جعفر نميري: لم أكن أعرف عبد الخالق محجوب ولم أتعامل معه

محمد إبراهيم نقد: نميري كان في حالة هياج ولو قبضوا علي لأعدموني!!

أحمد سليمان: كان لا بد من المحاكمات لأن ما حدث في بيت الضيافة شيء فظيع!

حوارات: ضياء الدين بلال

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
مقدمة:
على الرغم من النكد الذي يواجهنا في مهنة الصحافة هذه، إلا أنها في النهاية تتيح لنا الفرصة للقاء الكثير من الشخصيات التي صنعت للبلاد تاريخها بفصوله السعيدة والحزينة. شخصياً كنت قد أجريت في أوقات سابقة حوارات صحفية مع ثلاثة من أبطال انقلاب هاشم العطا في التاسع عشر من يوليو 1971م؛ تلك الحادثة التي مضى عليها يوم السبت الماضي (43) عاماً، ولا تزال العديد من أسئلتها الجوهرية محفوظة في صدور رجال كثر، منهم من قضى نحبه ومنهم ينتظر. الذين التقيتهم في حواراتي الصحفية، هم الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري، الأستاذ محمد إبراهيم نقد السكرتير السابق للحزب الشيوعي السوداني المتهم بالتورط في الانقلاب، إضافة إلى أحمد سليمان المحامي كشاهد رئيس على الأحداث. من الحوارات الثلاثة - التي ذهبها أصحابها لربهم - أجتزئ المقاطع الحوارية الخاصة بانقلاب 19 يوليو، وما تلاه من محاكمات تذكيراً بما جرى:



جعفري نميري:
لم أكن أعرف عبد الخالق محجوب ولم أتعامل معه..
*المعروف عنك أنك تخلصت من كل حلفائك أفراداً أو تنظيمات؟ تخلصت من السيِّئين.
*تخلصت من كل أعضاء مجلس الثورة؟!.
لا.. أبداً.
*قل لي واحداً تم الاستغناء عنه.. من مثلاً؟ قتلت.. منذ البداية بابكر النور وهاشم العطا وفاروق حمدنا الله و -مقاطعة - *هل تسمي ما حدث استغناءً؟ *استغناء بالقتل؟ ماذا تقصد بالقتل؟ (نحن قتلناهم ولا حاكمناهم.. خلوا عندكم ضمير يا صحافيين.. لقد قدمناهم إلى محاكمة والمحكمة حكمت عليهم بالقتل).
*هل إذا عاد بك التاريخ ستقر تلك الإعدامات؟ أفتكر أي زول يقوم بعمل ضد قانون البلد يقدم إلى محاكمة، وهي التي تقضي في أمره بالإعدام أو غيره.
*أنت قمت بانقلاب ضد دستور وقانون البلد.. قمت به ضد حكم ديمقراطي منتخب؟ كنت أنتظر إذا قبضوا عليَّ أن يقدموني لمحاكمة.. فقد حوكمت عدة مرات.
*هل تعتذر عن أفعال أو أخطاء ارتكبتها في السنوات الست عشرة التي حكمت فيها؟

