د. أحمد الياس حسين

تناولت في الموضوعات السابقة مقدمات لدراسة تاريخ سكان السودان تعرضت فيها لتاريخ المناخ ونشأة وانتشار اللغات في مناطق غرب وشرق السودان قبل قيام دولة كوش في الألف الثالث قبل الميلاد. وكنت قد أشرت في موضوعي المعنون "سؤال الهوية والحمض النووي DNA في أوربا" إلى أهمية دراسة التاريخ 

يبدو أن الباحثين تناولوا تاريخ شرق السودان المبكر من خلال ثلاث مناطق هي: شمال العتباي وجوب العتباي وسلسلة جبال البحر الأحمر. وقد تعرفنا في الحلقة السابقة على تاريخ منطقة وادي العلاقي السودانية كمثال لتاريخ منطقة شمال العتباي قبل قيام مملكة كوش الأولى في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد. وسنواصل

تعرفنا في الحلقة رقم 2 على الأوضاع المناخية القديمة في منطقة غرب نهر النيل في السودان، وعلى اللغة النيلية الصحراوية والمواطن المبكرة لانتشارها وتحركات متحدثي فروعها في السودان. وسنواصل التعرف على اللغة النيجر كنغولية وفرعها في السودان اللغة الكردفانية.

لم تكن هنالك ميناء دائمة للمصريين على البحر الأحمر جنوب خليج السويس من بداية العصر الفرعوني وحتى نهايته بنهاية حكم الدولة الحديثة في القرن 11 ق م كما وضحنا ذلك فيما سبق. فلم يكن المصريون يهتمون كثيراً بالبحر الأحمر بل كان جا اهتمامهم منصباً على البحر المتوسط. وقد عبر سليم حسن (ج 2 ص 

تناولنا في الموضوع الأول هدف هذا المشروع ثم تعرفنا في مقدمة موجزة عن بداية عصر الهلوسين.، ونتابع هنا الأوضاع المناخية وتحركات السكان. 
لعبت منطقة الصحراء الحالية الواقعة بين البحر الأحمر شرقاً وانحناءة نهر النيجر غرباً دوراً بارزاً في التاريخ الإقليمي والعالمي. ففد شهدت هذه المنطقة ظهور