عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
يجدر بي ابتداءً أن أزجي الشكر الجزيل للأصدقاء والزملاء والقراء الكرام، الذين أمطرونني بوابلٍ من رسائلهم الحميمة، وأتحفوني بسيلٍ من استفساراتهم الصادقة، وذلك على مدى الفترة الزمنية التي توقفت فيها مُجبراً عن الكتابة الراتبة. وعلى الرغم من أنني شرحت لهم الأسباب التي تمثلت في ظروف شخصية قاهرة، يمكن أن تنتاش أي مخلوق بحكم ناموس الكون وتدبير الخالق واهب الصحة والمرض. إلا أنني كنت أكثرهم تعاسة، وأنا أستشعر ظروفاً أشد وطأة يمر بها وطنٌ يترنح وهناً تحت سنابك خيول المغول. ولهذا ما كان ينبغي لي أن أتوقف عن الكتابة لولا أنها تتطلب تركيزاً ذهنياً عالياً، نصبتُ عيناي له شركاً - بمثلما فعل الحُصري القيرواني مع طيف محبوبته - وعزّ تصيده! لكن المفارقة أن العُصبة التي باتت تتحكم في مصائرنا في الدنيا، وتطمح لذات الغاية في الآخرة، أضافت لهذا الشرط الموضوعي.. شرطاً غوغائياً آخراً، مارسته طيلة العقدين اللذين جثمت فيهما على صدر البلاد والعباد.. إذ توسلت (العضل) بدلاً عن (العقل) والدهاء عوضاً عن الذكاء، حتى تمثلت حال ذاك الموصوف بقول المولى تبارك وتعالى (إنْ تَحمِل عليه يَلهثْ أو تترُكه يَلهث) وصدق فيهم قول أبو العلاء المعري (يسوسون الأمور بغير عقل/ فيُسمع أمرهم ويقال ساسة/ فأفٍ من الزمان وأف مني/ ومن زمن رياسته خساسة) ولكن بعد كل هذا قلْ لي يا صاحٍ.. هل في الأمر عجب إن رأيت (النيرونويين الجدد) يرقصون طرباً ونشوة حول نيران الحقد والكراهية التي أشعلوها في جسد هذا الوطن!
بالطبع فإن القاريء ليس ملزماً بالإحاطة أو تقدير الظروف التي تقعِد أي كاتب عن الكتابة، لكن إن فعل فهو بحكم التواصل الإنساني المعروف، وأنا من المؤمنين بأن الكاتب حينما يصدق مع قارئه فإن الأخير سيتوحد معه فكراً ووجداناً، وقد يصبحا رغم التّنائي المكاني والبين الزماني (روح واحدة في جسدين) أو كما قال شاعرهم (السر دوليب) وأزعم أن ذلك هو ما جسّد بالضبط العلاقة بيني وبين قراء تشرفت بالإطلالة عليهم أسبوعياً منذ أكثر من ثلاث سنوات. وعندما انقطعت عنهم طفقوا يتساءلون، فقدرت قلقهم وشفقتهم بل حتى هواجسهم التي لم يتوجسوا في الإفصاح عنها. الأمر الذي أكد لي بلا أدنى شك أن المشاعر الإنسانية ليست وحدها هي التي جمعت بيننا، فالذي جمع بيننا في الأصل هو هذا الوطن العظيم بكل تناقضاته ومكوناته المتعددة إثنياً والمتباينة ثقافياً والمختلفة عقدياً، أو إن شئت فقل يا هداك الله.. التبر الذي كنا نفخر به وحولته العصبة ذوي البأس إلى تراب!
كثيراً ما استوقفت نفسي في تلك الأسطر التي أتحفني بها القراء الكرام بين مشفقٍ ومتوجسٍ كما ذكرت، ولسوف أختار نموذجين حرضاني على الاستقراء والتأمل. الأول بقدر ما أخجل تواضعي، فقد حمّلني مسؤولية ناءت بحملها الجبال. فقد كتب إليّ القاريء (بشرى.أ) مستذكراً قصيدة شاعر فطحل من شعراء الضاد فقال: في هذا الصباح تذكرت أمل دنقل (آه ما أقسى الجدار/ عندما ينهض في وجه الشروق/ ربّما ننفق كل العمر كي نثقب ثغرة/ ليمر النور للأجيال مرة/ ربّما لو لم يكن هذا الجدار/ ما عرفنا قيمة الضوء الطليق) ثمّ ختم رسالته بالذي شقّ عليّ تحمله (ما أحوجنا إليك يا فتحي "الضو" أن نراك في آخر النفق المظلم هذه الأيام)! فبهت الذي كفر بالعصبة وأحابيلها، والتعليق الأخير هذا مني ولا أزيد! أما الرسالة الثانية التي خصّني بها القاريء (ع. سليمان) فقد كانت على العكس تماماً، إذ نضح القلق من بين كلماتها، ونزّت الهواجس من بين سطورها، فبعد أن ختم سلسلة من العظات والعبر، قال: (أتمنى ألا يكون توقفك نتيجة إغراء ظلت العصبة – كما تقول أنت - تقدمه بكرم حاتمي لكل من أرادت كسر نفسه قبل قلمه، تماماً مثلما فعلت مع الثلاثي محمد إبراهيم الشوش وخالد المبارك ومحمد محمد خير) ثم إفترض القاريء المحترم إنني تعاطيت ذات المكروه عمداً، فقدم لي من النصح ما ينقذ شعباً بأكمله من مصيرٍ محتوم!
