يوم السبت ٣١ ديسمبر اليوم الذى احتفل فيه المحامون باجازة قانون تفكيك الانقاذ وهذا القانون سيتيح حل نقابة المحامين التى سيطر عليها الكيزان منذ ٣٠ عاما والاحتفال كان داخل دار النقابه ولأول مره منذ ٣٠ عاما ومنذ استيلاء الانقاذ على السلطه يتردد صوت وردى واصبح الصبح فلا السجن ولا السجان باق وفعلا غاب السجان الذى حرم المحامين من نقابتهم لثلاثه عقود سيطر عليها الكيزان بالتزوير والغش وجاراهم فيها من كان يشرفون على الانتخابات كان المحامون الوطنيين غير مرحب بهم فى دارهم بل فى رمضان وفى عهد النقيب عبد الرحمن ابراهيم عندما قرر تحالف المحامين اقامة افطار فى الدار جاء رجال الامن وبالتحالف مع الكيزان من المحامين تم ضرب المحامين الوطنيين داخل دارهم بالسيخ والعصى وطردهم للشارع بما فيهن المحاميات واطفالهن فى سابقه لم تحدث من قبل واظن على مستوى العالم !!! ولكن كل ذلك لم يعطل نضال المحامين او يكبحهم عن مواصلة التحدى للانقاذ فكانوا يقودون المظاهرات ودخلوا بيوت الاشباح وعذبوا وسجنوا ونقابتهم الكيزانيه تتفرج وافتقد الشعب السودانى النقابه التى كان يقودها من قبل رجال فى قامة فاروق ابوعيسى والنصرى وأمين مكى مدنى ومصطفى عبد القادر وكمال الجزولى وبقية العقد الفريد والتى كانت تقود الثورات وتتصدى لكل حكم ديكتاتورى حتى سقوطه وكانوا فى المحاكم يدافعون عن المناضلين ولكن خلال ال ٣٠ سنه السابقه غابت النقابه عن دورها الطبيعى وهو الدفاع عن المظلومين وضحايا النظام واستبدلته بالوقوف مع الظالم والدفاع عنه فى المحافل الدوليه فشوهت ذلك التاريخ الناصع لنقابة المحامين فى الماضى وفى يوم السبت المشهود ٣١ ديسمبر دخل المحامون الوطنيون الى دار النقابه ومعهم دخل وردى ومصطفى سيد احمد وعركى ومحجوب شريف وحميد وهاشم صديق وتردد صوت الفنانين الوطنيين فى جنبات دار النقابه قويا مرعبا للكيزان وتجاوبت معه الكنداكات بالزغاريد وبشر المحامون وابتهج الجميع بعودة الدار لاصحابها بعد ان تطهرت من رجس الكيزان فهنيئا للمحامين والمحاميات الكنداكات وكان دورهن كبيرا فى النضال ضد الانقاذ فهنيئا لكم بالدار وهنيئا للدار بكم والتى احتضنتكم فى يوم السبت فى حب وترحيب وود ولا شك ان امين مكى مدنى وعلى محمود حسنين قد ابتسموا فى عليائهم وانتم تعودون لداركم منتصرين


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


# وسؤال لفيصل محمد صالح الى متى نظل محرومين من وردى ومحجوب ومصطفى وعركى وحميد ومحجوب شريف وهاشم صديق والى متى تترد يافيصل فى اتخاذ قرار ادارى بعودة هؤلاء العمالقه الى تلفزيون الثوره بعد ان عادوا لدار نقابة المحامين والى متى ياشعب السودان تصبرون على فيصل ولى عوده

////////////////////
////////////////