زين العابدين صالح عبد الرحمن

أن إشكالية الصراع الأيديولوجي في السودان، يعتبر أحد العوامل التي أدت إلي فشل مشروع الدولة السودانية الديمقراطية، و هو صراع غير مؤسس علي قواعد معرفية أنما تتحكم فيه الشعارات الأيديولوجية، و أغلبيتها شعارات ترسخ وعي زائف وسط الجماهير، الأمر الذي خلق هوة كبيرة بين الفئات المثقفة و القاعدة الشعبية، و ظهر جليا في ثورة ديسمبر، 

هناك فارق كبير و نوعي بين السياسي و بين المفكر السياسي. الأول يتعامل مع الأحداث من خلال تأثيرها السلبي و الإيجابي علي المصالح التي يدافع عنها، أو يتعامل معها تعاملا سطحيا لا يسبر غورها، و لا يبحث في الظاهرة لمعرفة ما هي مسبباتها و العوامل المؤثرة فيها، و الثاني يسبر غورها و يبحث عن مسبباتها،و التعرف علي طرق علاجها، و أيضا 

رغم أن أعضاء مجلس السيادة وخاصة العسكريين يتحدثون أن هناك تناغما كاملا بين المجلسين السيادي و الوزراء، إلي جانب تناغمهم جميعا مع قوى الحرية و التغيير، لكن الأحداث و تحركات بعض القيادات يؤكد أن هذا التناغم تزعزعه بعض التحركات التي تقوم بها بعض القيادات العسكرية و السياسية. يهدف العسكريون من تحركهم وسط القوى 

من أهم القضايا ما بعد ثورة ديسمبر، قضية متابعة خطاب القوى السياسية و الحركات المسلحة، لمعرفة ما لديها من الفكر و التصورات تعزز بها شعارات الحرية و التحول الديمقراطي، و هل الخطاب السياسي قد تم إعادة النظر فيه لكي يتلاءم مع التحولات التي تجري في البلاد، أم أن الخطاب مايزال نفسه لم يتغير فيه شيئا، خاصة أن أغلبية القوى