• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية منبر الرأي زين العابدين صالح عبد الرحمن السودان و الانقلاب السياسي العسكري في اريتريا .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
السودان و الانقلاب السياسي العسكري في اريتريا .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن طباعة أرسل إلى صديق
الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 11:48





( الحلقة الأولي)

zainsalih abdelrahman [zainsalih@hotmail.com]

في الوقت الذي كانت هناك أنباء تتناقل عن عملية انقلابية في اريتريا, حيث تناقلت بعد المعلومات, و التي تقول إن هناك تحركات عسكرية في اريتريا, و قد حاصرت بعض الآليات العسكرية الثقيلة  وزارة الإعلام و التلفزيون و الإذاعة الاريترية, بهدف تغيير النظام فيها, و علي رأس المحاولة الانقلابية عبد الله جابر المسؤول الثاني بعد الرئيس أسياس أفورقي في الجبهة الشعبية, إلي جانب وزير الدفاع و عددا من قيادات القوات الاريترية خاصة قائد سلاح الدبابات والمدفعية, و كانت المعارضة الاريترية هي مصدر أغلبية تلك المعلومات و بعض من قيادات الجبهة الشعبية, ثم جاء نفي خجول من السلطة الحاكمة في اريتريا, و أخيرا زيارة السيد رئيس جمهورية السودان  المشير عمر البشير إلي اريتريا, و هي زيارة جاءت علي عجل, و اصطحب معه وفدا أمنيا يمثله وزير الدفاع و وزير شؤون الرئاسة و رئيس جهاز الأمن و المخابرات, الأمر الذي طرح تساؤلات عديدة أهمها سبب الزيارة  و هل جاءت بدعوة من الرئيس الاريتري أم مبادرة من الرئيس السوداني؟

و القضية لها خمسة أضلاع أساسية تشارك في قضية انقلاب اريتريا, الضلع الأول النظام الاريتري, و الضلع الثاني المعارضة الاريترية " الإسلامية, و الضلع الثالث عناصر الجبهة الشعبية الذين تضامنوا مع المجموعة الإسلامية, و الضلع الرابع دولة قطر  متمثلة في الشيخ حمد ثم الدور الأمريكي الذي غير مستبعد في القضية, و الضلع الخامس النظام في السودان. هذه الأضلاع الخمسة هي وراء التوترات التي تحدث في دولة اريتريا, و وراء تحريك بعض القوات, بموجب هذه المشاركة نطرح عددا من الأسئلة لكي نجيب عليها في أربعة مقالات,

السؤال الأول – كيف علم الرئيس أسياس أفورقي بأن هناك عناصر داخل نظامه السياسي لديها مخططات خارجية و هي تخطط من أجل إسقاط النظام ؟

من هي الجهات التي اتصلت بالشيخ حمد أمير دولة قطر و طلبت منه التدخل بهدف إقناع الرئيس أسياس بالقيام بإصلاحات سياسية و القبول بالتغيير الديمقراطي؟

ما هي المقايضة التي قدمتها المعارضة الاريترية " الإسلامية " للأمريكان حتى إنهم وافقوا علي مساندة عملية التغيير الديمقراطي؟

كيف استطاعت المعارضة الاريترية لملمت أطرافها, ثم أقناع قيادات من الجبهة الشعبية للوقوف مع مطالبهم؟

المعارضة الاريترية الديمقراطية كيف تحركت و ما هي شروطها للتحالف مع المعارضة الإسلامية لتوحيد جهودها بهدف إسقاط النظام؟

لماذا يتخوف الرئيس أسياس من المعارضة الاريترية في السودان و هل هذا كان سببا في زيارة الرئيس البشير الأخيرة إلي دولة اريتريا و ماذا يعتقد الرئيس الاريتري و هل السودان سوف يصبح نقطة انطلاق المعارضة أم للسودان موقف مغاير و لماذا؟

هل كانت هناك محاولات من قبل سلطة الإنقاذ بهدف جلوس الجبهة الشعبية للجلوس و التفاوض مع المعارضة الإسلامية الاريترية و من هو الشخص الذي قام بهذا الدور؟

من هي الجهة التي كانت وراء وصول المعارضة الاريترية لدولة قطر و أقناع أميرها ببرنامجهم؟

من الجهة الاريترية التي استطاعت أن تساعد النظام في الصومال لكي يحاصر حركة الشباب و طردها من المدن و ما دخل تلك المساعدة بعملية الانقلاب في اريتريا؟

ما هو موقف السودان من الانقلاب في اريتريا و ما هي نصيحتهم للرئيس الاريتري ؟

من هي الجهات التي تدعم المعارضة الاريترية لكي تنجح حواراتها في الدول الغربية و الولايات المتحدة الأمريكية؟

ما هي نتيجة الاجتماعات التي تمت بين المعارضة الإسلامية الاريترية, و  رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد, و ما هو العرض الذي تقدمت به المعارضة لكي تتحصل علي مساندة أثيوبيا في المستقبل إذا نجحت في مخططها, و إنهاء حالة العداء, و هل للسودان يد في ذلك أم أنها تمت وراء ظهر المخابرات السودانية؟

كل هذه الأسئلة هي المحاور الرئيسية في قضية الانقلاب السياسي سوف أتناولها في ثلاثة مقالات لكي تغطي العملية بمجملها.

