وثائق اميركية عن السودان  (18):
محضر نقاش في الكونغرس: مطار لقوات الناتو في تشاد
محمد علي صالح: "الشرق الاوسط"
واشنطن: محمد علي صالح

اجاز ، امس الاول، مجلس النواب تعديلا في مشروع ميزانية الدفاع لتطوير مطار في تشاد (على مسافة مائة ميل من دارفور، من الحدود السودانية التشادية)، وذلك استعدادا لاستعمال قوات حلف الناتو، والامم المتحدة، والمنظمات الانسانية له.
قدم الاقتراح النائب ستيف اسرائيل (ديمقراطي، ولاية نيويورك)، وثنته النائبة باربرا لي (ديمقراطية، ولاية كليفورنيا).
واجاز مجلس النواب التعديل بعد نقاش لم يستمر طويلا.  ويتوقع ان يقدم تعديل مماثل في مجلس الشيوخ عندما يناقش مشروع ميزانية وزارة الدفاع.  وان يجاز ايضا.  ثم يوقع عليه الرئيس بوش ليصبح قانونا.
وهذا محضر النقاش:
التاريخ: 16-5-2007
الموضوع: مناقشة ميزانية وزارة الدفاع
مقدم التعديل: النائب ستيف اسرائيل (ديمقراطي، ولاية نيويورك).
رقم التعديل: 38
رئيس المجلس:
"يجتمع الآن مجلس النواب لمناقشة التعديل رقم 38، كما ورد مكتوبا في سجل المجلس.  ليقرأ كاتب المجلس التعديل."
كاتب المجلس:
"بما ان السودان ظل مكانا لحروب اهلية لاربعين سنة.
وبما ان اكثر من مليوني شخص قتلوا خلال العشرين سنة الماضية بسبب الحرب، وبسبب مشاكل ومجاعات لها صلة بالحرب.  واضطر ملايين اللاجئين لترك منازلهم، وقراهم.
وبما ان مطار ابشي، في تشاد، قريب من الحدود مع السودان.
وبما ان مطار ابشي يستعمل في الوقت الحالي لاغراض عسكرية وانسانية، ويحتاج لاصلاحات تسمح بحركة طيران اكثر، بما في ذلك توسيع الممرات والمخابئ.
لهذا، يقر الكونغرس الآتي:
ان تساعد حكومة الولايات المتحدة، بالاتفاق مع حكومة تشاد، على تحسين المطار الموجود في ابشي، في تشاد، حتى يقدر على استقبال العمليات المتوقعة لحلف شمال الاطلسي، ويساعد على استخدام قوات متوقعة من الامم المتحدة الى تشاد، والى
منطقة دارفور في السودان، ويفيد عمليات الاغاثة الانسانية.
ويأمر الكونغرس بألآتي:
خلال فترة لا تزيد عن 90 يوما من التوقيع على هذا القانون، يقدم وزير الدفاع تقريرا الى الكونغرس عن الوضع في المطار الموجود في ابشي في تشاد.  وعن توصيات لرفع مستوى المطار ليقدر على مواجهة زيادة كبيرة في حركة الطيران.  وعن تقديرات مالية لتنفيذ ذلك."
رئيس المجلس:
"حسب القرار رقم 403، ستعطي خمس دقائق لمقدم الاقتراح، ونائب يعارضه."
النائب ستيف اسرائيل:
"يشرفني ان اشير الى اني قدمت هذا التعديل بالاتفاق مع النائبة باربرا  لي (ولاية كليفورنيا).  هدفنا هو ان نرسل رسالة واضحة، ولا غموض فيها، الى حكومة السودان بأننا سنبذل كل ما نستطيع لدراسة كل خيار، ولتحمل كل مسئولية، للمساعدة في وقف الابادة في دارفور.
حتى الآن، قتل 400,000 شخص في دارفور، وشرد مليونا شخص.  وخلال كل هذا، اختبرت حكومة السودان عزم وصبر الولايات المتحدة، والامم المتحدة، وكل العالم.  ولهذا، يقول هذا التعديل ان صبرنا قد نفذ.
على مسافة مائة ميل من دارفور تقع القاعدة الجوية في ابشي.  اذا فشلت الدبلوماسية، واذا استمر السودان في تحدي العالم، وفي الابادة، يمكن استخدام هذه القاعدة الجوية لعمليات متوقعة من حلف الناتو، ومن قوات الامم المتحدة، ومن المنظمات الانسانية.
يعبر التعديل عن عزم الكونغرس على رفع مستوى المطار، وعن مسئولية وزارة الدفاع لتقديم تقرير خلال 90 يوما عن التحسينات المطلوبة، وتكاليفها.
ويقول التعديل للسودان: "لن نتنازل.  لن نغمض اعيننا.  سنكون مستعدين."  
ولهذا اطلب من المجلس اجازة التعديل."
النائب دنكان هانتر (جمهوري، ولاية كليفورنيا):
"انا لا اعارض التعديل.  لكنى اطلب من رئيس المجلس ان يجعلني احتكر الخمس دقائق التي منحها للذين يعارضون التعديل."
رئيس المجلس:
"بموافقة المجلس تقدر على احتكار الخمسة دقائق."