مايو لم تخطئ أبداً.. فقد أخطأ الناس.. الذين تسابقوا لمقاعد الحكم وعلى رأسهم الترابي.
* لقد أعدمت عدداً كبيراً من السياسيين السودانيين؟ هؤلاء ارتكبوا أخطاءً، وقدموا للمحاكمة، تقول لي إعدامك كأنو أنا قاتل..
هل أنا قاتل شلت سكين قتلت الناس.. أنا وقفت ضد ضرب عبد الخالق وقرنق بالرصاص لأن هذا شرف للعسكري.
*لماذا أعدمتم الشفيع وهو لم يشارك في الانقلاب؟ أمشوا أسألوا ناس المحكمة التي حكمت بإعدامهم.
*أنت كنت تراجع المحاكمات.. وتوصي بالإعدام؟  كنت أراجعها عبر مستشارين قانونيين.. هم الذين ينصحونني بالأحكام المناسبة.
*هل إعدامهم كان بنصيحة من المستشارين؟
طبعاً.. عن طريق المحكمة والمستشارين.. وهناك أنواع من المحاكم لا تحتاج لمستشارين.. وحتى رئيس الدولة لا يستطيع إيقافها.
*هل المواجهة التي تعرضت لها من قبل فاطمة أحمد إبراهيم زوجة الشفيع ونعمات مالك زوجة عبد الخالق.. هل تركت في نفسك أي أثر؟ أنا لا شفت فاطمة ولا نعمات ولا أعرفهما.. فاطمة في حياتي لم أرها، ولا نعمات مالك.. رأيتهما في الصور.
* هل لك حراسة خاصة؟
لي حراسة من الدولة مش حراسة لكن متابعة.. ولقد رفضت ذلك عدة مرات ولكنهم أصروا عليها.
*ألا تخشى أعداءك؟
أنا ليس لي أعداء.. بالأمس القريب كنت أذكر في المولد في أوساط أعداد كبيرة جداً.
*قيل إنك حينما كنت تحاكم ضباط 19 يوليو كنت مخموراً، هل هذا صحيح؟  لقد كنت مقبوضاً في القصر كذا يوم.. خرجت من القصر إلى الشجرة لتنظيم القوات. طيب منو الخواجة الجاب لي الشراب.. ولا أرسلتو لي إنتو؟..
-سألني: هل تشرب؟-
قلت: لا.
لم يكن هنالك وقت للشراب.. هذه فرية وكذبة كبرى لا أساس لها من الصحة.
*بمناسبة العصا التي أمامك.. قيل إنك كنت تضرب بها وزراءك.. هل هذا صحيح؟
- ساخراً -
قال: أضربهم بالعصا أم باليد؟. كنت أحاسبهم على أخطائهم دون أن أحتاج لاستخدام العصا أو اليد.. هذه شائعات ليس أكثر.
*أريدك أن تتحدث عن بعض الشخصيات في سطور.

*المقدم بابكر النور.
شيوعي.
*عبد الخالق.
شيوعي.. رئيس الشيوعيين ولم يتعامل معي ولا أعرفه جيداً.
*نقد.
صديق، وهو شيوعي.
*هل كان يمكن أن تعدمه إذا ألقي القبض عليه؟ هذا بحسب أحكام قضاة المحاكم التي عقدت وقتها.
*الصادق المهدي.
متهور ولا يعرف في السياسة شيئاً.
*الشفيع.


مابعرفو.
=============================


أحمد سليمان:
كان لا بد من المحاكمات لأن ما حدث في بيت الضيافة شيء فظيع!!

*إذا نجح انقلاب (19) يوليو، مَا أول شيء كُنت تتوقّع أن يفعله عبد الخالق؟

رفع حَاجبيه بتلك الطريقة المُثيرة للانتباه ثم قال: (كان سيعدمني أول
زول) ومعي بعض الشّخصيات مثل معاوية سورج وآخرين، الشيوعيون كانوا صعبين جداً.
*عندما استمعت لخبر إعدام نميري لرفقائك السابقين ماذا كان وَقْعَ الخبر عَليك؟ كان لا بد أن يحدث ذلك، فما حَدَثَ في بيت الضيافة كان شيئاً فظيعاً، الجيش ما كان حيسكت.
* هل حزنت على عبد الخالق؟
(..........)  حزنت جداً على الشفيع أحمد الشيخ.. الشفيع لم يكن على ود مع عبد الخالق، وكانت له تحفظات عليه خاصةً بعدما حدث لقاسم أمين.
*هل كان قاسم أمين مُنافساً لعبد الخالق؟
عبد الخالق كان يخشاه جداً.. لأنّه كان - يقصد قاسم أمين - أكثر شخص مُناسب لمنصب سكرتير الحزب الشيوعي.
*عندما تلتقي بجعفر نميري حالياً ماذا يدور بَينكما؟ كل الود، نحن كنا أصدقاء، أو بالأصح هو كان صديق شقيقي محمد أحمد الحاج سليمان.
============================

محمد إبراهيم نقد:
نميري كان في حالة هياج ولو قبضوا علي لأعدموني!!

