عادل عبد الرحمن عمر

‏ثمة ما يشبه الإجماع بين المصادر والمراقبين والمحللين على أن الحكومة الإنتقالية الحالية فشلت فشلاً ذريعاً في وضع لبنات أولية لانتشال البلاد من أوضاعها المتردية التي أدت للثورة. فبدلاً من حلها عمّقت كل الأزمات إلى حد انهيار كل القطاعات