Khaldoon902hotmail.com
أهدى إليّ أستاذنا الدكتور عمر محمد الحسن شاع الدين ، مدير مركز الضاد للدراسات العربية بأم درمان ، والمحاضر بجامعة إفريقيا العالمية ، بخط يده قبل بضعة أسابيع ، نسخة من سفره الممتع والمفيد الميسوم ب " جذاذت وقذاذات: كتابات في اللغة والأدب " ، الذي صدر في أواخر العام المنصرم 2010 م ، عن مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بأم درمان ، في خمسمائة وستة وسبعون صفحة من القطع المتوسط.
وهذا السفر هو عبارة عن مجموعة مقالات ، وخواطر ، وآراء ، ومساءلات ، ومراجعات ، وتعليقات خاطفة للمؤلف ، حول جملة من القضايا والمباحث اللغوية والأدبية التي حفل بها المشهدان الفكريان والأدبيان العربي العام ، والسوداني الخاص خلال العقود الأخيرة. وكان الدكتور شاع الدين قد نشر تلك الخواطر والمقالات منجّمة من قبل ، في عمود له بعنوان: " جذاذات وقذاذت " ، ضمن الملف الثقافي بصحيفة (الصحافة) السودانية ، وذلك خلال الفترة من 30/9/2003 ، وحتى 23/1/2007 م.
وعلى الرغم من أنّ الكاتب قد وصف في تواضع العلماء ، تلك الومضات الخاطفة – والعميقة في آنٍ معاً - من الفكر والفن والمعرفة ، بهذه الكلمات:
"القذاذت ليست منهجاً سديداً صارماً ، هي أضرب متناثرة ، أو هي الخطرات لا يستقيم أودها ، بل يختل عمودها مراراً أطوارا ، وتراها قد يحكمها العقل حيناً ... ثم تتبرم غاضبة أحياناً ... تراها تتبرم نافرةً بعد طيب الاستكانة .. " ،
أقول: رغماً عن ذلك ، إلاّ أنني آنست في تلك القذاذات – وأحسب أن كل أديب أو باحث أو محب للأدب والفكر في العالم العربي عموماً ، وفي السودان بصفة خاصة  سيجد فيها – على اختصارها وإيجازها - من الدسامة ، والتحفيز على الإلهام الخلاق ، والإمتاع ، وإثارة التساؤلات المعرفية والفكرية ، المغرية بالبحث والتنقيب والاستقصاء ، ما يشبه – على سبيل المثال – أشهى مستحضرات العصائر المركّزة ، التي غالباً ما تكون قليلة الكم ، إلا أن لها القابلية لأن تستحيل بعد شيء من الشوب والمزج والمعالجة ، إلى أشربة غاية في الحلاوة والسلاسة والإرواء والإنعاش.
وبمثل ما كان الدكتور شاع الدين قد صاول من قبل كبار العلماء في كتابه (المناقرات) ، الذي "ناقرناه" فيه بعض المناقرة ، في مقال لنا منشور في كلا الصحافتين الورقية والالكترونية ، فهاهو يعرض علينا في سفره الجديد هذا ، مادة مغرية شديد الإغراء على (المناقرة) والمناقشة والتعقيب ، على الرغم من أنّ بضاعتنا مزجاة في هذا الباب ، وإنما نحن مجرد  هواة  ، أو " عنقالة " أو " متّلْحمين " ، كما نقول في عاميتنا الباذخة ، التي بوأ المؤلف ألفاظها ، وتعبيراتها مكانة مرموقة من الدرس والمناقشة والتحليل في هذا السفر الجامع والممتع والمفيد في مجاله. وحسبنا في كل ذلك أن نناقش فنغني النقاش إن وجدنا لذلك سبيلا ، وأن نلفت الانتباه ، وأن نبلغ ، فربّ مبلَّغ أوعى من قارئ أو مستعرض ، " وربّ حامل علم إلى من هو أعلم منه" ، كما جاء في الحديث الشريف.
أورد المؤلف في معرض مراجعاته لتحقيق البروفيسور يوسف فضل حسن لكتاب: ( الطبقات ) لمحمد النور بن ضيف الله ، في صفحة 71 من الكتاب ما يلي:
" قال ود ضيف الله عن الشيخ إسماعيل بن جابر: ولما جاءوا عند الوقوف بعرفة ، فقال: يا زعم ولد فاطمة ما بلغ ، فمن بركته أنه بلغ الحلم تلك الليلة..
