عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

من المقطوع به والمُتَّفق حوله في علم اللسانيات بصفة عامة ، أن التشابه وصلات القربى الواسعة التي تقع بين لغة ما بعينها ، وأية لغة أخرى منفصلة عنها ، إنما تقع عادةً بين تلك اللغات التي تنتمي إلى أرومة واحدة. وذلك مثل المظاهر العديدة للتشابه والاشتراك ، وأحياناً التطابق التي تكون بين اللغة الإسبانية واللغة البرتغالية مثلاً ، وذلك بسب انبثاقهما معاً عن اللغة اللاتينية ، أو تلك التي تكون بين العربية والحبشية على سبيل المثال ، على اعتبار أن كليهما متنزلتان عن ما اصطلح على تسميتها باللغة السامية الأولى ، وهكذا.
بلى ، قد يحدث التقارض ، وعلى نحو كبير أحياناً ، بين اللغات المختلفة ، وخصوصاً على مستوى الألفاظ والمفردات ، وإن تباينت أصولها ، واختلف نحوها وتركيب عباراتها ، وذلك متى ما قدِّر لشعوبها الاحتكاك والتواصل أو حتى الاختلاط ، كظواهر معهودة ومشاهدة في الاجتماع البشري بصفة عامة. ولعل أسطع مثال يسوقه علماء اللسانيات والاجتماع معاً على ذلك عادةً ، هو مثال اللغة السواحيلية ، هذه اللغة الهجين التي يتكلم بها حالياً عشرات الملايين من سكان بضعة بلدان في شرق ووسط إفريقيا إما كلغة أم أو لغة تخاطب وتواصل أولى lingua franca ، إنما هي من حيث التركيب والنحو والأصوات ، لغة بانتوية صميمة ( نسبة لعرقية البانتو واسعة الانتشار في سائر إفريقيا جنوب الصحراء ) ، ولكنها تعتمد في هيكلها المعجمي ، وذخيرتها من الألفاظ والمفردات ، على نحو ستين بالمائة من الألفاظ ذات الأصول العربية البحتة كما يخبرنا بذلك العلماء المختصون ، بما في ذلك كلمة " سواحيلي " نفسها المشتقة بكل تأكيد من كلمة " ساحل " العربية ، أي ساحل المحيط الهندي. فكأنَّ معناها: اللسان المنسوب إلى الساحل ، أو الذي يتكلمه أهل الساحل بالدرجة الأولى ، أي شواطئ ما كان يعرف ببر الزنج الذي حُرَّف لاحقاً إلى " زنزبار " ، وهو ذلك الموضع من شرق افريقيا الذي كان العرب يترددون عليه بكثرة لأغراض التجارة ، ونشر العلم ، والدعوة الإسلامية وغير ذلك ، وخصوصاً من بلاد عُمان ، وحضرموت ، واليمن ، وسائر أنحاء الجزيرة العربية ، منذ القرون الوسطى ، حيث طابت لطوائف عديدة منهم الإقامة فيه ، فعمروه ، واستطونوه ، وصاروا من سكانه ، واختلطوا وتزاوجوا مع سكانه الأصليين.
أما عملية التقارض وتبادل الألفاظ والمفردات بين اللغة العربية بصفة عامة ، واللغة الإنجليزية بالتحديد ، فهي أيضاً ظاهرة موجودة ومرصودة ، ويُنظر إليها عادةً في إطار عملية التأثير والتأثُّر والتبادل الثقافي العام بين أوروبا عموماً والشرق العربي ، التي ظلت قائمةً منذ احتكاك العرب والمسلمين بالروم البيزنطيين في عهد الدولتين الأموية والعباسية على التوالي ، ثم احتكاكهم مع سائر الفرنجة وتواصلهم معهم على أيام دولة الأندلس وسيطرة المسلمين على معظم جزر البحر الأبيض المتوسط ، مروراً بفترة الحروب الصليبية وما تلاها من مظاهر الاحتكاك بين الطرفين ، حرباً وسلماً ودبلوماسيةً وتجارةً ، ثم أخيراً: غزواً ، واحتلالاً واستعمارا ، وهلمَّ جرا ، ولا غالب إلا الله. ولقد أفرد نفرٌ من الكُتَّاب والباحثين من الجانبين مؤلفات بعينها لبحث موضوع تبادل التأثير اللغوي هذا بالتحديد ، نذكر من بينها على سبيل المثال فقط في هذه العُجالة ، كتاب حبيب سلُّوم وجيمس بيترز عن الاسهامات العربية في المعجم الانجليزي:
Habeeb Salloum & James Peters, Arabic Contributions to the English Vocabulary, English words of Arabic origin: Etymology and History, Librairie du Liban Publishers, Beirut, 1996.
