عبدالله الفكي البشير

يُمثل هذا الكتاب الجزء الثاني عشر من مشروع ترجمة كتابات الغربيين عن السودان، خرج إلينا في سلسلة جاءت موسومة بـ: السودان بعيون غربية. يصب المشروع في توثيق تاريخ السودان، وتمحور حول ترجمة الكتابات في الحقبة الاستعمارية مما جاء

النموذج أدناه، يمثل أبلغ نماذج الذين ظلوا يتولون تنمية الوعي الديني وتدريس الطلاب والطالبات في الجامعات ويقومون بالوعظ في المساجد وحلقات العلم، وقد جثموا علي صدر هذا الشعب ثلاثين عاما.. ضللوا العقول، وأهلكوا الحرث والنسل، ولم 

في إطار الشراكة في سبيل تنمية الوعي وخدمة التنوير، والعمل من أجل الدفاع عن الحرية وكرامة الإنسان ومواجهة الإرهاب والتكفير والإسهام في بناء السلام المحلي والعالمي، اسمحوا لي أرفق لكم نسخة من رسالة قمت بتوجيهها إلى مدير جامعة أم ردمان الإسلامية، السودان، بشأن 

(هذه الرسالة تأتي إثر رسالتين سابقتين كنا قد بعثنا بهما، الأول إلى فضيلة شيخ الأزهر الشريف في 21 يوليو الجاري، والثانية إلى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي في 28 يوليو الجاري بشأن تكفيرهما للداعية والمفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه في العام 1972 و1975