السبت, 04 يناير 2014 -

نقبت عن الاسباب : ابتهاج العريفي

قد يتسأل سائل ما سر قبول وزير الصحة بحكومة الخرطوم البروفيسور مامون حميده بالمنصب، بل وقبوله بتجديد الثقه فيه مؤخراً باحتفاظه بمنصبه في حكومة الخرطوم الأخيرة، وهو الذي سبق وأقر- أي مامون - بأن مصالحه تضررت من عمله بالوزارة، وذلك في ثنايا حوار أجرته معه الزميلة الغراء السوداني .. ولعل ذلك ما يفتح باب التساؤلات مجدداً والتي هي أقرب للاتهامات لمامون كونه كيف سيوفق بين أعماله الخاصة واستثماراته في الحقل الصحي، وهو في ذات الوقت وزيراً للصحة بأكبر الولايات؟وكيف سيكون الحكم والعدل في آن واحد؟ سيما وأن مامون وبعد أن أمضى شهوراً قلائل في المنصب عقب تعيينه قامت هبة عنيفة في وجهه.. حيث تقدم اختصاصيون بمذكرة ضده سلمت للوالي عبد الرحمن الخضر، جمعوا توقيعات، و تضاربت الأنباء حول عددهم بل أن مامون نفسه أقر بأن عددهم لا يتجاوز المائة وعشرين وهو عدد ضخم بكل حال.. وكان مؤشراً أن الرجل غير مرغوب فيه.. بل إن هناك أحاديث من مصادر موثوقة تقول: إن المذكرات التي رفعت ضد الرجل تجاوزت الأربعة واللافت فيها أنها دُعمت من شخصيات طبية تنتمي للمؤتمر الوطني والحركة الإسلامية..! وحمل ذلك تأكيدات أن الحزب الحاكم وإن شئنا الدقة (مجموعات بداخله ) ترفض مامون..
__________________
وقد وضح ذلك في إجتماع المكتب القيادي للوطني بالخرطوم الذي أجاز تشكيل حكومة الولاية الأخير وقد رفض البعض صراحةً مامون المتهم بإدارته للوزارة بطريقة (ديكتاتورية).. بل أن الصحافة ظلت تنتاش الرجل ولفترة طويلة خاصة في أعقاب ملاحقته للمستثمرين في بعض المستشفيات(الجنوبي والبقعة ) وفسر ذلك بغرض إتاحة الفرصة لمشفاه الخاص ومشتشفيات اخرى.. وهو شخصية أصيلة في جسم المؤسسات العلاجية الخاصة.. وتقول مجالس المدينة إن مامون يتعامل بطريقة فيها قدر من الترفع.. وجاء الإستدلال بموقفه من الطبيب «اليسع» الذي إعتدى عليه في سابقةٍ قد تعد الاولي في الحقل الطبي وأثارت جدلاً عنيفاً خاصة عقب ترويج الناطق باسم الصحة بالخرطوم معز حسن بخيت وقتها نجاة مامون حميدة من محاولة إغتيال. وقد احدثت تلك الحادثة هزة في حكومة الخرطوم وقال البعض طبيعي أن يحدث ذلك طالما وزير الصحة هو مامون والذي يتندر البعض بإنقطاع الكهرباء بمستشفى الخرطوم لاول مرة في عهده..! وقالوا إن ذلك جراء لعنة آيلولة المستشفيات الإتحادية للولاية.. ما اعتبره عدد من الإختصاصيين تعمداً من مامون بإنتهاجه سياسة تجفيف المستشفيات .. وكان موضوع الآيلولة من الملفات التي سببت صداعاً لحكومة الخضر.. الذي ظل يعلن مساندته لمامون حتي طالته هو الآخر الشائعات التي تتهم الوالي بوجود (سعملين إستثماريين) في الحقل الطبي يربطانه بمامون وأحدهما في أحد أحياء الخرطوم شرق.. والثاني في قلب الخرطوم وتحديداً في شارع الحوادث ، وإن كان ليس ثمة دليل لذلك فإن مامون المثير للجدل حظي بثقة حكومة الولاية مرة اخرى.. وقد رد كثيرون ذلك لأجل إتاحة الفرصة له لإكمال الخارطة الصحية بالولاية بحسب مدير مستشفي حاج الصافي د. علاء الدين يس الذي قال إن بقاء مامون كان موفقاً كونه محل ثقة للحكومة.. وقد أقر يس أن حميدة منذ تولي الوزارة تعرض لهجمة شرسة من قبل الصحافة والمواطنين ولكنة إستدرك بالقول(بروفيسور مامون إستطاع أن يخرج منها) ويتفق مدير إدارة المستشفيات بالوزارة د. يوسف عمر عبد الله مع علاء الدين في مسألة الخارطة الصحية لإكمالها بصورة أكثر فاعلية، بجانب التوسع في مجال الاصابات والطواريء بالمستشفيات والاهتمام بالمرضي والعنايات المكثفة.. بجانب شروعه في إدخال أجهزة حديثة لاول مرة في بعض المستشفيات وقال إن حميدة إستطاع ان يتوسع في مجال الرعاية الصحية الاولية والاهتمام بعمل الصحة المدرسية والقابلات والأمومة والطفولة بجانب التوسع في مجال تحصين الاطفال وكذلك له نجاح كبير في خفض بعض الأمراض مثل الملاريا.. ودافع الناطق باسم الوزارة معز عمر بخيت بشدة عن حميده، وقال إنه طبق سياسة الدولة في توفير الخدمات الصحية بالأطراف وليس نقلها بغرض عدم إنهاك المواطن في الحصول علي الخدمة الصحية بجانب تنفيذ 80% من الخارطة الصحية، بل واعتبر معز في حديثه معي العام المقبل عام تجويد الخدمة الصحية، بينما مضى مدير إدارة القابلات بالوزارة حافظ صديق في اتجاه تثمين دور حميدة في التوسع في مجال تدريب القابلات بصورة هي الأولى من نوعها.
على كل بقى إختصاصي الباطنية في منصبه، ولكن لم يتعامل كثيرون معه بالمثل القائل «حمده في بطنو» وقد أخرج كثيرون اتهامات في حقه لا تزال تظلل رأسه.

نقلا عن الموقع الإلكتروني لصحيفة آخر لحظة
عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.