قال المحقق: يا زعم لفظ يكثر استعماله بين عرب البطانة الآن ، ولعله يشير إلى لفظ معنى يا إلهي ، يا الله ، أو ياليت ، فإذا كانت الأخيرة افترضنا أن المنادى وهو كلمة مثل يا قوم محذوفة ، وقد يوضح هذا الشعر ، وهو لشعراء من البطانة ما قصدت إليه:
يا زعم حليل القنصو العطاف
ونازلين فوق علو وضوهن من بعيد ينشاف ".. انتهى كلام المحقق كما نقله عنه المؤلف ، ثم مضى معقباً عليه بقوله:
" قلتُ: لم يستقم لي كلام المحقق: فإذا كانت الأخيرة .... الخ.. إشارة إلى لفظ ( ياليت ) تمثيلاً لها بكلمة (ياقوم) ، فمراده مناداة المعنى غير مذكور.... إنّ ما ذهب إليه المحقق عندي غير صحيح ، والراجح أن المعنى مثل قول العامة: يا قول المطر صبّ نمشي على الزراعة معنى التمني ، ثم فوق هذا نرى معنى القول أو مناداته يا قول عندي كم ، ونحسب مناداة القول ضرب منى ، مثلما نقول يا حظو نجح في الامتحان " .. انتهى تعقيب الدكتور شاع الدين باختصار ، وخلاصته أنه يرى أن لفظة (يا زَعَمْ) في حديث الشيخ اسماعيل بن جابر عن الشيخ محمد صغيرون ابن أخته فاطمة بنت جابر ، معناها: " يا قول ".
أما كاتب هذه السطور فيرى أنّ " يا زَعَمْ " بفتح الزاي والعين وسكون الميم ، عبارة عن لفظ يفيد التساؤل ، وينطوي على معاني التطلع والرجاء والتمني ، تماماً كما جاء في كلام المحقق في إشارة عابرة ، ولم يشدّد عليه. فكأنّ (يا زَعَمْ) معناها: " أتُرى ؟ ، أو هل يا تُرى ؟ " ، ومن ذلك قول حاج الماحي:
بنمشي ونزوره يا زعمْ
ولاّ بنموت في دا السّجمْ
أو هو شيء قريب من ذلك ، فلست متأكداً من ضبط ألفاظ بيت قصيدة حاج الماحي جميعها ، وإنما أكتب من الذاكرة ، وليس بحوزتي ديوانه في هذه اللحظة. غير أني متأكد تماماً من ورود " يا زعم " هذه في موضعها وسياقها من ذلك البيت. وهذه القصيدة هي واحدة من مجموعة من روائع أماديح حاج الماحي التي تبدأ جميعها بعبارة " عيب شبابي " ، وفيها تخليد وإشارة لطيفة للغاية لطفل صغير من المناصير يقال لوالده " ود حَكَم " بفتح الحاء والكاف ، كما روى جامع الديوان ومحققه ، المرحوم الأستاذ عمر الحسين ، الذي ذكر أن ذلك الطفل كان أثناء لعبه مع رفاقه ولداته ، يقلد لهم حاج الماحي ، فدعا له حاج الماحي ، وعدّه من ضمن مداح النبي صلى الله عليه وسلم ، راجياً لهم حسن العاقبة في الأخرى بقوله:
مُدّاحو لا جنى ود حكم
يبروا البراق ليهم عِمًمْ
ولا شكّ في أن " يا زعم " ، فيها شيء من معنى " يا ربي ! " ، أو " يا الله ! " ، كما ترد في بعض الكلام العامي السوداني في معرض التساؤل ، سوى أن هذه الأخيرة تأتي في تقديرنا لمحض التساؤل المشوب بالحيرة ، وليس فيها معنى الأمل واللهفة والرجاء والتطلع والتمني والرجاء ضربة لازب. ومن ذلك قول الفنان الطيب عبد الله:
يا الله جيت قبل الميعاد ، ولا الزمن غفلني زاد !؟
فليس في هذا التساؤل الذي طرحه الشاعر كما هو واضح ، مجال للتمني بأن يكون قد جاء قبل الميعاد أو بعده ، أو فيه بالضبط ، بينما أنّ ( يا زعم ) ، تقتضي دائماً الإعراب عن الأمل والرجاء والتمني بأن يتحقق الفعل المرتبط بها ، والله أعلم.