النائب هانتر:
"الآن امنح النائبة باربرا لي ثلاثة دقائق من الخمس دقائق."
النائبة باربرا لي:
"اود، اولا، ان اشيد بالنائب ستيف اسرائيل لأنه، منذ سنوات، يقود هذه الحملة لوقف هذه الابادة الفظيعة.  تعاونا معا في هذه القضية، وهي قضية تهم الحزبين الديمقراطي والجمهوري.  
تحدثنا كثيرا في هذه القاعة عن الابادة المستمرة في دارفور.  والفضل يعود، ايضا، الى زميلنا النائب دونالد بين (ديمقراطي، ولاية نيوجيرسي) الذي قاد حملة قرار الكونغرس بوصف ما حدث في دارفور بالابادة.  
لكن، هنك اشياء اخرى يجب ان تتخذ ضد حكومة السودان:
اولا، سحب الاستثمارات من اي شركة تتعاون مع السودان.  
ثانيا، الضغط على الصين لتضغط على السودان.  
ثالثا، مطالبة الحكومة والمتمردين بوقف اطلاق النار، والجلوس حول مائدة المفاوضات.  لكن، هناك شرط واحد، وهو اننا لا يجب الا نجعل وقف اطلاق النار رهينة لاتفاقية سلام، ولا ان نجعل اتفاقية سلام رهينة لوقف اطلاق النار."
رئيس المجلس:
"اعترف بأننا نحن كلنا هنا مشغولون بالحرب في العراق وافغانستان.   لكن، يجب الا يشغلنا هذا عن الابادة في دارفور.  وشاهدنا كلنا هنا الصور التي عاد بها زميلنا فرانك وولف (جمهوري، ولاية فرجينيا) بعد ان زار دارفور.  
هذه صور تسبب التقزز: فيها قرى احترقت، ونساء اغتصبن، وطائرات هليوكوبتر تقصف المدنيين.  طائرات اشتريت من الصين وروسيا.  لكن، للأسف، لم يقدر العالم الحر، العالم المتحضر، على ان يوقف هذه الابادة حتى الآن.  يجب الا نتنازل، والا نتراجع، والا نتهاون."
النائب هانتر:
"ما دام المطار يقع على مسافة مائة ميل من حدود دارفور، يجب ان نستفيد منه لنقل المساعدات الانسانية.  انا اعرف مسئولين في جمعية "ريسكيو تأسك فورس" التي بنت مراكز طبية للاجئين في كثير من دول العالم، ويمكن ان تستفيد من مطار تشاد لمساعدة اللاجئين من دارفور.
لكن، يجب الا ننتظر حتى يتحول هذا التعديل الى قانون، بعد ان يجيزه الكونغرس.  هذا ربما سيستغرق وقتا.  (خاصة اذا استمر الخلاف بين الكونغرس والرئيس بوش حول مواعيد الانسحاب من العراق، وهو الموضوع الذي عرقل اجازة ميزانية وزارة الدفاع).
يجب ان نتصل سريعا بالمسئولين في وزارة الخارجية للسفر الى تشاد لبحث امكانية تطوير المطار، وارسال المساعدات الانسانية بأسرع فرصة ممكنة.  
كلمة اخيرة: نحن الاميركيون نقدر على ان نقود العالم في هذا المجال.  ونحن دائما ننجح في ذلك.  هذه فرصة اخرى لنثبت ذلك."
النائبة شيلا جاكسون لي (ديمقراطية، ولاية تكساس):
لا بد من الاشارة الى جهود "البلاك كوكس" (تجمع النواب السود في الكونغرس)، وخاصة النائب دونالد بين.  وايضا جهود منظمة "انقاذ دارفور"  ياتون الى مكاتبنا ويذكروننا بأن الابادة لا تزال مستمرة."  
النائب ستيف اسرائيل:
"هذه فرصة تاريخية لنستفيد من اخطاء الماضي.  نعرف كلنا ما حدث في"الهولوكوست" (مذبحة هتلر لليهود في المانيا، عندما قتل ستة ملايين منهم).  الآن، يرفع كل العالم شعار "نيفر اقين" (لا ابدا).  وانا اقول هنا: لا ابدا.  وهذا التعديل يوضح اننا مصممون على الا يتكرر ذلك."
النائب هانتر:
"يحتاجون الينا الآن في معسكرات اللاجئين في دارفور وتشاد.  وهناك منظمات اغاثة كثيرة تنتظر تحسين هذا المطار لتساهم في اغاثة اللاجئين.  لنتصل بوزارة الخارجية وبوزارة الدفاع لارسال فريق مسح الى المطار بأسرع فرصة."
النائب ستيف اسرائيل:
"ادعو رئيس المجلس للتصويت على التعديل، واقول ان التعديل خطوة من خطوات اخرى قادمة.  نحن لن نصمت على هذه الابادة.  وسنحاول كل شئ نقدر عليه لوقفها."
 رئيس المجلس:
"حسنا، لنجيز التعديل باصوات النواب.  الذين يقولون "نعم"؟  الذين يقولون "لا"؟  اجيز التعديل."
(انتهت جلسة هذا التعديل)
-------------------
تعليق (1):