بدأت تحركات المعارضة الاريترية بصورة كبيرة بعد انتفاضات و ثورات الربيع العربي في المنطقة العربية و سقوط النظم الديكتاتورية فيها, و صعود الحركات الإسلامية إلي سدة الحكم, هذه الثورات جعلت هناك ململة في الحركة الإسلامية الاريترية, و بدأت اتصالاتها السياسية في البداية علي مستوي الحركات و الأحزاب الإسلامية في الدول التي فيها جاليات إسلامية اريترية, و خاصة في دول الخليج و جمهورية مصر العربية و ليبيا و السودان, إلي جانب حركتهم الواسعة في كل دول أوروبا و أمريكا, هذا التحرك الواسع كان يملك تصورين, الأول أن تتم انتفاضة داخل دولة اريتريا ثم تدعهما قوة عسكرية يتم تدريبها و تأهيلها, لذلك كانت المعارضة تبحث عن دعم مادي بهدف شراء كميات كبيرة من السلاح و إدخالها داخل دولة اريتريا, لكن هذا المقترح رغم أنه وجد تأييدا واسعا وسط الحركة الإسلامية الاريترية, و لكنه وجد بعض التحفظات من بعض الحركات الإسلامية الأخرى, لأنه مكلف و يحتاج إلي تسويق عالمي ربما لا يجد القبول, خاصة إن منطقة القرن الأفريقي تشهد حرب في الصومال و حرب ضد القاعدة, و مثل هذا العمل سوف لا يجد التأييد, و الرأي الأخر هو مخاطبة الرئيس اسياس و إقناعه لكي يقبل عملية التغيير الديمقراطي حيث إن المنطقة كلها تشهد تحولا من أجل الديمقراطية, و إذا رفض عملية التغيير الديمقراطي يمكن أن يحدث ضغط داخل الجبهة الشعبية بعد إقناع عناصر داخل الجبهة الشعبية مؤمنة بعملية التحول الديمقراطي و تتبني عملية التغيير. فكانت الموافقة علي المقترح الثاني باعتبار أنه سوف يحدث انقسام داخل الجبهة إذا رفض الرئيس عملية التحول الديمقراطي الأمر الذي سوف يضعف الجبهة.

بعد قبول المقترح كان البحث من هي الجهة التي سوف تتولي إبلاغ الرئيس أسياس أفورقي, تولت الحركة الإسلامية العالمية مسؤولية إبلاغ الرئيس أسياس, علي أن تحدد شخصية مهمة و مقبولة للرئيس الاريتري و يكن له احتراما خاصا, و من خلال الحوار يقدم رؤية عملية التغيير الديمقراطي, علي أن يقبل بالتعددية السياسية و إجراء انتخابات في اريتريا, و كانت تعتقد الحركة الإسلامية إن لديها القدرة علي التعبئة و خوض الانتخابات, و التي سوف تحدث تغييرا في مراكز القوة في الدولة الاريترية, و تتقاسم السلطة في المرحلة الأولي مع الجبهة الشعبية, الأمر الذي يرخي قبضة الحركة الشعبية, و تتعدد مراكز القوة في الدولة, و من خلال فتح المجال لنشاط الحركة الإسلامية سوف تغلب موازين القوة في فترو موجزة من خلال الدعم الذي يمكن أن يتم.

في السودان كانت هناك تحركات للحركة الإسلامية الاريترية, بهدف السماح لها أن تمارس نشاطاتها و التحرك ضد النظام, رفضت السلطة في السودان من خلال جهاز الأمن و المخابرات الذي تقع عليه مسؤولية الاتصال بالحركة الإسلامية الاريترية و مراقبة نشاطاتها, إن كانت في داخل السودان أو خارج السودان, كان جهاز الأمن و المخابرات رغم الضغط المستمر الذي تمارسه عناصر من الحركة الإسلامية السودانية و خاصة وسط الطلاب و الشباب للسماح بنشاط الحركة الإسلامية الاريترية, كان يدعوها إن تجمد هذا الموضوع في الوقت الحالي, و خاصة إن السودان يواجه تحديات كثيرة, و لكن كانت هناك ضغوطات تمت أيضا من خلال الحركة الإسلامية العالمية, و في كل حضور القيادات الإسلامية العربية كانت تفتح أوراق هذه القضية, و كان السودان يؤكد أنه لا يستطيع أن يبت في الأمر لأنه مشغول بقضايا كثيرة لا يستطيع أن يضيف لها قضية أخري و هي فوق طاقته.

نواصل    









Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Share on Myspace