تصحيح ارقام الحلقات الاخيرة:
30 (خالد حسن عباس والمخدرات)، 31 (اتفاقية اديس بابا)، 32 (الشريف الهندي)، 33 (محاولة انقلاب)، 34 (تحليل شخصية نميرى)، 35 (اغتيال السفير الامريكي)، 36 (انقلاب شنان)، 37 (الصادق المهدي)، 38 (اكتوبر جديدة؟)، 39 (الشيوعيون)، 40 (اول زيارة لامريكا).

وثائق امريكية عن نميري(41): محضر الاجتماع مع الرئيس فورد
نميرى: قضيت على الشيوعيين، لكنهم الان يستهدفونني
فورد: نقدر دوركم، وسنقدم لكم مساعدات حسب القانون 480
عندما عاد نميرى الى السودان، وقع "الغزو الليبي"، وسارع فورد لتاييد نميرى ضد القذافي
------------------------------
واشنطن: محمد علي صالح
تستمر هذه الحلقات عن وثائق امريكية عن السودان. وهي كالاتي:
-- الديمقراطية الاولى (25 حلقة): رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956)
-- الديمقراطية الاولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958)
-- النظام العسكرى الاول (19 حلقة): الفريق ابراهيم عبود (1958-1964)
-- الديمقراطية الثانية (29 حلقة): رؤساء وزارات: سر الختم الخليفة، محمد احمد محجوب، الصادق المهدي، محمد احمد محجوب (29 حلقة).
-- النظام العسكري الثاني: المشير جعفر نميري (1969-1979، اخر سنة كشفت وثقائها):
-------------------------
مع الرئيس فورد:

البيت الابيض: محضر اجتماع:
المكتب البيضاوى: الخميس 10-6-1976، من الساعة 10:34 الى الساعة 11:20 صباحا:
الجانب الامريكي: الرئيس فورد. شارلز روبنسون، وزير الخارجية بالانابة. برنت سكوكروفت، مساعد الرئيس للامن الوطنى.
الجانب السوداني: الرئيس جعفر نميرى. منصور خالد، وزير التعليم. فرانسيس دينق، وزير دولة للشئون الخارجية.
(جاء الصحافيون والمصورون، والتقطوا صورا، ثم غادروا)
فورد: هل ستبدا جولتك في الولايات قريبا؟
نميرى: نعم، سابدا بولاية تنيسى.
فورد: ارجو ان تبلغ تحياتي للحاكم بلانتون. نحن سعداء بزيارتك. وستجد استقبالات حارة وودية خلال جولتك في بلدنا. واود ان اشكرك لجهودك لاطلاق سراح الامريكيين الخمسة الذين كانوا معتقلين في اريتريا. ويشكرك، ايضا، كل الشعب الامريكي.
نحن نامل ان تتوثق العلاقات بيننا. ونحن نتابع ادواركم على المسرح العالمي. اعرف انك قابلت، مؤخرا، الملك السعودي خالد، وولي العهد السعودي الامير فهد، والرئيس المصرى السادات. واود ان اسمع رايك فيهم.
نميرى: شكرا، السيد الرئيس. وانا متاكد بان جولتي ستكون ممتعة. واود، في البداية، ان اتحدث عن السودان. نمر نحن الان بمرحلة وحدة واستقرار. وساعدتنا دول صديقة في الوصول الى الاتفاق (اتفاق اديس ابابا)، الذى انهى الحرب الاهلية التي استمرت 17 سنة ...
لهذا، نأمل ان تساعدنا الولايات المتحدة في خطتنا لتطوير وطننا. لحسن الحظ، عندنا دول صديقة في المنطقة تساعدنا. من بينها السعودية ومصر ...
في عام 1971، هجمت على القوى الشيوعية، واعتقلتنى ثلاثة ايام. لهذا، بعد ان خرجت من السجن، قررت القضاء عليهم. لم يتأمر على الشيوعيون في السودان فقط، بل شن الحملة الشيوعية ضدى كل العالم الشيوعي.
نعم، قضيت على الشيوعيين في السودان. لكن، اعتقد انهم الان يستهدفونى. يقف المصريون معى. لكن، يتعاون الليبيون مع الشيوعيين ضدى ...
فورد: حدثنى الرئيس السادات عن الليبيين.
نميرى: انا حذرت الرئيس السادات من الشيوعيين، ومن الروس، منذ قبل ثلاث سنوات. قبل ان يكتشفهم هو نفسه، اكتشفتهم انا ...
