\   (1)   إذا (تلاشت) هذه الحُكومةِ لأىِ سببٍ، فسيعود مُشجِّعو (نادى المريخ) إلى عددهم الطبيعى ! وهو (رُبع سُّكان السُودان فقط لاغير) !.   فالسبب الرئيسى فى زيادة عدد مُشجِّعى النادى - فى الآونةِ الأخيرة - ، يعود إلى أن (مُعظَم) - مُدراء البُنوك، ورجال الأعمال و"الغنَّايات" ، وشاغلى الوزارة، ورؤساء تحرير الصُحُف- هٌم من ضِمن مُشجعِّيه ! ، ويحتفظون فى ذات الوقت، ببطاقة عُضوية المُؤتمر الوَطنىِّ !!!.. فالناس قد جُبِّلوا على (حُبِّ المشاهير).... وعلى (دِّينِ مُلُوكِها ) !!

  ( 2)   وزير الدفاع الجديد، (عوَض بن عَّوف) ،لازال (مُعظم ) الصُحَفيين يكتبون إسم (والده)  ،على الصُحُف ،كما يُّنطق بالعاميِة ، (أبنعوف) !!. نفس تلك الفئة من الصُحَفيين ،هم من يتبادلون مساءً، عبر (الواتس آب والفيسبوك)، ذلك (المقطع) ، الذى يوضح كيفية (نٌطق) والى الخرطوم، لإسم (مُحَّمدين)، بأنه (محمد  "دِّين") !.   علامَ الضَحِك، وكُلٌّكم مُؤتمرٌ وطنِى ؟!!!!!.  

  (3)   (لَهفَ نفسى) !. ما أغباهُ من رجُلٍ ، يُحّدِثُ إمرأةً عن ماضٍ تولىّ ، عاشته ، ثم باتت له من الكارهات !. وما أتعسَهُ ، إن لم يُّدرك، أن فى قلبها - دوماً - (مُتّسعٌ لبداياتٍ جديدة) !.   فليس للقلب الأخضر  (عُذريِّةً ) !!.  

  (4)      خَرَجَ قاصداً جامِعَته، وعلى شَّعرِه (جِلٌّ ) قد تلألأ !!.   سمَّاعةَ الهاتِفِ على أُذنه ، وأصابعَهُ تضِرب مفاتيحَ الموبايلِ ضَرّباً ،  فيئِّنُ ، ثم تَرِّن ، نغماتِ رسائلِ الواتس آب، والفيس بوك .   وسط هذه المعركة التى تخوضها أصابعَهُ، وآذانهِ ، وأعّيُنَه ، مع الموبايل، وأسافير الإنترنت ، لم يسمع ، أو ، يَرى تلك السيَّارة التى كانت تَسيرُ بسُرعةٍ جُنونية، وقائدها يُشارك ذلك الشاب ، ذَات (أم المعارك الإسفِيرية ) ، يَدٌ على المِقوَّد ، ويَدٌ على الشاشة ، يمسحَها مسحا ، حتى تتنهدُ !!.   طارَ جسدُ الشاب صاحب الشعرِ المتلألئ ، وسَبح لثوانى فى السماء ، وما أن هبَط جسدُه على الأرضِ ، إلا ورَفع سبَّابتَه، متشهداً ، ثم ضَغط بذات الأصبع على (زر الكاميرا)، مُلتقطاً لنفسه (السيلفِى الأخير ) !!.   محــــمـــود ،،،،

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.