عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مما لا شكَّ فيه أن ديوان المديح النبوي التقليدي في السودان ، قد ظل يمثل مستودعاً باذخ الثراء لشتى أنواع المعارف والمعلومات الدينية والدنيوية ، بما في ذلك جملة معتبرة من المعلومات والمعارف التراثية ذات الصلة بالواقع السوداني بمختلف صوره وتجلياته ، جغرافياً ، وتاريخياً ، واقتصادياً ، وانثربولوجياً ، وفولكلورياً وهلم جرا. وتأتي على رأس ذلك خاصةً وبطبيعة الحال ، المعارف والمعلوامت الدينية ، من عقيدة وفقه وسيرة ومغازي وأخلاق ومعاملات.
وتأسيساً على ذلك ، فإن ديوان المديح النبوي التقليدي السوداني ، قد ظل يشكل مرآة صادقة ، تعكس جوانب عديدة من واقع الحياة في السودان عبر أدوارها التاريخية المتعاقبة ، ومن ذلك على سبيل المثال ، ذكر المادح الشهير حاج الماحي 1790 – 1871م لرحلة الحج ، وتشوقه إليها بقوله:
متين يا عاشقين نحدا الجمال
على بلد النبي العتق الغزال
ذلك بأن السفر إلى الأراضي المقدسة في زمنه إنما كان يتم عن طريق قوافل الإبل. حتى إذا جئنا إلى عصر المادح ذائع الصيت حياتي الحاج حمد 1871 – 1942م ، نجده يقول في ذات المعنى:
قايد الرُّسلِ سيد ادريس
ناوي امشيلو في اكسبريس
وبالطبع فإن هذا المقطع من قصيدة المادح حياتي ، ينم عن عصر السكك الحديدية ، وانتشار السفر بالقطار في السودان ، بما في ذلك القطار الاكسبريس أي السريع الذي لا يتوقف عند المحطات الصغيرة أو ما تسمى ب " السندات ".
أما الشيخ عبد البرحيم البرعي محمد وقيع الله 1923 – 2005م ، فقد عاش في عصر السفر بالطائرات ، ولذلك ساغ له أن يترنم متشوقاً لزيارة النبي الكريم بقوله:
قوماك بيّا بالطايرة السودانية
لى رسولنا .. الخ
وكذلك قوله:
متين بالطار بينا في الجوِّ
أزور الخير مركزي وضوَّي
هذا ، وقد استفاض نفرٌ من العلماء والباحثين الذين عُنوا بدراسة المدائح النبوية والقصائد الصوفية من هذه الشاكلة خصيصاً ، وأجادوا في شرح معاني مفردات تلك القصائد وعباراتها ، مثل الأساتذة: قرشي محمد حسن ، ومحمد حجاز مدثر ، وعمر الحسين ، وإبراهيم القرشي ، وعبد الرحيم حاج أحمد وقيع الله وغيرهم على سبيل المثال فقط ، وأشاروا في غضون ذلك إلى جملة من المعلومات والفوائد اللغوية والمعرفية الجمة ، ذات الصلة بالثقافة السودانية ، و بالحياة السودانية بصفة عامة.
فمن الملاحظ مثلاً ، أن ديوان المديح النبوي التقليدي في السودان ، قد احتفى احتفاءً ظاهراً بموضع جغرافي قديم بشرق السودان ، هو سهل " الباك " ، الذي هو فلاة فيحاء مترامية الأطراف تقع في ديار البجة بين النيل والبحر الأحمر في اتجاه الشرق ، ويقع على بعد عدة مراحل من مدينة " بربر " ، وقد كانت تجتازه في السابق ، قوافل التجار والحُجَّاج في طريقها إلى مدينة وميناء سواكن على البحر الأحمر ، حيث يعبر بعضهم من هناك إلى الأراضي المقدسة.فنستطيع أن نقرر إذن أن ذلك الموضع المعروف ب " الباك " ، هو من المعارف الجغرافية والتاريخية السودانية القديمة ، لأنه لم يعد يذكر ويتردد على الألسن بذات الوتيرة السابقة ، غالباً لأن الناس قد هجروا السفر بالقوافل على ظهور الإبل منذ العقود الأولى من القرن العشرين ، و استعاضوا عنها أولاً بقطارات السكك الحديدية ، ثم لاحقاً بالشاحنات والحافلات والسيارات التي تسلك طرق الأسفلت المعبدة ، التي ربطت مينائي بورتسودان وسواكن بالعاصمة الخرطوم ، وغيرها من حواضر السودان الأخرى ، أو بالطائرات لمن استطاع إليهن سبيلا.