بيد أن الظاهرة ليست وقفاً على الثلاثي المذكور، بل لن تتوقف عند عتباتهم. تلك هي إحدى سمات جدلية المثقفين السودانيين والسلطة. ونقول للذين عقدوا الحاجبين دهشةً، ما أكثر الذين يكفرون بما يقولون، وما أقل الذين يؤمنون بما يسمعون. بل ما أكثر المتساقطين الذين نذروا العمر كله لتوطيد دعائم الأنظمة الشمولية الديكتاتورية وباعوا النفس بثمن بخس.. شيء أشبه بزواج المتعة، حال ما يتبخر لا يذكر الطرفان من ذكرياته إلا النزوة التي ضجّت بها خلايا الجسد! ولعل المثقفين الذين هم في غيّهم سادرون لم ينتصحوا بما ذرّه الشيخ فرح ود تكتوك على مسامعهم قبل نحو ثلاثة قرون أو يزيد (يا واقفاً بباب السلاطين/ احذر لنفسك من هم وتحزين/ إن كنت تطلب عزاً لا فناء له/ فلا تقف على أبواب السلاطين) بل فيهم من لم يكتفِ بالوقوف عند أبواب السلاطين، فشرعوا في إصدار الفتاوى التي حرمت حلالاً.. بمثلما نطق علماء السوء عن الانتخابات والاستفتاء، وحللت حراماً كصمتهم على الفساد والاستبداد. هؤلاء هم زعانف سلطة غاصبة استحقوا ما قاله بالأمس الشاعر صالح عبد القادر لقرنائهم (ألا يا هند قولي واخبريني/ رجال الشرع صاروا كالمعيز/ ألا ليت اللحى كانت حشيشاً/ فتعلفها خيول الإنجليز) فبأي آلاء أولياء نعمتهم يكفرون يا مولاى!
تلك خطىً مشاها واستنَّ سنتها مثقفاً بادر من قبل بطرح فكرة عظيمة (نادي الخريجين) والذي أصبح رأس الرمح في معركة الاستقلال، وما أن جاءنا - أي الاستقلال - في صحن (بلا شق ولا طق) كما قال الأزهري حتى وضع أحمد خير كل ثقله الفكري والسياسي في خدمة أول نظام ديكتاتوري أجهض النظام الديمقراطي الوليد. ثمّ دارت الدوائر ليصبح الناس على رؤية بابكر عوض الله في رأس وزارة الديكتاتورية الثانية، بعدما أمسوا على مواقف مُشرقة له قضت بحماية الثورة التي فتحت الباب للديمقراطية الثانية. ثم يمضي زمان رأى الناس فيه رجالاً آمنوا بوطنهم في الديمقراطية الثالثة، قدموا النفس والنفيس لاستعادتها من براثن سلطة مغتصبة، فإذا بهم يتحلقون حول سدنة ذات الديكتاتورية الثالثة التي اغتصبتها. وبعد هذا هل تتساءلون عن المثقفين الذين خرجوا من القمقم.. شغلوا النفس بروايات القبور وغضّوا الطرف عن قصص القصور!
