د. عبدالله جلاب

ليس بالضرورة ان نقول بان ذلك الشعار الغامض : "الاسلام هو الحل" الذي أطلقه خالد الزعفراني ذات يوم وتبنته الجماعات الاسلاموية هو عين الخطأ وإنما يهم انه قد ثبت من واقع التجربة عندما رفع اسلامويو السودان أصابعهم السبابة "والعالم كلو

آفاق حياة دنيا السودان كوطن والسودانيين كمواطنين تبدأ بالوعي بماعلينا التحرر منه. وهو ذلك الوعي الذي ظل في تصاعده يشمل الان كثير منا وفِي تجلياته قد يبدو على درجات متفاوتة وان لم تكن متجاوبة مع بعضها البعض حتى تجعل من ذاتها حوارا متناغما مع ما نتفق او نختلف

فتحت اكتوبر الثورة ١٩٦٤ الباب واسعا لجيل جديد من السودانيين في الدخول الى المجال العام بعد ان رفعت سقف الحريات عاليا و الفضاء الفعلي والنظري لها واسعا مرحبا بالجميع وذلك بإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات باشكالها وأنواعها المختلفة والتي اضاف اليها نظام عبود 

لم تعقد الاسلاموية السودانية بيعة مع شعب السودان في يوم من الأيام. بل ظلت تتأرجح بين بيعة عقدها البعض وظل حافظا عليها ولها الصادق عبدالله عبدالماجد مع حسن البنّا -- ولعله آخر من بقي على ذلك العهد في العالم-- ومتمرد على مثل ذلك ما يترتب على او ما ينبني وفق ذلك

كلفني بعض أصدقاء عبدالماجد علي بوب ان أنوب عنهم وانا واحد منهم ان أقوم بواجب المشاركة في أربعين وفاته. وقد حالت ظروف خاصة دون السفر الى كاليفورنيا والمشاركة شخصيا. وقد كلفت الأخت سعدية عبدالرحيم التي قامت مشكورة بقراءة الرسالة المرفقة امام المحتفين

أقول ذلك لا لان والديك وأخواتك واهلك و الأكثر من أصدقائك وما أكثرهم على مدى المعموره والعديد من المعجبين بك وما أكثرهم أيضا يعتقدون فيك ذلك. نعم. وهم على حق في ما يعتقدون. ولكن نقول لك ذلك يا زول يا زين لانك تقول الان لنا وللعالم اجمع: كل شي تمام 

في هذه اللحظة يا عزيزي عبدالماجد علي بوب تنتقل الى مثواك الأخير لتجد مكانك في مجرتك العليا ليظل ضوء حياتك مشرقا كل يوم ليقول لنا جميعا هنا كان وهنا يظل ما احتوى ذلك الجسم النحيل وذلك الوجه الجميل وذلك القلب النبيل في اكبر وأنبل ما يمثله جيل بحاله.