وقد جاء ذكر سها " الباك " في عدد كبير من قصائد المديح النبوي الشعبي ، ومنها على سبيل المثال قصيدة الشيخ أحمد ود تميم التي مطلعها:
الماحي المُنصَّر في الجهاد بالسيف
يا الشريف سيد مداين الريف ..
والشاهد هو قوله:
الصلاة والسلام ما سبَّحوا الأملاك
وما سرحَنْ بهايم في بطاين الباك
ولعل ذكر الباك في ديوان المديح النبوي التقليدي في السودان ، يذكرنا بذكر مواضع بعينها في الحجاز في ديوان المديح الفصيح نفسه ، أعني مواضع مثل: إضم ، ورامة ، وسلع ، وقُبا وما إلى ذلك.
وأما فيما يلي الخطط والبلدان والمعارف الجغرافية التي يرد ذكرها في ديوان المديح النبوي التقليدي في السودان ، فإن هذه الأخيرة قد حظيت أيضاً بنصيب وافر من العناية والاهتمام. ذلك بانها قد ارتبطت بالمرابع والمواضع التي يتنقل الشاعر المادح فيما بينها داخل السودان خاصة ، إما من خلال رحلات وزيارات حقيقية بغرض مواصلة الأصدقاء والأحباب والمشائخ والعلماء وغيرهم من الوجهاء والأعيان ، أو لمجرد تعبير الناظم عن تبحره أو معرفته وثقافته الواسعة بجغرافيا وطنه ، وخصوصاً عندما تدعوه أريحيته لكي يدعو بالخير لأهل منطقته خاصة ، ولبعض من يعرف من الناس بمناطق أخرى من السودان ، وكذلك لغيرهم من المسلمين في كل مكان من الأرض بصفة عامة ، بما تقتضيه مشاعر الأخوة الإسلامية العامة بطبيعة الحال.
ومثال ذلك على سبيل التمثيل ، قول الشيخ حاج الماحي في مدحته " متين يا عاشقين نحدا العتول ":
تَلِمْ أخواني لا أولاد ود دعول
مقاشي الدَّتي كنار وام بكول
شرقنا اتماري لا ساب ود بلول
معاك إن شا الله في الفردوس نُزول
حواك التلبناب من كل هول
الكُرو وتنقاسي أرقي وكرمكول
جعل عُربانا لا كاجا وكَتُول
بباب الجنّة نتزاحم دُخول ... الخ
فإنك تراه بعد ان دعا لأهل منطقته الخاصة ، أي ديار الشايقية والبديرية والركابية الخ ، ذاكراً منها عدة قرى وبلدات ما تزال قائمة بأسمائها ذاتها إلى يوم الناس هذا ، يلتفت إلى مناطق أخرى داخل السودان من خارج تلك المنطقة الخاصة ، فيشمل في دعائه ديار الجعليين ، ومضارب العربان ، إلى أن يصل إلى ديار " كاجة وكتول " الواقعة بنواحي " سودري " الواقعة في أقصى الشمال الغربي لكردفان ، فيما يعرف بمناطق الجبال البحرية ، أي الشمالية.