(نوه نميرى الى مشاكل بين مصر والسودان في ذلك الوقت:
اولا: غضب السادات على نميرى، وخاصة على وزير خارجيته منصور خالد، لاعادة العلاقات الدبلوماسية مع اميركا. كان السودان، ودول عربية اخرى، قطعوها في حرب سنة 1967، بعد ان اتهموا الولايات المتحدة بدعم اسرائيل في الحرب.
ثانيا: غضب السادات لان نميرى رفض اعادة العلاقات الدبلوماسية مع روسيا. كان نميرى قطعها بعد فشل الانقلاب الشيوعي ضده، سنة، 1971، بسبب دور السفارات الشيوعية في محاولة الانقلاب.
ثالثا: غضب السادات لان نميرى طلب مزيدا من حقوق السودان في ماء النيل. كانت مصر استلفت كميات من نصيب السوان في ماء النيل، حسب اتفاقية سنة 1959، خلال نظام الفريق عبود.
لهذا، عندما قابل نميرى فورد، نوه بانه تفوق على السادات بالتقرب نحو امريكا، بينما كان السادات مترددا في ذلك. خاصة بسبب نفوذ الشيوعيين واليساريين فى مصر. لكن، بعد ان ساءت علاقة السادات مع الروس، تقرب نحو امريكا) ...
... مؤخرا، قابلت الرئيس السادات، والملك خالد، وقلت لهم اننى ساقابلك. واتفقنا، نحن الثلاثة، على التركيز على امن البحر الاحمر، وامن المحيط الهندي، خوفا من زيادة النفوذ الروسى فيهما، وخوفا من تاثير الشيوعيين عليهما.
يا سيادة الرئيس، اذا لم نفعل شيئا نحو اثيوبيا، سيسيطر عليها الشيوعيون. وانتم تتمتعون بعلاقة طيبة مع الاثيوبيين. كنتم تمدون الاثيوبيين بكل اسلحتهم، لكنهم صاروا يستوردون اسلحة من روسيا. لهذا، يمكن ان نتعاون نحن لحل مشكلة اريتريا ...
(في ذلك الوقت، كانت اثيوبيا تحتل اريتريا. وحارب الارتيريون حتى حققوا الاستقلال سنة 1993).
هذا موضوع هام بالنسبة لنا:
اولا: حتى لا تنتقل الحرب بين الاثيوبيين والاريترين الى السودان، ونحن مؤخرا انهينا الحرب في بلدنا.
ثانيا: تشجع الحرب زيادة النفوذ الروسي في اثيوبيا، والذي يهددنا، ويهدد كل المنطقة ...
اقول هذا لانه، اذا لا يوجد استقرار، لن يوجد تطور اقتصادي، ولن يات الينا المستثمرون ...
فورد: عرفت ان السودان فيه امكانيات زراعية كبيرة.
نميري: نعم. اعطانا، مؤخرا، صندوق النقد العربي 6 بليون دولار لمدة 10 سنوات. ونحن نبذل كل ما نستطيع لتطوير وطننا. لكن، لابد من السلام اولا، في بلدنا، وفي المنطقة ...
خالد: توجد في السودان امكانيات كبيرة. يوجد فيه اكثر من 200 مليون فدان ارضا خصبة. لهذا، نحتاج الى الاستقرار، والمساعدات المالية، والخبرة التكنولوجية. نحصل على مساعدات من العرب، ونريد من الخبرة الغربية الانضمام الى جهودنا.
فورد: هل تساعدكم الامم المتحدة؟
خالد: يساعدنا البنك الدولي.
نميري: نريد تطوير الزراعة، وخاصة الزراعة الميكانيكية.
فورد: ماذا عن الوضع في جيبوتي (مظاهرات واشتباكات ضد الفرنسيين الذين كانوا يحكمونها)؟
نميرى: قلت للفرنسيين انهم يجب ان يمنحوا جيبوتي حق تقرير المصير. وبدون ان يتدخلوا هم، او يتدخل الاثيوبيون، او يتدخل الصوماليون. ربما يمكن ان تتعاون فرنسا مع جامعة الدول العربية لتحقيق ذلك.
فورد: هل يسيطر الروس على الصومال؟ او هل تظل مستقلة؟
نميري: قلت للصوماليين: انتم استوردتم اسلحة من روسيا اكثر مما تحتاجون لها، واكثر مما تحتاج لها كل الدول الافريقية. لكن، انكروا ذلك. رغم ان الروس يواصلون ارسال اسلحة وقوات عسكرية.
فورد: نقدر تاييدكم لاتفاقية سيناء ...
