وثائق امريكية عن نميري (17): تعديل وزاري
لماذا عزل رئيس الوزراء بابكر عوض الله؟
نميري يفضل القوميين العرب على الشيوعيين
 
هل كان عثمان حسين "بلاي بوي عسكري"؟
واشنطن: محمد علي صالح
في الحلقة السادسة عشرة من وثائق وزارة الخارجية الاميركية عن نظام نميري، وبعد اربعة شهور من بدايته، ويوم  26-9-1969، ارسل السفير الامريكي في الخرطوم البرقية الآتية الى وزير الخارجية في واشنطن:
"امس، قابلت ادوراد جيرجيان، رجل الاعمال السوداني، وصديق بابكر عوض الله، رئيس الوزراء.  وكان شريكه في اعمال تجارية قبل ان يصبح رئيسا للوزراء ...
وقال جيرجيان ان عوض الله، احيانا، متقلب المزاج، ومناكف، وغريب التصرفات.
مثلا: بعد ان صار رئيسا للوزراء، رفض مقابلة سفير اليابان، لان السفير، قبل ان يصبح عوض الله رئيسا للوزراء، قابله مرات كثيرة في مكتب او منزل جيرجيان.  واهمله.  ويبدو ان عوض الله لم ينسى ذلك.
مثلا: قبل ان يصير رئيسا للوزراء، وفي حفل اقامه جيرجيان، ودعا له اربعين شخصا تقريبا، كان عوض الله هو السوداني الوحيد.  ولم يهتم به احد.  واغضبه ذلك كثيرا.  لم يهتم به احد غير كلو نويل، السفير الامريكي.  ويبدو انه قدر ذلك.  رغم شكوكه الكثيرة في الامريكيين ...
واقترح جيرجيان ان ارسل له فيلم "يو اس آى اس" (وكالة المعلومات الامريكية) عن ارسال اول انسان الى  القمر.  وذلك حتى يعرضه على بابكر عوض الله، بهدف تخفيض عدائه لنا.
وانا قلت لجيرجيان انني لا افهم شدة عداء الرجل لنا.  وانه يبدو ذكيا، ومخلصا.  لكنه يستغل كل فرصة ليتهمنا بالتدخل في شئون السودان الداخلية.  وبالتآمر ضد حكومة نميري.  رغم اننا كررنا، بكل الطرق الرسمية والخاصة، ان هذا غير صحيح ... "  
بعد هذه البرقية بشهر واحد، اجرى نميري اول تعديل وزاري.  بالاضافة الى رئاسة مجلس قيادة الثورة، صار رئيسا للوزراء.  وعين بابكر عوض الله وزيرا للخارجية.  واقال وزراء شيوعيين، واضاف وزارء قوميين عرب وناصريين. 
وكانت تلك بداية مرحلة جديدة.  زادت شكوك نميري في الشيوعيين، وبدا يعتمد اكثر على القوميين العرب.  وهذه وثائق  عن هذا الموضوع:
اقالة بابكر عوض الله:
التاريخ: 10-10-1969
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: استقالة رئيس الوزراء
"في ساعة متأخرة من ليلة اول امس، اصدر مجلس قيادة الثورة بيانا قال فيه ان تصريحات بابكر عوض الله، رئيس الوزراء، خلال زيارته لالمانيا الشرقية الشيوعية، تصريحات شخصية، ولا تعبر عن رأي الحكومة.
وكان عوض الله قال، في برلين الشرقية، ان "الثورة السودانية لا تستطيع  ان تتقدم بدون الشيوعيين."
حسب معلوماتنا، عاد عوض الله الى الخرطوم في ساعة مبكرة من صباح اليوم.  ونتوقع ان يعقد مجلس قيادة الثورة اجتماعا اليوم يتحدث فيه عوض الله عن الموضوع.  ونتوقع ان ينتقده المجلس نقدا شديدا.  ونتوقع ان تكون هذه خطوة اخرى نحو عزل عوض الله.
