سؤال لابد ان نطرحه على انفسنا ونجيب عليه قبل ان نبدأ فى مقاضاة البشير فيما ارتكبه ؟

ان اجهزة العداله بكاملها الآن هى نفس الاجهزه التى كونت فى عهد البشير والقائمين عليها هم من وافق على اختيارهم حزب البشير ولابد انهم مروا باختبارات وتصفيات عديده حتى وصلوا لهذه المناصب الحساسه التى هى فى قمة الهرم العدلى فالإنقاذ تعرف تماما اهمية الاجهزه العدليه فكان اول من تعرض للتصفيه فى بداية عهدها السلطه القضائيه فبدات بمذابح القضاه ومثلما بدات الانقاذ عهدها بالاستيلأ على الاجهزه العدليه كان يفترض ان تبدأ الثوره عهدها بتنظيف الاجهزه العدليه فهى من الاهميه بمكان فهى الذى ستحاكم منسوبى النظام السابق وعليها محاكمة الفاسدين وسيوكل اليها تطهير حياتنا من كل الشوائب الانقاذيه وإقامة العدل ولكن علينا ان ننتبه الى ان الاجهزه العدليه بكاملها الآن فى ايدى الانقاذ وقد ثبت ذلك قبل الثوره عندما قدم اولادنا الطلاب للمحاكمات وكيف أصدرت عليهم محاكم الطوارىء احكام جائره فقد اصدر احد قضاة الانقاذ حكما بالسجن ٥ سنوات على طالب كل ماارتكبه الخروج فى مظاهره وكذلك حوكم ذلك المقعد على كرسيه فى مدينة القضارف والذى صدر الحكم عليه بالسجن ٦ اشهر والغرامه لانه تظاهر ضد الانقاذ !!! وقد رأينا كيف لم يتحرك ضمير القضاه فيهم وهم يشاهدون مقتل ٩٠ شابا لانهم هتفوا فقط ضد الانقاذ بل قرانا فى وسائل التواصل ان رئيس القضاء الحالى هو من قاد موكب القضائيه لتأييد البشير رافعا يافطة تقعد بس !!! ان هؤلاء القضاة مازالوا يجلسون على منصات العداله لم يوجه لهم حتى صوت لوم !! بل هم من يتحكمون الآن فى مفاصل السلطه القضائيه وحتى بعد الثوره وعندما خرج البعض من القضاه مساندين للثوره كانت أغلبية القضاه ضد الخروج ومازالوا ضد الثوره بل تعرض الذين خرجوا للمحاسبه !!!
لقد دخل قضاة الانقاذ مع الثوره فى اختبار قوه فقد طالب الثوار باقالة رئيس القضاء فاستجاب المجلس العسكرى بعد ضغط الثوار ولكن تنظيم الحركه الاسلاميه القوى داخل السلطه القضائيه اصر على ان يرشح هو رئيس القضاء وفعلا ..... وقيل ان التنظيم اجتمع داخل السلطه القضائيه وانتخب مرشحه الذى فاز بالمقعد ونقل من الداخل ان التنظيم قرر اذا لم يستجاب له فسيدخل فى اضراب يشل السلطه القضائيه واستجاب المجلس العسكرى لضغط تنظيم الحركه الاسلاميه ويبقى ان السلطه القضائيه والنيابه مازالا فى ايدى الانقاذ ويبرز سؤال هل من الحكمه ان نحرك الان البلاغات ضد البشير ونظامه الفاسد والميزان الآن فى ايدى أنصار البشير ام ان نتأنى حتى تكون رمانة الميزان فى الوسط تماما خاصه وقد أورد احد الزملاء قول وكيل النيابه التى قدمت له العريضه ضد على عثمان " المحامين الذين تقدموا بالعريضة ضد على عثمان خليناهم لافين صينيه " وفى معادله مثل هذه هل تتوقعون ادانة البشير وزمرته ؟ وايضا هل من الأوفق ان يقدم البشير ومجموعته امام قضاه بعضهم فى الامن وبعضهم حارب فى الدفاع الشعبى وهم الذين حاكموا ثوار ديسمبر وهم الذين رفضوا الخروج فى موكب تاييد الثوره ؟ واكيد سيحصلون على احكام بالبراءة او مخففه يكون لها حجية الحكم المقضى به وتصبح مقاضاتهم بعد ذلك على نفس الجريمه مرتين مسأله تكاد تكون مستحيله فحجية الحكم من المبادىء المسلم بها فى القوانين الجنائيه الداخليه والقانون الجنائي الدولى


محمد الحسن محمد عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
#القضاة الشرفاء يدعون الشعب السودانى لوقفه احتجاجيه امام المحكمه العليا يوم الثلاثاء ١٤ مايو لتنظيف السلطه القضائيه من الانقاذيين