عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تمهيد
أعارني أخي وجاري وصديقى المهندس بحري عبد الله حسن إدريس الكتاب المشار إليه أعلاه فوجدته كشكولاً رائعاً وكنزاً ثميناَ من كنوز المكتبة السودانية فقررت استعراضه وتقديمه لجمهور القراء للأسباب التالية، وقبل استعراض الكتاب أود أن أنوه بأنه تم تقديم الكتاب بقلم الدكتور منصور خالد رائد دبلوماسية التنمية وتمت مراجعته بواسطة السفير الثائر والوزير المثابر الاستاذ ابراهيم طه أيوب:
أولاً: الكتاب دليل مرجعي في السياسة الخارجية السودانية وتاريخ الدبلوماسية وتنظيم وتطور السلك الدبلوماسي السوداني.
ثانياً: اتسم المؤلف بالموضوعية والإنصاف والأمانة والصدقية في استعراض مسيرة حياته الدبلوماسية.
ثالثاً: الكتاب سلس العبارة ومشوق.
رابعاً: تفرد الكتاب بتناول ثلاثة موضوعات في ثلاثة أبواب: 1- " النشأة والتكوين"، 2 – " في خدمة الدبلوماسية" و 3 – "منظمة الإيقاد".
خامساً: باب "النشأة والتكوين" مدخل موضوعي لثقافة البيئة وأثرها في التكوين النفسي والاجتماعي للفرد. ركز المؤلف على وصف قرية ملواد - مسقط رأسه - وهي لا تختلف كثيراً من المنظور البيئي والتركيبة السكانية عن معظم قرى شمال السودان إلا بالتنوع العرقي. تناول المؤلف في هذا الباب طبيعة وبيئة قرية ملواد شبه الصحراوية وحلل سلوكيات عناصر التركيبة السكانية وسبل كسب معيشتهم ذاكراً أنه كان في صغره يمارس الزراعة شأنه شأن معظم أبناء ملواد.
سادساً: باب "في خدمة الدبلوماسية" تطرق لبدايات عمل المؤلف في السلك الدبلوماسي وتطوره وترقيه المهني حتى وصل إلى منصب سفير. كما تطرق كذلك إلى تفاصيل عمله بسفارات السودان في دولة الكويت وألمانيا الشرقية (الديموقراطية) وكوريا والمملكة العربية السعودية والمكتب التنفيذى برئاسة وزارة الخارجية وتطرق لقيادته لمنظمة الإيقاد في كينيا بما عكس التنوع الوظيفي والثراء المعرفي والخبرة المهنية والتميز القيادي.
لقد أضافت الخدمة في السلك الدبلوماسي ووزارة الخارجية السودانية مهارات إدارية وقيادية ودبلوماسية للمؤلف بما يٌظهر أن المؤلف نسيج وحده وليس كما يشاع بأنه من "الكتيبة المنصورية": أولاد الدكتور منصور خالد المفكر الموسوعي والسياسي المخضرم ورائد دبلوماسية التنمية. لقد وجد الدكتور منصور خالد كوكبة متميزة من المعاونيين والمساعدين في السلك الدبلوماسي ذات كفاءة وعطاء من أمثال الدكتور عطا الله حقق من خلالها أداءً متميزاً للسياسة الخارجية ومجداً تليداً لشخصيته الفذة.
سابعاً: تطرق المؤلف في الباب الثاني لتفاصيل عمله في خدمة الدبلوماسية السودانية وتفاصيل التحاقه بوزارة الخارجية وتجاربه في العمل في المكتب التنفيذي برئاسة الوزارة وسفيراً ممثلاً لجمهورية السودان في سفارة السودان في الكويت التى أشاد بها باعتبارها دولة ديموقراطية أسهمت في التنمية الإقتصادية والتعاون الثنائي بالقروض الميسرة وتمويل البنية الأساسية وبالمشاريع المشتركة إضافة للإستثمارات الخاصة في السودان. وتطرق المؤلف في هذا الباب إلى تفاصيل عمله في سفارة السودان ببراغ – تشيكوسلوفاكيا وطبيعة العلاقات السياسية والإقتصادية والتعاون الفني والمنح الدراسية المقدمة من جمهورية تشيكوسلوفاكيا.
كما تناول المؤلف في هذا الباب تفاصيل عمله في المكتب التنفيذى برئاسة وزارة الخارجية وتحدث كثيراً عن المكتب التنفيذى لوزير الخارجية وعن انجازات الدكتور منصور خالد أيقونة الدبلوماسية السودانية واستعرض بعض سجل وبصمات الدكتور منصور خالد في وزارة الخارجية وهو الوزير الذى وضع أسس العمل الدبلوماسي الحديث وأعد دليلاً شاملاً (Policies and Procedures Manual) لكل سياسات وإجراءات وضوابط ومهام العمل الدبلوماسي كما قام بصياغة منهجية مبتكرة لإعداد وتقديم التقارير المختلفة (Reporting System) بالإضافة إلى اصدار الكتيب السنوي عن السياسة الخارجية السودانية (Corporate Brochure) باعتباره مرجعاً معلوماتياً وتوثيقياً. وتطرق المؤلف كذلك إلى مفهوم الدبلوماسية عند الدكتور منصور خالد مستشهداً بخطاب - كلمة - الدكتور منصور خالد وزير الخارجية الأسبق في المؤتمر الثاني لسفراء السودان الذي تم انعقاده في يناير 1974م وكان جديرا بالمؤلف أن يلحق ذلك الخطاب بالكتاب ليكون مرجعاً لناشئة الدبلوماسيين وطلاب العلاقات الخارجية والباحثين وجمهور المثقفين السودانيين. في ثنايا هذا الباب تطرق المؤلف لتفاصيل عمله بصفته قائم أصيل بالأعمال بدرجة وزير مفوض في سفارة السودان بمالطا وملابسات إنشاء وتصفية السفارة السودانية بمالطا، وأوضح المؤلف بأنه تم انتدابه بعد العمل في مالطا ليعمل قائماً بالأعمال بسفارة السودان في روما - ايطاليا وتحدث عن العلاقات السودانية الإيطالية التي بدأت في القرن التاسع عشر وهي من أوليات الدول التى اعترفت باستقلال السودان ومن كبريات الدول الصديقة ومن أهم الدول المانحة والممولة للمشاريع التنموية في السودان وإحدى الدول الرائدة في مجالات التعاون الثنائي.