*كيف عايشت اللحظات الأخيرة لانقلاب 19 يوليو؟  في اليوم الثالث بعد انتهاء الموكب ذهبت إلى منزلنا في بحري «وطوال هذه المدة لم أذهب إلى بحري» وأخذت حماماً وغيرت ملابسي - ولم تكن زوجتي موجودة، وكان أخي الصغير معنا، لكنه لم يكن موجوداً أيضاً، ثم رجعت إلى الخرطوم وجلست في المكان الذي أعمل فيه لكي أرى ما يحدث، وفي هذه المدة بدأ ضرب المدفعية.
*وماذا عن خبر احتجاز بابكر النور وفاروق حمد الله؟ هذا عرفناه منذ الصباح الباكر.. منذ الموكب.
*طيب احكِ لنا تلك اللحظة؟
- *إذاعة لندن أذاعت أن ليبيا احتجزت بابكر النور وفاروق حمد الله، وأذكر أنني ذهبت لعبد الخالق في المنزل فقال لي إنه على علم بما حدث، فقلت له:
(الناس يعتقدون أنه لا بد أن نعمل خطوة سريعة). قال لي: أولاً نجتمع لعمل تقييم للموقف، لكن العمل يجب ألا يتوقف والجماهير يجب أن تستمر في الموكب ولا تنشغل بما حدث حتى نحل المسألة.
*هل أحسستم بالخطر؟
طبعاً.. هذا هجوم.. وهذا يعني أنه تمهيد لشيء فأحسسنا بالخطر وبدأت الأوضاع تتداعى، وأنا مكثت في الخرطوم إلى أن سمعت أن نميري قد هرب وأنه سيقوم بإذاعة بيان.
*أين كنت في ذلك الوقت؟
في داخل الخرطوم.
وما إن رأيت نميري في التلفزيون، حتى أدركت تماماً أنه بدأ يمسك السلطة، فاستمررت ماكثاً في بيت معين منذ يوم «19» إلى يوم «23» وخرجت يوم «24» نهاراً على أساس أن عبد الخالق كان يوم «22» في أمدرمان، وأنا كنت أنتظره في المنزل بالخرطوم على أساس أن نتحرك لبيت آخر ولم يأتِ.. وأحسست أن صاحب المنزل تضايق من وجودي وكنت لا أريد أن يتحمل مسؤولية أنني معه، وهو نفسه مهدد، ويمكن أن يأتوا لاعتقاله في أي وقت، لأن نميري أمر بأن لا يخبئ أحد الشيوعيين. فخرجت وذهبت لمنزل آخر وخرجت صباحاً.
*مقاطعة: هل خرجت متخفياً؟
لا.. كنت ألبس جلابية وعمامة، لكن كان لا بد أن أخرج لأعرف أين عبد الخالق الذي كان من المفترض أن يعود من أمدرمان لمقابلة شخص معين يقوده إلى بيت معد له.
*انقطعت الصلات التنظيمية بينكم؟
جماعة نميري حاصروا الكباري وحاصروا كل مكان وكان هناك تفتيش وحظر التجول يبدأ الساعة السابعة فكانت الحركة صعبة وأصبحت القصة في كيفية وصولي إلى أم درمان للالتقاء بعبد الخالق.
وفي الطريق إلى أم درمان التقاني شخص وقال لي: (قالوا إن عبد الخالق اعتقل). وبقي أمامي ألا أرجع إلى ذلك المنزل الذي كنت فيه وأصبحت أتجول في الخرطوم طوال النهار رغم كل التدابير الأمنية لإلقاء القبض علينا.
*ألم يقابلك أحد أو لم يعرفك أحد؟
ربما يكون البعض قد رأوني لكنهم «طنشوا». لكن في الآخر تذكرت أن لدينا زميلاً مسافراً وزوجته غير موجودة، وأنا أعرف كيف أفتح المنزل فذهبت وبقيت هنالك وخرجت في المساء.
*احكِ لنا شعورك في تلك اللحظات؟
