د. عبدالله جلاب

وصف البعض من جماعة الفصيل الإسلاموي الذي خرج آو آخرج من السلطة في ديسمبر ١٩٩٩ فيما سمي بعد ذلك بالمفاصلة، علي عثمان، بالسامري الذي أضل قوم موسى النبي في سيناء إبان غياب موسى في جبل الطور. لقد قدم السامري الأول لقوم موسى عجلا ذهبيا له خوار

كان دخول الترابي السجن في مايو ١٩٦٩ هو بداية دخول جيل جديد على رأسه علي عثمان مجال الأثر في المحافظة والتقدم بالحزب ومن ثم الحركة. وبطول أمد الإعتقال جرت تطورات هامة حولت مجمل الامر الى مشروع مخالف يحتفظ ويحفظ ويضخم للزعيم آيات عبادة شخصيته

مرة اخرى نقول لحسن عبدالله الترابي في أسرته الممتدة: أهل بيته: زوجه واولاده وبناته وأحفاده وأصهاره وامتداد ذلك من اهل اقربين بالدم والنسب وكل اولي القربى علينا ان نتقدم لهم جميعا بكل آيات العزاء في مصابهم عسى وبأمل ان يكون في ذلك بعض ما يجبر الكسر كما نقول

جمعت بيننا مدينة بارا عندما كانت بارا تمثل أسرة واحدة متعارفة ومتضامنة ومتواددة. ولدنا هناك وعشنا حياتها طولا وعرضا. كأطفال كنّا ندخل البيوت كل البيوت وأي من البيوت بلا إستذآن وتنادينا الأمهات والاخوات بالاسم. وقبل ان ندخل المدرسة الأولية ومعظمنا كان من 

هكذا يخرجون من سجن كوبر وسجن نظام الإنقاذ رجالا ونساءا شيبا وشبابا مرفوعي الرأس هتافهم عال: حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب. يصدحون وقولهم واضح بان "الطلقة ما بتكتل بكتل سكات الزول." هكذا يخرجون وفِي خروجهم تذكرة لنا جميعا بأنهم قد تقدموا

هكذا وللمرة الثالثة تخرج جموع الشعب السوداني، في كل مرة وهم اكثر عددا من الْيَوْمَ السابق. وتحدد دون خوف او وجل الزمان والمكان لتلتقي بمصدر قوتها لتتحرر. ونتحرر. وحتى "يفتح الهمبريب شبابيك الحبيب" كما يقول محجوب شريف. هذا أنبل ما عندهم. وها وأنتم تلاقون

مرة اخري وككل مرة ولكن ليست هذه المرة تقف دولة الإسلامويين عارية الا من دثارها الدائم وهو العنف وهي تفتح السجون للسودانيين رجالا ونساءاً شيباً وشباباً ولن يفيدها ذلك. الآن في السجون تتكامل تجارب الشيب والشباب خاصة ان عمر السجن السياسي لم يكن اقل من تواصل