حسب معلوماتنا، سوف تعلن استقالة عوض الله خلال الايام القليلة القادمة.  وصار واضحا ان اغلبية اعضاء مجلس قيادة الثورة غير راضية عن تصريحاته.  في الجانب الآخر، حسب معرفتنا لعوض الله، نعتقد انه هو،  نفسه، لن يريد الاستمرار في رئاسة الوزراة، لانه  رجل حساس، ويضع حسابات دقيقة لما يعرف ولما لا يعرف ... "
مفترق الطرق:
التاريخ: 14-10-1969
من: قسم الاستخبارات والبحوث، وزارة الخارجية
الى: الوزير
صورة الى: السفير، الخرطوم
الموضوع: ثورة السودان في مفترق الطرق
(مقتطفات من تقرير طويل):
"فجرت تصريحات بابكر عوض الله، رئيس الوزراء، في برلين الشرقية خلافا عميقا في القيادة السودانية بين الشيوعيين والوطنيين.  ووضعت ثورة السودان في مفترق الطرق.  وتزيد اهمية ذلك لان عوض الله وطني، لكنه يؤيد التحالف مع الشيوعيين، ويختلف في ذلك عن آخرين في الحكومة السودانية.  وطبعا يختلف عن الاحزاب الاسلامية التقليدية التي تراقب من الخارج لتستغل اي خلافات بين الشيوعيين والوطنيين ...
في جانب، لا يريد نميري وزملاؤه العسكريون الذين قادوا الثورة اغضاب الشيوعيين، لانهم يحتاجون لهم كقاعدة شعبية وسياسية.  وفي الجانب الآخر، لا يريد الشيوعيون اغضاب نميري، واغضاب جزء كبير من الشعب السوداني، حتى لا يكرروا الكارثة التي حلت بهم سنة 1964، عندما بالغوا في استعراض قوتهم بعد الثورة التي اسقطت حكومة الفريق ابراهيم عبود ...
لكن، رغم حاجة كل فريق للآخر، صار واضحا ان الخلافات العقائدية بينهما كبيرة.  ويبدو ان الشيوعيين لم يتعظوا من دروس سنة 1964، وذلك لانهم الآن يريدون السيطرة على حكومة نميري.  وقبل شهور، غضبوا لأن نميري اختار وزراء غير شيوعيين.
وقبل شهرين، ظهرت الخلافات الى السطح عندما اعلن وزير المالية زيادة الضرائب،. وعارضها اتحاد نقابات العمال الذي يسيطر عليه الشيوعيون.  واضطر نميري لتوجيه خطاب الى الشعب السوداني هاجم فيه النقابات والشيوعيين.  ثم الغي برنامج احتفالات النقابات بذكرى اضراب سنة 1966، بعد ان فهم نميري انهم، في الحقيقة، لا يريدون الاحتفال بقدرما يريدون استعراض قوتهم ...
تعديل وزاري :
التاريخ: 29-10-1969
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: تعديل وزاري
"خلال الشهور القليلة الماضية، صار واضحا ان وزراء حكومة نميري غير منضبطين.  وان كل وزير يفعل ما يريد، ويضطر مجلس الوزراء، من وقت لآخر، لاصدار بيان ليقلل من الحرج العام بسبب هذه الفوضى.
وامس، اشار نميرى الى ذلك في الخطاب الذي اعلن فيه تعديلا وزاريا: عزل بابكر عوض الله، رئيس الوزراء.  وتولى رئاسة الوزارة.  وادخل ثلاثة من اعضاء مجلس قيادة الثورة في مجلس الوزراء، ليصير عددهم ستة.  وابقى عوض الله وزيرا للخارجية ...
وكانت مصادرنا قالت ان نميري سيفعل اكثر من ذلك، سيدخل في وزارته شخصيات من الاحزاب التقليدية، وخاصة الامة والاتحادي الديمقراطي.  لكنه لم يفعل ذلك.