حسب لوائح مجلس النواب، عند بداية مناقشة اي موضوع، يحدد رئيس المجلس وقتا متساويا للمؤيدين والمعارضين.  لكن، لم يوجد اي نائب يعارض هذا التعديل.  لهذا، وحسب اتفاق مسبق، حدد رئيس المجلس خمس دقائق للمؤيدين، وخمس دقائق للمعارضين، لكنه سمح للمؤيدين باحتكار دقائق المعارضين.
وهناك دليل آخر على اجماع الاعضاء على تأييد التعديل: لم يعرض التعديل  للتصويت، ولكنه اجيز باصوات النواب: "الذين يقولون نعم، والذين يقولون لا."

تعليق (2):

يعتبر تطوير مطار في تشاد خطوة من خطوات كثيرة سيتخذها الكونغرس (ان لم تكن ادارة الرئيس بوش).  وذلك لأن الكونغرس يريد، بالاجماع تقريبا، ارسال 20,000 من قوات الامم المتحدة (وليس فقط 3,000، كما وافقت حكومة السودان مؤخرا).  ويريد فرض منطقة حظر طيران فوق دارفور.  
وتريد اغلبية كبيرة في الكونغرس ارسال قوات من حلف الناتو، وتفويضها لضرب مطارات عسكرية في دارفور، وحتى في الخرطوم.  وتريد تقديم الرئيس عمر البشير وكبار المسئولين في الحكومة الى المحكمة الجنائية الدولية.  وتريد استبدال الحكومة الحالية بحكومة موالية تدافع عنها قوات الناتو (ربما مثل حكومة كرزاي في افغانستان).

تعليق (3):

صارت واضحة سيطرة تحالف ثلاثي على الكونغرس في موضوع دارفور.  ليست هذه "مؤامرة".  لكنها اهداف علنية، وهي جزء من التيارات السياسية والعقائدية في المجتمع الاميركي، ويكسب فيها الذي يقدر على اقناع الكونغرس:
الاول: "بلاك كوكس" (تجمع النواب السود): ينظرون الى السودان كمنطقة صراع بين العرب والافارقة.  ويعتقدون، جهلا، ان عرب السودان لا يمكن ان يكونوا افارقة ايضا.  ويعتقدون، جهلا، ان الاختلافات بين السودانيين مثل الاختلافات بين البيض والسود في اميركا، وما فيها من تفرقة لونية، وعرقية، وتاريخية.  
الثاني: "كرستيان رايت" (المتطرفون المسيحيون): ينظرون الى السودان كمنطقة صراع بين الاسلام والمسيحية.  ويعتقدون، جهلا، انهم يقدر على وقف زحف الثقافة العربية والاسلامية في جنوب السودان، وفي بقية افريقيا السوداء.
الثالث: متحف "الهولوكوست": مركز نشاط اليهود نحو دارفور: ينظرون الى السودان كدولة تهدد اسرائيل، مثل نظرتهم لأي دولة عربية واسلامية (رغم ان السودان ليس من دول المواجهة).  ويعرفون، عن غير جهل، ان مشكلة اسرائيل، في نهاية المطاف، مشكلة دينية.
 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. <mailto:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>
 
وثائق سابقة:
1.    تقرير المعهد الديمقراطي في واشنطن: مسح لأراء الشماليين والجنوبيين (2005)
2.    تقرير المعهد الجمهوري في واشنطن: جهود احلال السلام في الجنوب (2005)
3.    تقرير الخارجية الاميركية: خلفية مشاكل السودان (2005)
4.    تقرير مجلس الامن السنوي عن السودان (سنة 2005)
5. محضر نقاش في الكونغرس عن قانون سلام دارفور (2005)
6. محضر نقاش في الكونغرس عن قانون محاسبة السودان (2005)
7.    تقرير مجلس الامن السنوي عن السودان (سنة 2006)
8.    تقرير معهد بروكنغز في واشنطن: الحماية الدولية وسيادة السودان (2006)
9.    تقرير مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: تركيز السلام في الجنوب (2006)
10. محضر نقاش في الكونغرس عن دارفور (2007)
11. محضر نقاش في الكونغرس عن الجنوب.
12. كتاب "دارفور": الدور الاميركي.
13. كتاب "دارفور": "اولاد البحر" و "اولاد الغرب"

14. كتاب السفير الاميركي : "السودان: ارض وشعب"

15. محضر نقاش في الكونغرس: قتل البشير؟

16. نص قرار الكونغرس ضد جامعة الدول العربية.

17. فيلم عن الجنوبيين.

18. محضر نقاش في الكونغرس: مطار لقوات الناتو في تشاد.
مممممممممممممممممممممم