بابكر فيصل بابكر

تمرُّ يوم الثلاثاء القادم الذكرى الأولى لرحيل الأديب والمفكر الكبير الدكتور محمد عثمان الجعلي, وأستميح القارىء الكريم في نشر الرسالة أدناه التي بعثتُ بها إليه قبل أحد عشر سنة, وكان الأستاذ الشاعر والأديب كمال الجزولي قد تكرَّم بنشرها ضمن روزنامته الأسبوعية. كذلك

نشرت صحيفة "الصيحة" الأسبوع الماضي حواراً مُطولاً مع القيادي في حزب المؤتمر الوطني أمين حسن عمر, وقد تناول الحوار الذي أدار دفته بمعرفة وذكاء الصحافيين مقداد خالد وعبد الرؤوف طه العديد من المحاور التي سأقوم بمناقشتها في سلسلة من المقالات أبتدرها 

قلتُ في مناسبةٍ سابقة أنَّ أحد تعريفات الطب النفسي لحالة "الإنكار" يتمثل في أنها إحدى الوسائل التي يستخدمها العقل لحماية الجسم وحماية النفس من بعض "الحقائق البغيضة" وهى أيضاً تمثل آلية دفاع تُعطي الإنسان إحساساً كاذباً ينفي وجود تلك الحقائق.

طرحت الحركة الإسلامية السودانية نفسها في الساحة الفكرية و السياسية والإجتماعية كحلقة رئيسية من حلقات التجديد الإسلامي و كدعوة تُجسِّد ظاهرة الإنتقال من مجتمع الجمود والعشائر والطوائف والتخلف إلى مجتمع الحياة والمدنية والتحديث والتقدم.

درجت جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين على ترديد شعار "الإسلام هو الحل" وجعلت منه الأساس الذي تستند إليه في إستمالة عواطف البسطاء من الناس وكسبهم لصِّفها بإعتبار أنَّ هذا الشعار السحري البسيط ينطوي على الحلول الناجعة لجميع المشاكل 

قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية, و تناولت موقف الجماعة من قضية الرِّبا التي أصدر حولها الأزهر الشريف فتوى في العام 

"شريعة سريعة ولاَّ نموت الإسلام قبل القوت", ذلك كان الشعار الذي زايدت به جماعة الأخوان المسلمين على مختلف الحكومات وابتزَّت به الأحزاب السياسية الكبيرة, وبالطبع لم تك تلك الشريعة تعني بالنسبة لهم شيئاً سوى إدراج "الحدود" ضمن القانون