بابكر فيصل بابكر

خطَّ الأستاذ إبراهيم الميرغني الأسبوع الماضي كلمةً مكتوبة يرُّدُ فيها على ناقديه الذين تبادلوا صوراً له في رحلة صيدٍ بإحدى بوادي السودان, ولم نستسغ في نقدهم التطرُّق لشؤون شخصية وعائلية, مع عدم إحتجاجنا على إثارتهم لقضية قتل الحيوان كيفما إتفق.

أشرتُ في مناسباتٍ عديدة سابقة إلى أنَّ قضية "الرِّدة" في التاريخ الإسلامي بدأت سياسية واستمرت سياسية وستظل كذلك, و"الجانب الديني" فيها ضئيل ولا يُثار إلا لخدمة "الجانب السياسي" في الغالب, وهو الأمر الذي بدا جلياً الأسبوع الماضي عندما أمرت النيابة بإطلاق سراح شاب

جاء في معجم لسان العرب أنَّ "الغش" في أحد معانيه يُفيدُ "الرواية بالمهملة", وجاء كذلك أنَّ "الغين والشين أصولٌ تدلُّ على ضعفٍ في الشيء واستعجالٍ فيه", وفي القانون يُعرَّف الغش بأنه "خداعٌ مقرونٌ بسوء النيَّة", ويتجلى الغش في خلط الأشياء وتغيير طبيعتها وتحريف واقعها

بدعوة من رئيسها النائب الجمهوري عن الدائرة الرابعة نيوجيرسي "كريس سميث", عقدت لجنة إفريقيا والصحة العالمية وحقوق الإنسان الدولية والمنظمات الدولية المتفرعة عن لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي جلسة إستماع يوم الأربعاء 26 أبريل 2017 تحت

في الجزء الأول من هذا المقال تناولتُ مفهوم "الهدر" الذي إستخدمه عالم النفس والمفكِّر اللبناني مصطفى حجازي في دراسته لعلاقة المتسلط بالإنسان في المجتمعات المتخلفة, وأشرتُ إلى أنَّ هذا المفهوم كما يُعرِّفه حجازي يتفاوتُ من إباحة إراقة دم الإنسان في فعل القتل أو التصفية

أوردت وكالة "سونا" للأنباء الأسبوع الماضي خبراً يقول أن "هيئة علماء السودان" دعت على لسان رئيسها بروفيسور محمد عثمان صالح إلى تعدد الزوجات للحد من " تصاعد معدلات العنوسة والطلاق وسط النساء في البلاد".

في العام 2001 أصدر عالم النفس والمفكر اللبناني مصطفى حجازي دراسة إجتماعية نفسية بعنوان ( التخلف الاجتماعي : مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور), ثم أردفها في العام 2005 بدراسة أخرى تحت عنوان ( الإنسان المهدور) يطرح فيهما رؤية عميقة لتوظيف