(1)

رئيس الجمهورية ، ورئيس حزب المؤتمر الوطنى ،  ينتقد حزبه إنتقاداً لا يتسم بالرقة ( كما العادة) ! ، والأعضاء ينصَاعون لهذا النقد !!!. وبما أن السيد/ الرئيس قد إقتنع تماماً بالحال (المائل) لحزبه ، وللبلاد ، فلا مجال له مستقبلاً أن يقول (لم أكن أعلم)!!!.

 حالة التباكى التى تكسو وجوه وكلمات معظم الإسلاميين هذه الأيام ، والتى يزرفون معها الدُموع على (الصُحف)، ويتحسرون بدورهم على ماضى الحركة الإسلامية ، تقابلها حالة من الفرح ( المؤقت) للشعب السودانى .

الإسلاميون يحاولون - كذباً وإفتراءً- أن يجعلوا من المأتم (الخاص) عزاءً (لكل السودان) !.

يا سادة ، إنما نستمد سعادتنا من ( منابعَ) حُزنكم !!!!.

 (2)  المُمثلة المصرية (لقاء سويدان ) تطالب طليقها الممثل ( حسين فهمى)، صاحب ( ال77 عاماً) ! بنفقة (المتعة) ، والأخير يرفض، ويستعصم بأسوار رفضه ، فكان أن (شرشحته) أمام مجلس الوزراء !!!!!. مع العلم أن  ( لقاء) تزوجة ( حُسيناً) لفترة مؤقتة خلال ( سبعينيته) هذه  !! .  حسين – طبعا- (صادقٌ) فى رفضه ! ، فالرجل (شديد الثقة) بأنه لم (يبذل) ما يستحق تلك النفقة !!!! .

(3) لعنة الله على (الكيبورد)، فقد أغلق شرايين (أقلامى السائلة)، وأصاب (وسطتى، وسبَابتى وإبهامى) بالشلل، ثم أضاع عامداً متعمدا ملامح (خط يدى). قلمى (عفيفٌ) ولا يسكب حبره إلاَ على ( الأوراق) ، ولكن (كيبوردى) شبقٌ ، ويتشهى كُلَ فاحشٍ وبذىء !!.

(جفَت الأقلامُ ، وطُويت الصحائفُ ... ثم رُفعت "الكيباد" ) !! .

وسالت مدامعى جداولاً........

فتلك سُنن الله فى الأرض....ولا رَاد لقضائه !.

محـــمود ،،،،،،،،،،،

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.