كتب الاستاذ الطيب مصطفى مقالا بعنوان الصافى نور الدين وظلم النيابه قال فيه

" لاعليك اخى المجاهد من اتهموك بالتخفى والهروب لا يعرفوك
كيف لانعرفكم ؟ نحن نعرفكم واحد واحد ولن ننساكم ماحيينا وسيماؤكم على قصوركم وعلى عرباتكم الفارهه ومافعلتوه فى الوطن وابنائه يحدث عنكم واندهش وانا اقرا وصفك للعداله فى عهد الثوره بانها سيست حتى النخاع الا تخجل يالطيب وانت تكتب هذه العباره واذا لم تخجل انت الا يستحى قلمك وهو يسطر هذه العباره وانت تعرف والعالم يعرف ان العداله فى عهدكم قد سيست حتى صرخت باعلى صوتها اغيثونى فلبى النداء محكمة الجنايات الدوليه وكان اتهام المدعى العام لمحكمة الجنايات الدوليه لابن اختك بقتل اكثر من 300 الف من ابناء دارفور وكان الوصف المهين لقضائكم بانه غير راغب ولاقادر فى محاكمة من ارتكبوا مجازر دارفور والحقتم بالقضاء السودانى وصمة عار ..........
القضاء السودانى الذى كان منارة يشع منها العدل من ايام الانجليز فينعم شعبنا بالطمانينه جئتم يالطيب فى 30 يونيو89 المشئوم وفى 20اغسطس 89 كانت مذبحة القضاة الاولى حيث فصلتم 57 قاضيا من انزه واكفا واعدل واميز القضاه وهى لم تكن قا ئمة عزل بقدر ماكانت قائمة شرف وتوالت المذابح مذبحه يعقبها تمكين وهكذا حتى جردتم القضائيه من عدالتها ولم تكتفوا بذلك فقد وصل بكم الحد الى تجنيد القضاه فى الدفاع الشعبى وفتحتم مكتب للدفاع الشعبى داخل ذلك المبنى الشامخ للسلطه القضائيه فجردتم القضائيه من حيادها بل لقد اهنتم هذه المهنه المقدسه ويحكى لى مولانا صديق حاكم وكان قادما من صلاة الصبح عندما راى مجموعه دفاع شعبى تجك جكة الصباح وهم حالقى الرؤوس وعندما تمعن النظر فيهم اذا بهم زملاؤه قضاة المحكمه العليا يجكون جكة الصباح وهم ينشدون
الجكه دى لله
والصلعه دى لله
والتعلمجى يصيح اسرع يانفر فاى اهانه للعداله اكبر من ذلك ويخطب اخيكم فى الله عضو مجلس شورى المؤتمر الوطنى (وياللمهزله ) وفى نفس الوقت رئيس القضاء جلال محمد عثمان فى اليوبيل الفضى للسلطه القضائيه فى زهو بان السلطه القضائيه فقدت 5 شهداء فى حرب الدفاع الشعبى فى النيل الازرق وتتحدث عن تسيس العداله !! وفى عهدكم العداله تحارب بالبندقيه فتقتل وتقتل ثم تعود لتجلس فى منصة العداله وتمسك بالميزان
وتكلمت فى مقالك عن قضية انقلاب الانقاذ التى حركها الاستاذ السر ورفاقه كشاكى وهذا قبل ان يصبح نائبا عاما وتقول انه بعد تعيينه نائبا عاما قد اصبح خصما وحكما وهذا كلام مغلوط وكلامك هذا يصح لو اصبح الاستاذ السر قاضيا ليس ذلك وحسب بل وضعت القضيه امامه لينظرها اما فى الحاله هذه فاستاذ السر شاكى وكنائب عام هو يمثل الاتهام فلا تناقض
وتحدثت عن كرتى قائلا انه كان منسقا للدفاع الشعبى الذى زف المجاهدين للشهاده ودفاعكم الشعبى كان يقاتل من ؟ هل قاتل فى شلاتين ام حلايب ؟ ام الفشقه ؟ دفاعكم الشعبى كان يطلب الشهاده فى قتل ابناء دارفور وجبال النوبه وابناء الانقسنا وتحضرنى هنا قصيده يقول شاعرها

تقاتل من يامغرور
وتحارب من يامدحور
اخوانك فى الوطن الاكبر
اخواتك فى ارض النور

ولا تحسب مقالى هذا دفاعا عن الاستاذ السر او النيابه فنحن حقيقه فى محنه كما قلت ومحنتنا ان تتم محاكمة البشير بتهمة حيازة حفنة دولارات ودماء ابناء دارفور وشهدائنا خلال 30 عاما مازالت تنادى بالقصاص ونافع وعلى عثمان واحمد هرون مازالوا بلا محاكمات وبعضكم تفوح منه رائحة الفساد ولم يسال حتى مجرد سؤال من اين لك ذلك ؟؟

محمد الحسن محمد عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.