هذا يحتاج إلى شعر.. -يضحك بشدة- كنت أحس بالخطر، لكن لم أكن مشلول التفكير، والمهم في الآخر خرجت من المنزل الذي كنت فيه وأنا أسير، حين تبقت دقائق على الساعة التاسعة وقت حظر التجول.
*كيف كان طعامك وشرابك في ذلك اليوم؟
المنزل الذي دخلت فيه كان به بقية طعام في الثلاجة، قليل من الجبنة والرغيف، لكن لم تكن هذه هي المشكلة، لكن عندما خرجت إلى الخرطوم (3) وأنا أسير، بدأ حظر التجول، وكان هناك شخص أعرفه يدخل عربته فناديته «يا فلان» وقلت له: «أنا فلان». فقال لي: «حبابك عشرة». فدخلت معه فقال لي:
لسوء حظك أهلي من الجزيرة جاءوا بالداخل وهم يعرفونك. فقلت له: فقط أريد البقاء معكم حتى الساعة الخامسة صباحاً ومع نهاية حظر التجول سأخرج.
وفعلاً خرجت مبكراً ومشيت إلى داخل الخرطوم ونقرت باب شخص. ودخلت ومكثت عنده يوماً.
كنت حزيناً على إعدام هاشم والجماعة الآخرين. وفي المساء خرجت لأن بيت الرجل مفتوح وأصبح لا بد أن أذهب إلى أمدرمان، لأنه هناك لدي إمكانات أكثر للاختفاء، وكان لا بد أن أصل قبل حظر التجول إلى داخل أمدرمان.
*هل ركبت المواصلات بصورة عادية؟
وصلت إلى أمدرمان عن طريق تاكسي، لكن وقفت في مكان نادي البوليس القديم، وهي محطة غير حية، وكنت عندما يأتي أي تاكسي أنظر من الذي بداخله، وبعد التاكسي الأول والثاني. ركبت في التاكسي الثالث وكان فيه «رجل أصفر اللون» يرتدي عمامة وجلابية فركبت معه.
*هل كنت ترتدي عمامة وجلابية في ذلك الوقت؟  نعم.
*هل كانت العمامة والجلابية كافية لتغيير ملامحك؟ الناس كانوا قد تعودوا أن يروني إما أن أكون بلبسة أفريقية أو بلبسة وطنية.. فوصلت أمدرمان ومن بانت وأنا أسير أسمع الناس يقولون: (اعتقلوا فلان.. أعدموا فلان).
*ذهبت إلى ابن عمي فقال لي: إننا ننتظرك منذ أول يوم ولا نعرف أين أنت.
فقلت له: إنني سأمكث معك لمدة يوم. فقال لي: مرحب بيك البيت مفتوح.
-صمت لفترة-
* قطعت الصمت قائلاً: إذاً، أحسست أن الخرطوم ضيقة عليك؟ (والله يا خي نحس بيها واسعة جداً).
-يضحك-
لكن المشكلة كيف تنتقل من مكان إلى آخر حتى تصل البيت المعين.. وهناك بيوت كثيرة مؤتمنة كنا نثق في ذلك تماماً.
*هل كان هناك خذلان؟
يعني.. أنا بالنسبة لي لم يحدث بشكل مباشر.
*هل حدث لبقية القيادات بالحزب؟
هناك أشخاص ذهب إليهم عبد الخالق فخافوا من ذلك فذهب وتركهم - حسب حديثه لشقيق خالد الكد - هو لم يكن يريد منهم أكثر من أن يجلس لحظة ليوصيهم لأشخاص وعندما أحس أنهم خافوا ذهب وتركهم.
*هل كان هناك سيناريو متوقع ومعد في حال فشل الانقلاب، كيف سيؤمن الحزب قيادته؟ أحد هذه السيناريوهات أن يعمل عبد الخالق من ذلك البيت الذي جهز له في الخرطوم، كان يفترض أن يذهب إليه، وهذا البيت يعرفه شخص واحد، وكان يعرفه هاشم كذلك. يذهب ويبقى هناك والناس يكونون على صلة مستمرة به. كان يفترض أن يعود عبد الخالق للخرطوم من أمدرمان، لكنه لم يعد.
