الرئيس يعفى الوزيرة سناء من منصبها و يعيد جادين ومسار يستقيل من منصبه  والرئاسة تقبل استقالته .. ليست كل هذه التطورات هي المشكلة ولكن ايقاف اعمال كافة لجان التحقيق مع مدير وكالة السودان للأنباء هذا هو القرار الغريب وهذه في تقديري طامة كبرى ..

نعم غريب جدا ان يتم ايقاف لجان تحقيق يمكن ان تثبت براءة جادين مثلما يمكن ان تثبت إدانته ويمكن ان تدين مسار او تثبت براءته من تلفيق اتهامات لمدير سونا..!!

وحدها اللجان العادلة ..هي التي تمتلك الحق في قول الكلمة الاخيرة المقنعة للناس وليس سواها..هي التي تفصل في مثل هذا الأمر وليس غيرها..

هذا القرار سيدي الرئيس ليس مفهوما معناه بالنسبة للراي العام والذي يفهم مبدءا واحدا المحاسبة ..

أمام هذا القرار سيدي الرئيس الاف الاستفهامات وعلامات التعجب..؟؟!!!

نعم من حق رئيس الجمهورية بل من واجبه ان يتدخل لفك الاشتباك بين وزراء حكومته أو اقالتهم  ولكن ليس من المناسب ان يتم ايقاف اعمال لجنة تحقيق حول شبهات فساد ..

جادين هذا ليس نبيا ولا معصوما عن الخطأ هو مسئول تنفيذي عادي جدا يمكن ان يخطئ ويمكن ان يصيب ولنا الحق كمواطنين ان نتبين الحقيقة عبر مساراتها الطبيعية بان يكتمل التحقيق ويثبت مدير سونا انه برئ..

عفوا سيدي الرئيس فقرار ايقاف لجان التحقيق والذي حملته انباء الصحف امس هو قرار غير موفق في تقديري ويجب مراجعته فورا طالما ان الدولة تتحدث عن محاربة الفساد ..ومن هو جادين هذا .. اليس موظفا في الحكومة وخاضع لقوانين الخدمة المدنية ..؟!

يجب إذن ان تتواصل مسيرة التحقيق العادل معه حتى ولو كان مسار مخطئا في التعامل معه فان من حقه تكوين لجنة محاسبة له بالقانون لو كنا في دولة القانون..!!

ولو اراد جادين او غيره تحمل تكليفات وظيفية في الخدمة العامة دون القبول بمبدأ المحاسبة فإن هذه الرغبة عنده تكفي للاشتباه في وجود مخالفات تصاحب عمله التنفيذي ..

ولو كنت مكان جادين وواثق من براءتي لرفضت ايقاف لجنة التحقيق معي حتى ابرئ نفسي أمام الملأ بقرار اللجنة وليس بقرار ايقاف عملها ..!!!!

هذا القرار يعني حفظ ملف جادين المعني حتى يوم الحساب .. ولايعني إطلاقا براءته ..

هذا القرار لايمنحك البراءة بل يزيد عند الكثيرين الشكوك بالتورط في القضية المعنية ..غض النظر عنها وعن ملابساتها ..



جمال علي حسن [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]