رأينا:
اولا: نعتبرها خطوة ايجابية طرد الشيوعيين: وزير الاعلام محجوب عثمان، ووزير العدل امين الشبلي.
ثانيا: لا نعرف اللون السياسي لكل من: خلف الله بابكر، وزير الحكومة المحلية، واحمد الطيب عابدون، وزير الثروة الحيوانية، و مصطفى (؟) الذين ايضا طردهم نميري.  قالت لنا مصادر انهم قوميون عرب، وقالت اخرى انهم وطنيون.
ثالثا: الوجوه الثلاثة الجديدة: احمد سليمان، الاقتصاد والتجارة الخارجية، ويقال انه عضو في الحزب الشيوعي السوداني.  محمد عبد الحليم، وزير دولة، ويقال انه قومي عربي مصري.  على التوم، وزير الاصلاح الزراعي، ولم تقدر مصادرنا على ان تحدد لونه السياسي.
رابعا: نرحب باختيار عمر الحاج موسى وزيرا للاعلام.  حسب معلوماتنا، انه وطني معتدل.  ونتوقع ان الصحف السودانية، في عهده، ستقلل من هجومها العنيف علينا.
خامسا، بصورة عامة، لم يغير التعديل الوزراي التوجه اليساري، والموالي لروسيا، في حكومة نميري.  لكنه اضاف عناصر معتدلة ... "
عثمان حسين:
التاريخ: 26-11-1969
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: عثمان حسين عثمان
"اول امس، اعلن اختيار العميد معاش عثمان حسين عثمان سفيرا في يوغسلافيا.  نعرفه هنا في السفارة، ويملك منزلا تستأجره السفارة.
وقال لنا الملحق العسكري البريطاني انه يتمتع بسمعة عسكرية جيدة، وحارب في الحرب العالمية الثانية حيث فقد ساقه.  وانه يسافر الى بريطانيا مرة كل سنة لاعادة تصميم الساق الصناعية التي يستعملها ...
علمنا انه، بحكم وظيفته العسكرية، وقع اتفاقية مع شركة شل لترتيب امدادات البترول للقوات المسلحة.  وانه، حتى اليوم، يتسلم مكأفاة سنوية من شركة شل بسبب هذه الاتفاقية ...
عندما قاد نميري انقلابه، كان الرجل مع وفد عسكري في موسكو.  وامر نميري باعتقال كبار الضباط، والتحقيق معهم بتهم الفساد.  لكن، لسبب ما، لم يعتقل هذا الرجل ... وعلمنا ان السبب هو انه، رغم عدم سرية فساده، ليست له ميول عقائدية.  وربما لهذا رأي نميري انه لا يهدده، ويقدر على التعاون معه.
حسب معلوماتنا، يحب البهجة و المرح، ويعرف كيف يحقق ذلك:
انه "ميليتاري بلابوي" (عسكري لعوب).  يطوف شوارع الخرطوم وهو يرتدي ملابس غربية انيقة في سيارة مرسيدس مكشوفة ... يحب النساء، وخاصة النساء الغربيات ... انيق ووسيم ... ويجيد اختيار الملابس ... طويل وقوي الجسم، ويمكن ان يكون لاعب كرة سلة (امريكي) لولا ساقه الصناعية ...  يمدحنا ويمدح الغرب كثيرا ... وينتقد الشيوعيين كثيرا ... ويعمل مع الحكومة الحالية من باب الضرورة ... ويتكلم انجليزية جيدة، بحكم عمله مع امريكيين في الماضي ... ويستعمل عبارات والفاظ اميركية دارجية ..."
القوميون العرب:
التاريخ: 20-11-1969
من: قسم الاستخبارات والبحوث، وزارة الخارجية
الى: الوزير
صورة الى: السفير، الخرطوم
الموضوع: القوميون العرب في القيادة
(مقتطفات من تقرير طويل):
"بعد التعديل الوزاري الاخير، صار نميري يعتمد على القوميين العرب اكثر من اعتماده على الشيوعيين، كما كان يفعل منذ ان جاء الى الحكم ...