*هل كانت هنالك خيانة في الكشف عن المنزل الذي كان به عبد الخالق؟ هو عندما ذهب إلى أهله في أبو روف، وباتت تقترب منه أنفاس جماعة نميري، انتقل إلى منزل آخر. "الخيانة" جاءت من شخص يعرف البيت، لكنه ليس شيوعياً.. واسمه نشر قبل هذا، وهو ليس شيوعياً، لكنه خاف على أصحاب البيت وهم أهله (وهذه يمكن أن تجدها لدى عبد القادر الرفاعي وهو يعرف أصحاب البيت).
*هل كنت تشعر بأن نميري إذا ألقى القبض سيعدمك؟  كان سيفعل ذلك.. فقد كان في حالة هياج كاسح.
*ألن يراعي الصداقة القديمة؟
(افترض إنو راعى، هل البقية سيراعون ذلك).
*أستاذ نقد، ما هي أشهر الأكاذيب أو الروايات المختلقة أو الإشاعات المتعلقة بهذه الأحداث، وأنت لاحظتها ورصدتها من خلال متابعتك ومعايشتك للأحداث.. وما هو المثير بالنسبة لك؟ أن عبد الخالق كانت تنتظره عربة مصفحة لتهريبه إلى الحدود الشرقية.
*الناس كانوا يعتقدون أن أب شيبة كان أكثر شخصية غامضة في «19» يوليو، باعتبار أنه كان صديق نميري حتى آخر لحظة وسار معه في تنظيمه الجديد وغير ذلك؟ أب شيبة عضو في الحزب الشيوعي...(إكمال الإجابة من قبل الأستاذ نقد).
*لكنه ذهب مع النميري عندما قام بطرد الضباط الثلاثة؟  ليس وحده أغلب الضباط الشيوعيين ذهبوا معه.
*بأمر من الحزب؟
بقرارهم، وبالمناسبة هذه الأشياء الحزب لا يقرر فيها. هم قرروا ما رأوه مناسباً.
*إذاً، أب شيبة لم يكن «غواصة» بالنسبة لكم داخل تنظيم أحرار مايو التنظيم البديل لتنظيم الضباط الأحرار؟ لا.. ليس مسألة أنه كان «غواصة»، فهو لم يكن وحده في التنظيم الجديد، كل الضباط الشيوعيين الذين كانوا في تنظيم الضباط الأحرار وقفوا مع مايو وعندما انقلبت على شعاراتها انقلبوا عليها.
*هو حزب شيوعي سوداني؟
أنا كل يوم أفاجأ -يضحك-
عزلة مايو - لأنه عندما أزاح خالد الذي كان قائداً عاماً، ومأمون وغيرهم لم يتحرك أحد *طوال هذه الفترة هل كان هناك تداعٍ عفوي بأن تتحرك؟ هل كان هناك مركز خارجي أو داخلي نسق لعملية استهدفت «19 يوليو» أم كان مجرد سوء حظ؟ أنا قلت لك إن هناك شيئيْن تقرأهما: «الأشياء الخاصة بـ«5» أكتوبر الناس الذين تحركوا بالدبابات.
*أهم العبر.. الأخطاء المتعلقة بـ19 يوليو؟ العبرة.. التفكير الانقلابي نحن كنا ضده سياسياً لكن عملياً وقعنا فيه.
-صمت-
ثم قال: (شوف.. نحن اشتركنا في انقلاب عبد الرحيم شنان ومحيي الدين في أول مارس وفي 4 مارس، واشتركنا في محاولة انقلاب أبو الدهب في مايو 1959م «وناسنا اتحاكموا» واشتركنا في انقلاب علي حامد وقدم محمد محجوب للمحاكمة. وهذه كلها اشتركنا فيها ولم ننكرها، ونحن كنا طرفاً في مايو وعندما حاولت مايو «اللخبطة» انقلبنا عليها لذلك قمنا بعمل تقييم ونحن الحزب الوحيد في هذه البلد الذي كتب كل شيء عن انقلاباته.
:::