بسم الله الرحمن الرحيم

 

القاهرة يوليو2009

  

بعد الحوار الجاد والعميق في القضايا الوطنية  بين حزب الأمة القومي وجبهة القوى الثورية المتحدة الحركة السياسية العسكرية، توصلنا إلى ضرورة العمل السياسي المشترك من أجل السلام العادل والشامل والتحول الديمقراطي الكامل ونيل حقوق الشعب السوداني والعمل على وحدته أرضا وشعبا . وقد اجمعنا على البنود الآتية:

 

 العمل على تعزيز الوحدة الوطنية من خلال العمل المشترك مع حزب الأمة القومي وكل القوى السياسية السودانية الوطنية لبناء الدولة السودانية على المواطنة أساسا للحقوق والواجبات وتحترم فيه التعددية على اختلاف انواعها وتكفل فيه حقوق الانسان والتداول السلمي للسلطة والتوزيع العادل للثروة على أساس نسبة السكان، في حكم فيدرالي حقيقي.

 

2-  الاجماع الوطني حول القضايا المصيرية هو المخرج الحقيقي للوطن  من أزماته الراهنة ولضمان تحقيق مبدأ العدالة والحرية والديمقراطية وكفالة حقوق الإنسان.

 

  3- تصعيد النضال الشعبي والجماهيري بكل الوسائل، والمراهنة على الإرادة الشعبية الغلابة  لتغيير هذا الوضع الذي يهدد كيان الوطن ووحدته وسيادته.

 

4- الانتخابات وسيلة للتحول الديمقراطي وليست هدف في ذاتها، يتطلع لها الطرفان لتحقيق مشاركة الشعب والمصالحة والاستقرار في تنمية مستدامة. لذلك يجب أن تتوفرلها الشروط الموضوعية: أن تكون شاملة لكل السودان وضرورة حل قضية دار فور، الرقابة الدولية والإقليمية، وإلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات والعمل على تحقيق السلام في مناطق النزاع حتى تكون عامة لا تستثنى أحدا وبهذا تكون الانتخابات حرة ونزيهة وفاعلة.

 

5- عدم شرعية الحكومة الحالية بعد التاسع من يوليو 2009، والمخرج في  حكومة قومية تؤسس على إجماع وطني .

 

6- المطالبة بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة من الإقليم وضرورة توفير الأمن اللازم وكافة المعينات للمنظمات الإنسانية على مواصلة عملها الانسانى بدارفور .

 

7-  التأكيد على علاقات السودان مع دول الجوار والدور الايجابي الذي تقوم به هذه الدول والأصدقاء من الأسرة الدولية لمساعدة أهل السودان للخروج من المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد. وضرورة تنسيق المبادرات الدولية مع بعضها.

 

8-  نتيجة التعداد السكاني مختلف عليها ولا يمكن اعتمادها كأساس لتوزيع الدوائر الانتخابية ولا التقاسم على الثروة والسلطة، ما لم يسوى الخلاف بصورة ترضى عنها كافة الأطراف الوطنية .

 

9- السلام الشامل العادل هدف الطرفين الاستراتيجي، مع اختلافنا في الوسائل. فحزب الأمة يتبنى الوسائل المدنية،  بينما تمارس جبهة القوى الثورية المتحدة كافة الخيارات المتاحة وترى أنها مشروعة لتحقيق الأهداف .

 

10- تؤكد جبهة القوى الثورية المتحدة قبولها المبدئي بإعلان المبادئ الذي طرحه حزب الأمة القومي .

 

11- التأكيد على مبدأ المحاسبة العادلة عن كل الجرائم التي ارتكبت في حق الوطن والجماعات والأفراد ورد الحقوق إلى أهلها والالتزام بقرارات الشرعية الدولية بما فيها القرار1593.

                       

حزب الأمة القومي                                                                جبهة القوى الثورية المتحدة

  

صديق محمد بشار                                                                       حافظ إبراهيم عبدالنبى

 مسؤل ملف دار فور- أمانة الاتصال                                              مسؤل الشئون الإستراتيجية