حملت الصحف قبل إسبوعين خلياء خبراً صغيراً أوردته كل الصحف في أسفل صفحاتها الثالثة المخصصة للأخبار المحلية ، وكون الخبر جاء بتلك الصفحة وفي أسفلها .. فذلك يعني عدم أهميته للمواطن وللصحيفة علي السواء .. وتلك هي ثقافة الصحافة لا تعبأ إلا بالخبر الذي يجد لدي القارئ إهتماماً ومقروئية ، فكلما كان الخبر (ساخناً) يجد له مكاناً بالصفحة الأولي وإهتماماً خاصاً من هيئة تحرير الصحيفة وطبيعياً إن بلغ مداه في الأهمية .. ستجده خبراً رئيسياً بالصفحة الأولي و .. باللون الأحمر ..!! ، غير أن أن ذلك الخبر كان يمكن أن يكون خبراً رئيسياً وبكل الصفحات الأول لصحف الخرطوم في ذلك اليوم ، فالخبر يهم قطاع كبير ومثقف وهي أيضاً شريحة مهمة لناشري الصحف ..!! ، والخبر يتحدث عن لجنة ذات صلاحيات كبيرة بعد الدراسة التي كلفت بها ، وهو قيامها بدراسة عن الموقع الشهير (الفيس بوك) الذي أخذ بعقول الكبار والصغار في آن ..!! ، والموقع الذي أنشأءه شاب صغير السن بلغ مشتركيه ال(600) مليون في زمن وجيز ، وبذلك يكون قد نافس كبار المواقع مثل ال(yahoo) وال(maktoob) وال(hotmail) و(google) ..!! ، ولأهمية الموضوع كونت تلك اللجنة برئاسة أشهر العلماء السودانيين في مجال الكمبيوتر والأنترنت برئاسة البروفسير (عوض حاج علي) وآخرين من علماء بلادنا منتشرين بعدد من الجامعات السودانية .. ستتخذ كل صور الإستقصاء والإستطلاع وأخذ الرأي بالإستبيان لقياس مدي تأثير ذلك الموقع الإلكتروني علي التحصيل الأكاديمي لدي الطلاب ، والخبر الذي أوردته بعض الصحف ذكر أو غلَب إتجاه إغلاق الموقع لتأثيره الأكاديمي علي الطلاب .. وبالتالي مستوي التحصيل ودرجة حصول الطلاب علي درجات علمية جيدة وما يستتبع ذلك من تأثير سالب كلي علي البلد و .. ضعف علمائها المحتملين فيما بعد ..!! ، لا أعتقد أن الدراسة العلمية التي ستسبق النظر في حظر الموقع المذكور كانت فيها إنتقائية ولغير المختصين في المجال المعني وأكبر دليل علي علميتها حتي لا تخرج بقرار يخلف ضرراً هو إختيار علماء كبار تتكون منها ، فالأسماء التي ورد ذكرها هم من كبار أساتذة الجامعات ببلادنا وعلماء كبار لا يقدح أحد في علمهم ولا علميتهم ..!! ، وبطبيعة الحال أن الدراسة ستجري علي عينات من الطلاب وهم الشريحة المستهدفة أصلاً من علمية إغلاق الموقع ، ولو أن النتيجة جاءت علي النحو الذي ذهب نحو تأكيد التقارير العلمية التي قالت بتأثر قطاع الطلاب بذلك الموقع .. لتوجب إغلاقه وفوراً ..!! ، عموماً ليس هناك ضرراً من إغلاقه البته طالما أن الحيثيات المقدمة بين يدي الإغلاق والحظر تقول بالتأثير علي أهم القطاعات بالبلاد .. شريحة الطلاب ..!! ، ففي ظني أن منتديات المناطق (الحلال) والخالية من (الحرام) تغني الناس والطلاب (أكثر الفئات المتعامله مع برامج الحوار بين المتداخلين علي الإنترنت) عن هذا الموقع المشبوه ..!! ، فقد خرجت تقارير سابقة تتحدث عن ذلك الموقع بأنه يقوم بتسريب المعلومات التي يقوم بوضعها المشاركين فيه عن أنفسهم لجهات خارجية لتوظيفها لأغراض أخري .. ربما كانت إستخبارية ولا أخلاقية ..!!

نصرالدين غطاس
 
Under Thetree [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]