نقلت لنا قناة النيل الازرق لقاء مع رئيس مفوضية حقوق الانسان فى السودان الاستاذه حوريه واللقاء ليس عن مجزرة فض الاعتصام وراى المنظمه فى ذلك ولا عن اغتصاب اكثر من ٦٠ امراه والتحقيق الذى تجريه المفوضيه لا هذا ولا ذاك واللقاء كان عن زيارة رئيس المفوضيه ووفدها لسجن كوبرللاطمئنان على صحة الرئيس المخلوع ورهطه وللتاكد من انهم يجدون العنايه الكافيه وتستجاب طلباتهم وفى هذا اللقاء تطمئن حوريه الشعب السودانى الذى ثار على عمر البشير وقيادات حزبه بانها وجدت الجميع بخير وقد تمت الاستجابه لجميع طلباتهم حتى ان عمر قال انه ليس لديه طلب آخر فهم ينعمون بالطعام الخاص الذى ياتيهم من منازلهم وبالراديو والصحف وحتى الكتب وبشرتنا بانهم قد ينعمون بالتلفزيونات قريبا وتسرب عن اللقاء ان الرئيس المخلوع كان يتبادل القفشات والضحكات !! وقالت حوريه انها زارت الرئيس المخلوع وزمرته بحسبانهم معتقلين سياسيين بينما العالم يعرف ان عمر البشير قد تم فتح بلاغ ضده تحت م ٣٨ من قانون مكافحة وغسل الاموال وتمويل الارهاب لعام ٢٠١٤ وقد شاهد العالم المتهم عمر البشير وهو ينقل فى عربه لاندكروزر مكيفه يقودها ابن اخته الى النيابه للتحقيق معه فى هذا البلاغ وقد كان رجال فى قامة الاساتذه امين مكى مدنى والاساتذه فاروق ابوعيسى عندما اتهموا فى قضايا سياسيه ينقلون فى دفارات الشرطه مع المتهمين بالمخدرات والنهب !!

ولو كان المتهمون يتم ترحيلهم بحسب وزن المتهم عند شعبه او ماقدمه للوطن لكان تم ترحيل الاساتذه امين والاساتذه فاروق بالطائرة ولتم ترحيل البشير للمحكمه بالكارو لانه الرئيس الوحيد الذى قتل اكثر من ٣٠٠ الف من ابناء وطنه فاذى شعبه وهو الرئيس والقائد العام لجيشه الذى اهان وظيفته فقد كان يرقص فى اى منصه تنصب له فى مكان عام وبخلاعه تحسده عليها اى راقصه فى كباريه شعبى فى احد ازقة القاهره وكان احيان يرقص بالزى الرسمى للقوات المسلحه وعلى كتفيه علامات رتبة المشير تتراقص معه !!!
وأريد ان اقول للنيابه ان بداية التحقيق هى اول الخطوات فى درب العداله فاذا كانت بدايات الدرب معوجه فالنهايات دائما تشبه البدايات وان نقل متهم من السجن الى النيابه بعربه خاصه يقودها ابن اخته ونقل اى متهم آخر بدفرات الشرطه فهذا يعتبر عدم مساواه امام العداله .........السيد النائب العام واين سيتساوى الناس اذا لم يتساوا امام العداله ؟؟
واعود لحوريه التى تنقل لنا فى تعاطف احتجاج احمد هرون على اعتقاله بدون توجيه اتهام له حتى الآن واى اتهام تريد يااحمد اكثر من امرك الذى سمعناه باذنينا وانت تامر جنودك " اكسح امسح ماتجيبو حى " وفسرت لنا لماذا ماتجيبو حى لانه العدو الدارفورى او النوباوى سيكلف الدوله اكل وشرب والتكلفة الماديه عند احمد أقيم من روح البشر !!! ويحتج احمد لعدم توجيه اتهام له واى اتهام اكبر من هذا الامر "اكسح وامسح " هذا وحده كفيل لوكانت هناك عداله فى وطنى لقادك للمشنقه (هذا غير العقاب الربانى الذى ينتظرك )وكم قتيل ياترى من ابناء وطنى فى دارفور او جبال النوبه قد قتل استجابه لهذا الامر القاتل ؟ وأعجب لترديد حوريه لا حتجاج احمد هرون بعدم توجيه اتهام له واحمد هرون متهم امام محكمه دوليه بتهمة الاباده الجماعيه فى قضية دارفور وكنت اتوقع بدل ترديد حوريه لهذا الهراء الذى يقوله احمد هرون ان تطالب باسم منظمتها بتسليم البشير واحمد هرون للعداله الدوليه كما طالبت بذلك المنظمات الحقوقيه العالميه ومايحيرنى انه بينما انشغلت منظمتنا الوطنيه لحقوق الانسان باحتياجات احمد هرون واحتياجات عبد الرحيم (اللمبى) فان المنظمات الدوليه كانت مشغوله بمذبحة ارض الاعتصام فقد أصدرت منظمة الصحه العالميه بيانا اشارت فيه الى ان النيران التى اشعلها الجنجويد قد احرقت العيادات الصحيه المتنقله وتعرض العاملون فى مجال الصحه لحالات اغتصاب وقالت امنستى انترناشونال
" ان الهجوم على المعتصمين كان مخطط له ولا سيما بعد اعتراف المجلس العسكرى الانتقالى بلقائه قادة الامن فى الثانى من الشهر وتلقيه مشورة - لم يكشف محتواها-
من النائب العام ورئيس القضاء .هذا رد فعل منظمات دوليه فماذا كان رد فعلكم ياحوريه والمذبحة ارتكبت فى وطنكم وامام اعينكم قتل فيها ١١٨ وانتهكت اعراض اكثر من ٦٠ امراه من أخواتك فى الوطن وانتى مشغوله بشكوى عبد الرحيم محمد حسين من سريره الياى الذى سبب له اوجاع فى الظهر ونقلتى لنا ان منظمتكم أفلحت فى تغيير الياى الى سرير خشبى ليرتاح عبد الرحيم احد الذين دفنوا ضباط رمضان احياء وهم يصيحون " ياخوانا اقتلونا قبل تدفنونا " ليرتاحوا ولم يستجب عبد الرحيم لنداء أناس يودعون الحياه ولم تعرف اسرهم حتى الان اين قبورهم التى يعرفها عبد الرحيم ورفض البوح بها لترتاح امهات هؤلاء الشهداء ومنظمتكم تهتم بتغيير سرير عبد الرحيم ولاتهتم بأمهات بلغ العمر بهن عتيا وهن يبحثن عن قبور ابنائهن اليس من حقوق الانسان ان تعرف الأم قبر فلذة كبدها وأليس من واجبك ان توفرى اجابه على سؤالها قبل توفيرك سريرا للقاتل ليرتاح عليه ؟! وكم كان مستفزاً ياحوريه تعاطفك مع الفاسد ناهب اموال الشعب السودانى ابوهريره وانت تطالبين المجلس العسكرى للاستجابه لطلبه للعلاج فى الخارج لعلاج عينه وتقولين ان هذا من حقه بينما يحدثنا الناشطون ان جرحى فض الاعتصام لا يجدون الشاش فى المستشفيات لتضميد جراحهم فمن يبحث عن حق هؤلاء ؟


Omdurman عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.