على أن أشهر مدائح حاج الماحي التي تجلَّت فيها هذه الخاصية في أبهى صورها ، أي السياحة الجغرافية والاثنولوجية عبر فضاء واسع جداً امتد من شمال الجزيرة بوسط السودان كما نرجح ، مروراً بعدد كبير من قرى ولايتي نهر النيل والشمالية على التوالي ، وانتهاء حتى بذكر أسماء بعض المواضع الجغرافية التي تقع الآن بأقصى بلاد النوبة المصرية الحالية ، فهي مدحته ذائعة الصيت التي مطلعها: " شوقك شوى الضمير " ، وذلك حين يقول فيها:
باخواني للباقير لا قوز البسابير
مويس والسناهير سيال مع الجوير
كرقوس والمغاوير بقروسي والكمير
سقادي البقاقير الدامر والعشير
الباوقة والسنقير مقرات مع اب سدير
لى دار المناصير جيراني الكجاجير
غريب الكوارير جريف الحواجنير
سقاي ولد شبير عمراب والسواعير
دويم ود حاج شهير الدتِّي والحجير
تنقاسي والقُرير حِلَّة ولاد صِبير
جزيرة ود سرير شوايق والبدير
لا تنسى الجبابير في اب قسّي التجاجير
عُربان الهواوير لا أرقو والحفِير
إبريم كنوز والدِّر
ما يشوفوا زمهرير في زفة الوزير .. الخ
وقد زعم الأستاذ عمر الحسين رحمه الله ، جامع ديوان حاج الماحي وشارحه وناشره ، أن " الباقير " المذكورة في أول هذه الملحمة الجغرافية والإثنوغرافية المعجِبة والمشوقة ، هي قرية تقع شمال غرب مدينة بربر على نحو 74 كيلومتراً منها. والذي نميل إليه حدساً ، هو أن تكون تلك الباقير المذكورة ، هي باقير شمال الجزيرة الواقعة بمحلية المسيد ، وكلا المنطق والسياق يفيدان ذلك. وحجتنا في ذلك أن حاج الماحي قد ذكر مدناً وقرى أخرى كثيرة تقع إلى الجنوب كثيراً من موقع باقير بربر التي رجحها الأستاذ عمر الحسين ، كما ذكر مواضع أخرى كثيرة تقع إلى الشمال منها هبوطاً مع النيل ، وصولاً إلى بلدتي " أبريم " و " الدِّر " الواقعتين بأقصى جنوب مصر ، فكيف ساغ له أن يبدأ ب " باقير بربر " ثم يقفز منها مباشرة لكي يذكر " قوز البسابير " الذي يقع إلى الجنوب الغربي من مدينة شندي بنحو 46 كيلومتراً كما أثبت ذلك عمر الحسين نفسه ؟.
فالذي نراه ، هو أن حاج الماحي قد أعمل عقله ومعرفته وحسه الجغرافي ، ولم ينظم ذلك المقطع الأخاذ من تلك القصيدة الرائعة حقاً ، هكذا عفواً كما اتفق ، أو أنه قد صاغ أبياتها بحسب ما اقتضته القافية فقط. ولذلك فإنه يغدو من المنطقي أن يبدأ بباقير الجزيرة أو " الصعيد " ، ثم يهبط مع النيل ، فيذكر قوز البسابير ، والبسابير هم ذرية الشيخ باسبار العوني الشايقي ، ثم يتتبع سائر القرى والبلدات والديار القبلية والعشائرية التي ذكرها على التوالي ، وبدقة متناهية من الجنوب باتجاه الشمال.
ولا يستبعدنَّ أحدٌ البتة ، أن يكون حاج الماحي على معرفة بباقير الجزيرة. ذلك بأن من يعرف " كاجة وكتُول " البعيدات في ذلك الزمان المتقدم ، فأنه لن يصعب عليه أن يعرف الباقير الأقرب منهما بكثير.

////////////////////