وأما تأثير اللغة الإنجليزية على العامية السودانية بالتحديد وحضورها في بنيتها ، فهو كذلك أمر ملحوظ ومشهود ، وذلك بسبب تأثر السودان والمجتمع السوداني ولغته المحكية تبعاً لذلك ، بالوجود الاستعماري البريطاني 1899 – 1955م بلغته الإنجليزية الغالبة ، وما ترتَّب على ذلك الوجود بخصائصه اللغوية والثقافية المميِّزة ، من تأثيرات تربوية وتعليمية وثقافية واضحة ، ما تزال آثارها ماثلة حتى الآن داخل السودان. هذا مع ملاحظة أن تأثير اللغة الإنجليزية على المجتمع السوداني قد كان في الواقع تأثيراً سطحياً لامس فقط طرفاً من النخبة المتعلمة ، ولم ينفذ البتة إلى سائر طبقات الشعب ، إذا ما قارناه مثلا بالوضع في مستعمرات بريطانية سابقة أخرى كالهند وغانا ونيجيريا على سبيل المثال. وربما يكون السبب في ذلك أن السودان لم يكن مستعمرة خالصة لبريطانيا ، وإنما شاركتها فيه – ولو إسمياً – مصر بهويتها العربية الإسلامية العتيدة.
لقد تسرَّبتْ من جرَّاء ذلك الاحتكاك الذي فرضه الوجود الاستعماري البريطاني في السودان ، ألفاظ إنجليزية كثيرة إما صرفة ، أو من أصل إنجليزي إلى العامية السودانية ، وفي مختلف مناحي الحياة ، ولا يتسع المجال هنا بالطبع ، لإيرادها جميعاً على نحوٍ استقصائي. وبحسبنا فقط أن نذكر أمثلة قليلة من لغة أو قاموس طلاب الجامعات والشباب عموماً على سبيل المثال ، كمثل قولهم: فلان (مدبْرِسْ) أي مكتئب من الإنجليزية Depressed . واشتقوا منها: دَبرَس يدبرِس دبْرَسة. وفلان (رَبَّتْ) أي أعاد الفصل الدراسي ، من الإنجليزية To repeat the year ، فقالوا فيها: ربّتْ يربِّت تربيت أو رِبيّت لغةٌ فيها أيضا. وشاع كذلك في العقود الأخيرة ، مع انتشار لغة عالم الهواتف النقالة الفعل: مَسْكَلْ يمسكِلْ مِسْكول ، أي اتصل اتصالاً هاتفياً قصيراً ثم أغلق الهاتف ولم ينتظر سماع الرد ، إما بسبب قلة الرصيد ، أو ضناً به وهو الغالب. فهذه المَسْكَلة في العامية السودانية ، هي من الإنجليزية Missed call ، وهكذا.
ولعمري فإنَّ هنالك من هذه الطائفة من الألفاظ الإنجليزية ، أو إنجليزية الأصل التي دخلت إلى العامية السودانية ، ما قد هُجر أو أُميت استخدامه كما يُقال. ومن ذلك مثلاً الفعل: بَلَف .. يبْلِفْ ، بمعنى: خدعَ .. يخدَعُ ، وهو من الفعل الإنجليزي To bluff ، ومنه قول الشاعر الكبير إبراهيم العبادي في أغنيته الشهيرة " يا سايق الفيات " ، وهي من أغنيات العشرينيات من القرن الماضي:
عطشان قلت ليهِنْ وصَحَّتْ البَلْفَة
والشاعر يعني أنَّ ادعاءه وتصنُّعَه العطش أمام سرب الفتيات الحسان اللائي رآهن وهُنَّ يردن الماء بمُشرع الرَمَّاش على شاطيء النيل الأزرق بنواحي سنجة ، لكي يقترب منهن أكثر ، ويتملَّى حسنهن ويمتع ناظريه بجمالهن ، قد انطلى عليهن ، وهو قوله: وصحَّت البلفة ، أي: وجازت الحيلة والخدعة عليهن.
على أنَّ الأمر الراجح عندنا ، أن تلك العبارات والألفاظ السودانية الدارجة ، التي لاحظنا عليها قرباً وتشابهاً مدهشاً بينها ، وبين نظيراتها في اللغة الإنجليزية ، على الرغم من بُعد الشُّقة بين هذين اللسانين من حيث الانتماء والتصنيف اللغوي ، والتي سوف نعرض لبعض ما وقفنا عليه منها هاهنا ، إنما جاءت هكذا ، من قبيل محض المصادفة coincidence فحسب ، التي ربما يكون تعليلها في الغالب هو وحدة منشأ العقل البشري من حيث هو ، وتقارب وتشابه مناهجه ومقارباته في طرائق التفكير ، وتصور المفاهيم ، وبالتالي التعبير عنها. وقد جاء في إحدى المقولات الشهيرة في النقد العربي القديم ، ما معناه أنه يجوز أن يقع الخاطر على الخاطر مثلما يقع الحافر على الحافر.
فمن بين تلك الألفاظ المتشابهة بين اللسانين إلى درجة مذهلة نطقاً ومعنى على سبيل المثال: الفعل العامي السوداني " نَقَّ " و " نقْنَق " والمصدر منهما هما " النِقَّة " و " النَقْنَقَة " بمعنى الإكثار من الكلام والاسهاب فيه باستمرار ، وخصوصاً الشكوى والتظلُّم والملام والانتقاد والعذل الخ. ومن ذلك قول المغني " محمد جُبارة ":

خلق الله نقناقةْ !
