبضكم ، سمرته المذهبة مجلوّة بمحبتكم ، هذا الشقيّ بأحبابه. هو محمد مفتاح الفيتوري . في عام 2008 كتب الأستاذ أحمد أحمد سعيد محمدية كتاباً عن الفيتوري ، يفيض وفاءاً لشاعر كبير تمدّدت تجربته الشعرية على مساحة شاسعة