وتحدث المؤلف في هذا الباب عن ذكريات عمله في سفارة السودان برومانيا وقدم نبذة عن العلاقات السياسية والإقتصادية والثقافية بين السودان ورومانيا.
كما تحدث المؤلف كذلك عن تفاصيل نقله لسفارة السودان بأثيوبيا والتطورات التي صحبت ذلك النقل التى كان من بينها انعقاد مؤتمر كوكا دام للمعارضة السودانية وأول لقاء بين السيد الصادق المهدى - رئيس الوزراء حينذاك - والدكتور جون قرنق رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان وتحدث عن القمة الأفريقية في يوليو 1986م ومساجلات رئيس الوزراء السيد الصادق المهدي والرئيسين اليوغندى يوري موسيفينى والعقيد سنكارا رئيس بوركينا فاسو فيما يتصل بتوطيد وتعزيز وحماية الأنظمة الديموقراطية واستدامة الحكم الديموقراطي.
وتضمن هذا الباب كذلك تفاصيل التحديات والصعوبات التى واجهت المؤلف أثناء عمله في المكتب التنفيذى برئاسة وزارة الخارجية. كما تضمن ذكريات وتجارب المؤلف بصفته سفيراً في سفارة السودن ببرلين الشرقية – ألمانيا الديموقراطية والعلاقات بين السودان وألمانيا الديموقراطية، كما تضمن كذلك ذكرياته عن إنهيار الإتحاد السوفياتي وجدار برلين.
وشمل هذا الباب ذكريات المؤلف المرتبطة بعمله في كوريا الجنوبية وطبيعة نشأة وتطور العلاقات السودانية مع الكوريتين وتفاصيل نشأة العلاقة مع كوريا الجنوبية في مجالات التعاون الإقتصادي والعسكري، كما تضمن الباب كذلك تفاصيل عمل المؤلف بصفته مديراً لإدارة التعاون الإقتصادي والفني بين السودان والمؤسسات المالية والإقتصادية الدولية والإقليمية.
أما الفصل الرابع من الباب الثاني فقد أوضح تفاصيل عمل المؤلف في سفارة السودان بالرياض - المملكة العربية السعودية ومساعيه بصفته السفير لمعالجة تداعيات أزمة الخليج وتدهور العلاقات مع المملكة العربية السعودية واحتواء المشاكل المرتبطة بقنصلية السودان في جدة التى تعتبر أكبر حاضنة للمغتربين السودانيين.
تحدث المؤلف في الفصل الخامس من الباب الثاني عن ما يسمى "الدبلوماسية الرسالية" وجرائم تمكين منسوبي نظام الإنقاذ والحركة الاسلامية في مفاصل وزارة الخارجية والسلك الدبلوماسي التى تضمنت الفصل التعسفي لكبار وصغار الدبلوماسيين وبثت الفوضى الإدارية وميوعة التوجه السياسي وتداعياته على العمل الدبلوماسي والعلاقات الخارجية.
وأوضح المؤلف في هذا الفصل الوصايا العشر اللازمة لإصلاح وتقويم السلك الدبلوماسي والسياسة الخارجية السودانية.
تطرق المؤلف في الباب الثالث لتفاصيل تاريخ ومبادرات منظمة الايقاد وملابسات ترشيحه لقيادة (سكرتيراً تنفيذياً) منظمة الإيقاد في عام 2000م وتطرق المؤلف بالتحليل والتوثيق الدقيق لمبادرات السلام المختلفة التى طرحتها منظمة الإيقاد ومن خلفها دول الإيقاد وأصدقاء الإيقاد وقد كان المؤلف موضوعياً ومحايداً في استعراضه لهذه المبادرات. تطرق المؤلف بتفصيل دقيق لمسيرة سلام السودان خاصة اتفاقية السلام الشامل ومسألة تقرير المصير والإستفتاء واستقلال دولة جنوب السودان من منظور وطني غيور. يعتبر هذا الباب في نظري توثيق دقيق وأمين لتفاصيل انفصال دولة جنوب السودان حيث لم يسبقه أحد من المشاركين في مفاوضات السلام ومبادرات الإيقاد بتوثيق دوره في هذه المبادرات ناهيك عن الإدلاء برأيه في مجريات ونتائج مبادرات الإيقاد.
ختاماً، أقول إضافة لتميزه الدبلوماسي فالمؤلف رسام موهوب يمتلك ريشة فنان باهية.
زبدة القول: الكتاب مرجع مهم جداً في الدبلوماسية والسياسة الخارجية وأنصح الدبلوماسيين وطلاب العلاقات الخارجية والباحثين والمثقفين السودانيين باقتنائه وقراءته.
* الدكتور عطا الله حمد بشير سفير ودبلوماسي مخضرم عمل بوزارة الخارجية السودانية لما يقارب خمسة عقود ويحمل درجة الدكتوراه في السياسة والتنمية من جامعة بوخارست – رومانيا.