وبالمقابل الفعل الإنجليزي To nag and nagging الذي يفيد هو الآخر ، ذات المعنى الذي يدل على الإكثار والاستمرار في التذمر والشكوى والانتقاد ، وبنفس اللفظ والمدلول تقريبا.
هذا ، ومن معاني النقنقة في العامية السودانية أيضاً ، أنها الصوت المتكررالرتيب والمُمل ، وبه توصف المطرة الليلية التي تستمر في الهطول رخوةً طول الليل بدون توقف ، ولكن في غير ما غزارة أو اندفاع شديد ، وبه يوصف أيضاً ، صوت المريسة في البُرمة ، أو الشربوت في الجر من فعل التخمير. فيقال مثلاً: أم بارح المطرة تنقنق الليل كله ، حمتنا النوم !!.
ولا ندري أيضاً من أين أتى الشاعر عبد القادر إبراهيم تلودي 1909 – 1980م بالمصدر " بَفْ " ، الذي جاء بمعنى صوت انبعاث دخان القاطرة البخارية ، في مطلع أغنيته الشهيرة:
من بَفْ نفسَكْ يا القطار
ورزيم صدرك قلبي طار الحبيب
انت شلتو جيبو يا القطار
وهل هي من قاموس العامية السودانية الأصلي ، إما انها محض اقتراض من الألفاظ الانجليزية puff and puffing التي تفيد ذات المعنى بالضبط ؟. هذا ، والشاعر تلودي كان من أبكار المثقفين خريجي كلية غردون التذكارية . مهما يكن من أمر ، فقد اندغمت هذه اللفظة كائناً من كان أصلها ، في بنية الكلم السوداني المحكي ، بل صارت جزءاً لا يتجزأ من تراثه الإبداعي التليد.
ومن المصادفات العجيبة كذلك ، تعبير السودانيين ( على الأقل في كردفان ، وربما في مناطق أخرى من السودان ) عن شدة الشبه بين الولد وأبيه والعكس بقولهم: " الولد ده بشبه أبوه شبه شديد .. تقول بزغُو .. آخ تُفْ !! ". وهي لعمري ذات الصورة التشبيهية التي يعبر عنها الإنجليز بقولهم في مثل هذا الموقف ذاته: Spitting image ، فتأمَّل !!.
ولسنا متأدين كذلك ، عما إذا كان وصف السودانيين للبنت الصغيرة التي ترتدي ملابس الأولاد ، وتسلك سلوكهم ، وخصوصاً في العفرتة والشيطنة بقولهم: " محمد ولد " ، هي عبارة قديمة في الكلام السوداني ، أم أنها محض تعريب ، بل سودنة بالأحرى ، ربما يكون قد اجترحها بعض الأفندية السودانيين في زمان ما ، للعبارة الإنجليزية المطابقة لها تماماً وهي عبارة: Tom boy التي تؤدي ذات المعنى في اللغة والثقافة الإنجليزية أم لا ؟.
ومن أعجب العجائب التي وقفنا عليها في هذا الباب من المصادفات المدهشة ، أن الإنجليز يعبِّرون عن حال الصبي الذي يكون في مجلس أُنْس أو لعب مع أترابه مثلاً ، ويبادر باطلاق الاتهام دون أن يُسمِّي شخصاً بعينه ، بأنَّ أحدهم قد " فعلها " بقولهم:
He, who smelt it, dealt it!
فهي كما ترى ، هو نفس قول العيال السودانيين في مثل ذلك الموقف ذاته: " الشَمَّاها ( سوَّاها ) ! " ، والمعنى واضح كما قال عبد الله الطيب.
وأخيراً ، فإنَّ هنالك ثمة ألفاظ سودانية بحتة قد وجدت طريقها نوعاً ما ، نحو قواميس اللغة الإنجليزية ومعاجمها ، أو على الأقل على مستوى الاستخدام الشفوي. فمن بين تلك الألفاظ مثلاً كلمة " تُكُلْ " ، بمعنى ذلك الكوخ المخروطي الشكل المبني من القش ، والذي يقال له " قُطيَّة " أيضاً ، فقد أدخلها نفرٌ من الرحالة الأوروبيين والأداريين الإنجليز وغيرهم في كتبهم ومقالاتهم وتقاريرهم ، ورسموها هكذا بالحروف اللاتينية tukul .
أما " الهبُوب " ، وهي ذلك النوع من العواصف الرملية الشديدة التي تهب في أماكن عديدة بالسودان ، وخصوصاً في فصل الصيف ، فقد تابعنا جميعاً كيف أنها قد دخلت في قاموس نشرات أحوال الطقس والتنبؤات الجوية ، في كبريات محطات التلفزة الأمريكية ، بل شاهدنا ثلة من مذيعيها ومذيعاتها ، وهم يرددون كلمة Haboob السودانية بذات المعنى في سرورو دهشة وإعجاب.