حق علينا أن نطلق على الدكتور منصور خالد لقب المثقف (البرمائي) دون منازع، فالرجل الذي ما انفك يسلق ظهور الأنظمة الديكتاتورية بأقلام حداد، لا يجد حرجاً بعدئذ في مشاركتها موبقاتها. دعك من الماضي البغيض فقد كتب حامل لواء النخبة السودانية في سفره الموسوم بـ (السودان: أهوال الحرب وطموحات السلام) وقال في ص 1030 (بيد أن الذين يعرفون الجبهة لم يستبدعوا تلك الدموية من قوم شبّوا ودرجوا على العنف، بدأوه في شرخ شبابهم بسلق ظهور خصومهم الفكريين في الجامعات بالأسياخ، وختموه ببقر بطون رفاقهم في السلاح بأسنة رماح البنادق) ذلك سلوك يعرفه ونعرفه نحن كذلك، ونعرف أيضاً ما قاله في ذات السفر الشيق عن ساكن القصر الذي بناه غردون. لكن الذي نجهله واستغلق علينا فهمه جلوس الكاتب مستشاراً له حتى وإن لم يستشار! دع عنك لومي يا سيدي، فإن شئت أن تستشهد بما قاله المنصور في عصبتنا لوليت منه فراراً ولملئت منه رعباً، بل ربما كان مستشفى التيجاني الماحي للأمراض النفسية والعصبية مأواك وبئس المنقلب. ثمّ إني والله لأعجب لتلك المعادلة الضيزى التي حيرت كل لبيبٍ بالإشارة يفهم. فما الذي جعل (الدكتور) منصور خالد يرأس مجلس إدارة شركة الصمغ العربي، بينما (الفريق) مالك عقار يرأس مجلس إدارة مركز مالك عقار الثقافي في العهد التليد؟ تلك طلاسم، يرحمك الله، لن تجدها إلا في بلد قال شاعرها (كل امريء في السودان يحتل غير مكانه/ فالمال عند بخيله والسيف عند جبانه)!
قلت إنها كانت فترة ملائمة للتفكر والتأمل فيما آل إليه حال هذا البلد التعيس. فتعدى التأمل دوائر الشخوص ليلامس نعوش هذا الشعب الذي ساقته العصبة إلى حتفه وهو من الصامتين. وإلاّ قل لي يا سيدي ما الذي جعل هذا الشعب المسكين يشعل التظاهرات لمجرد أن حكومة ديمقراطية برلمانية منتخبة زادت سعر رطل السكر بضع قروش في ديسمبر 1988 ويصمت هذا الشعب أمام غول غلاء فاحش نال من صبره وعزته وكرامته؟ بل لماذا ثار هذا الشعب أصلا في أكتوبر 1964 وانتفض في أبريل 1985 ما الذي مس كرامته آنذاك ولا وجود له يومئذِ؟ وإذا كانت تلك الجماهير قد أشعلت الثورة الأولى كترياق للتصعيد العسكري الذي حدث في الجنوب،  فما بالها تعكف اليدين وهي ترى الجنوب نفسه يذهب ضحية طموحات بني غربان؟ وإذا كانت الانتفاضة الثانية قد اندلعت من أجل وضع حد لديكتاتورية فرد، فلمْ يستكين المنتفضون تحت حراب ديكتاتورية جماعة عاثت في الأرض فساداً؟ ما الذي جعل قوات كتشنر وغردون قوات غازية، وقوات اليونميد قوات حفظ سلام؟ ومن ذا الذي نعت جون قرنق بالعمالة لإسرائيل، ثم تواطأ معها حينما استباحت أبابيلها سماء لا حُراس لها، وأبادت رهطاً لا ثواكل لهم!
عشرون عاماً والناس في بلادي يتحدثون عن فساد جرى أمام أعينهم (دواباً) مختلف موديلاتها، وتطاول بنياناً متعددة طوابقه، ومع ذلك لم تجد السلطة الطاهرة فاسداً واحداً تحاكمه ولو زوراً وبهتاناً؟ ويقولون إن العصبة أغلقت بيوت الأشباح، ولكنهم لا يعلمون أنها اعتقلت شعباً كاملاً داخل قوقعة مشاريعها الفاشلة وأحلامها البائسة. ويحمدون للعصبة أنها أوقفت جريمتها النكراء في مذبحة الصالح العام، وكأنهم يجهلون أنها شرعت في إرسال ما تبقى من الضحايا لصالحها الخاص. والبسطاء في بلادي يقولون إن الحيّة غيرت جلدها، وكأنهم لا يدركون أن الأنظمة الفاسدة والمستبدة لايمنحها تمدد الأزمنة هوية جديدة، ولا تكسبها الانتخابات المزورة شرعية سديدة! فمن ذا الذي دمّر البلاد وأرهق العباد وأقام مصنعاً كبيراً للكذب الصريح..  ظلّ يضخ في صلواته البتراء منذ أكثر من عقدين من الزمن؟
أيها الناس أنتم تصمتون في بلد تكاد تخرج روحه إلى بارئها، بينما المقوقس عظيم الروم يصدر (فرماناً) يتحدث فيه عن دخول العربات المستعملة! ومع ذلك لا تبتئس أيها المجبول على الحزن النبيل.. فثمة مثل قديم تتداوله دول أمريكا اللاتينية، يقول: (إن الساعة الأكثر ظلمة هي الساعة التي تسبق شروق الشمس)!!

ينشر بالتزامن مع صحيفة (الأحداث) 17/10/2010