لكن، لا يزال في الوزارة ما بين ثمانية وعشرة وزيرا شيوعيا من جملة ستة وعشرين وزيرا.  وهؤلاء اما: أولا: معارضون لعبد الخالق محجوب، سكرتير الحزب الشيوعي السوداني.  ثانيا: منشقون عن الحزب.  ثالثا: يحتلون وزارات غير هامة ...
لكن، لن يكن هذا آخر تعديل وزاري يجريه نميري.
حسب معلوماتنا، لا يزال هناك احتمال تقارب بين نميري والحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يميل نحو مصر، ويمكن ان يتعاون معه القوميون العرب والناصريون الذين يشتركون في حكومة نميري لكن، ليس حزب الامة، الذي يقود المعارضة ضد نميري.  لابد ان يقدم حزب الامة تنازلات قبل ان يتعاون معه نميري.  وخاصة وقف عمليات تسليح وتدريب  جيش معارض للثورة.  وكان نميرى ارسل اكثر من مندوب الى امام الانصار، السيد الهادي المهدي.  لكن، رفض نميري شرط المهدي باخراج كل الشيوعيين من الوزارة، وبالعودة الى الحكم المدني.
حسب معلوماتنا، قدم 170 ضابطا في القوات المسلحة، تؤيد اغلبيتهم حزب الامة، عريضة الى نميري يطلبون فيها طرد بقية الوزراء الشيوعيين من الحكومة.  لكن، يظل الخلاف بين النظام والانصار اساسيا، وربما لابد ان يحسم في الشارع من قبل الانصار، او من قبل القوات المسلحة.  حتى يحسم النظام هذه المواجهة، يظل يعتمد على الشيوعيين ...
اما بالنسبة للقوميين العرب، والذين صاروا الآن اكثر الكتل تأثيرا في حكومة نميري، يختلفون عن الشيوعييين في انهم ربما يريدون شبه حكومة ديمقراطية، لمواجهة مطالب المعارضة المتمثلة في الاحزاب التقليدية.
في السياسة الخارجية، وضع نميري وحلفاؤه الوطنيون والشيوعيون السودان في صف المعسكر العربي اليساري، والتحالف مع الروس.  وزادوا حماس الشعب السوداني ضد اسرائيل وضد الولايات المتحدة. 
وحتى اذا اختفى الشيوعيون من النظام، ستستمر هذه السياسة القومية العربية.  لكن يختلف القوميون العرب عن الشيوعيين في انهم لن يرفضوا التعاون من الدول الغربية بصورة عامة.  وسيتعاونون مع الروس، ولكن بدون الاعتماد عليهم.  وسيريدون الاقتراض من البنك الدولي و صندوق النقد العالمي ... " 
-----------------------------------
اول وزارة، قبل التعديل:
- بابكر عوض الله: رئيس الوزراء ووزير الخارجية.
- جعفر نميرى: الدفاع.
- فاروق حمد الله: الداخلية.
- عبدالكريم ميرغنى: الاقتصاد.
- منصور محجوب: الخزانة.
- جوزيف قرنق: التموين.
- خلف الله بابكر: الحكومة المحلية.
- محي الدين صابر: التربية.
- امين الشبلي: العدل.
- موريس سدرة: الصحة.
- سيد احمد الجاك: الاشغال.
- محمد عبد الله نور: الزراعة.
- محجوب عثمان: الاعلام.
- ابيل الير: الاسكان.
- مرتضى احمد ابراهيم: الري.
- موسى المبارك: الصناعة.
- طه بعشر: العمل.
- احمد الطيب عابدون: الثروة الحيوانية.
- فاروق ابو عيسي: وزير دولة للرئاسة.
- محمود حسيب: المواصلات.
------------------------------------------------