د. حسن محمد دوكه

" ... وفِي الظَّلامِ، فِي فَجْوَةِ الصَّمْتِ التي تَغُوْر فِي فَجْوَةِ الكَلام، كَانَتْ مَصَابِيْحُ القُرَى عَلَى التِّلالِ السُّوْدِ والأَشْجَارْ، تَطْفُو وتَدْنُو مَرَّةً، ومَرَّةً تَنْأَى تَغُوْصُ فِي الضَّبَابِ والبُخَارْ ، تَسْقُطُ مِثْل الثَّمرِ النَّاضِجِ فِي الصَّمْتِ الكَثِيْفِ، بَينَ الحُلُمِ المُوْحِشِ، وابتِدَاءِ الانْتِظَارْ..."