(عقدت سنة 1975 بين مصر واسرائيل، في سلسلة انسحابات اسرائيلية تدريجية. بعد ان كانت اسرائيل احتلت، في حرب سنة 1967، كل سيناء، ووصلت الى قناة السويس).
نحن نعرف ان الوضع في لبنان صار خطيرا (بسبب الحرب الاهلية هناك). ونعرف ان جامعة الدول العربية قررت ارسال قوات سلام عربية مشتركة الى لبنان. ونعرف ان الليبيين والجزائرين، فعلا، ارسلوا قوات الى سوريا (تمهيدا لنقلها الى لبنان).
نميري: نعم، وافقت جامعة الدول العربية على ارسال قوات من 6 دول الى لبنان. لكن، توجد مشكلتان:
الاولى: لم تنضم قوات الكتائب اللبنانية الى هذه الجهود.
الثانية: يهدد تدخل ليبيا في لبنان (ارسال قوات ليبية) بمشاكل اكبر في المستقبل. اتمنى الا يكون لليبيا اي وجود في لبنان. يسببون لنا مشاكل، وسيسببون للبنان مشاكل ...
فورد: انا مرتاح لدوركم في المنطقة، وفي تطوير بلدكم. ونحن مستعدون لمساعدتكم حسب القانون رقم 480 ...
(هذا رقم برنامج الطعام من اجل السلام الذي بداه الرئيس ايزنهاور سنة 1954). وسنشجع القطاع الخاص للاستثمار في بلدكم ...
نميري: اعود الى موضوع اثيوبيا، واقول بان عدم الاستقرار فيها يسبب عدم استقرار في كل المنطقة. خاصة التهديد الشيوعي. لهذا، أتمنى ان تهتموا اكثر بهذا الموضوع. اعتقد ان الحكومة الاثيوبية تعمل بدون بوصلة ...
(في عام 1974، قاد منقستو هيلامريم انقلابا شيوعيا، اطاح بحكم الامبراطور هيلاسلاسى الذي كان اخر اباطرة يعود تاريخهم الى مملكة اكسوم، ومنليك، حفيد الملك سليمان وبلقيس ملكة سبأ. لكن، تحولت اثيوبيا، في عهد هيلامريم الى الشرق، واعتمدت على الروس، وشهدت حربا اهلية بين الشيوعيين واعدائهم قتلت نصف مليون اثيوبى تقريبا. في عام 1991، سقط هيلامريم، وهرب الى زمبابوى. وبدا نظام اقل تطرفا بقيادة ميليس زيناوى، والأن هيلامريم ديسالغن) ...
لابد من مفاوضات بين حكومة اثيوبيا وثوار اريتريا، مثلما لابد من مفاوضات بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.
فورد: نحن نفهم موضوع منظمة التحرير الفلسطينية. ونراه عائقا امام تقدم مفاوضات السلام. ونحن نؤيد عقد مؤتمر في جنيف لبحث الموضوع. ربما ليس هذا هو الوقت المناسب لهذه المفاوضات، وذلك بسبب الحرب الاهلية في لبنان. لكن، يظل هدفنا هو تحقيق السلام.
نميرى: قال لى الرئيس السادات انه يثق في سياستك في المنطقة. لكن، قال ان هذه سنة الانتخابات الرئاسية هنا، وستكونون مشغولين. وربما ستقدرون على تحقيق تقدم في السنة القادمة.
فورد: اعتقد ان هذا صحيح. وسيظل هدفنا هو تحقيق السلام ... "
(انتهى الاجتماع، بتفاؤلين لم يتحققا:
اولا: تفاءل الرئيس فورد حول عقد مؤتمر جنيف لحل مشكلة فلسطين. في الحقيقة، لم ينعقد المؤتمر ابدا. تجرأ الرئيس المصرى السادات، بعد سنة من اجتماع فورد ونميرى، وزار اسرائيل. وبدات المفاوضات بين مصر واسرائيل، والتي ادت، بعد ذلك بسنتين، الى اتفاقية السلام في كامب ديفيد).
ثانيا: تفاءل الرئيس نميرى حول مواصلة الرئيس فورد جهود السلام بعد نهاية الانتخابات الرئاسية سنة 1976. في الحقيقة، سقط فورد في الانتخابات، وفاز جيمى كارتر، الذى رعى مفاوضات كامب ديفيد).
------------------
"الغزو الليبي":

بعد اقل من شهر من زيارة نميرى لامريكا، وقع "الغزو الليبي." وسارع فورد، وارسل برقية الى نميرى، وايده، وعرض تقديم "اي مساعدة" لحماية نظام نميري ضد ما كانت تراها الولايات المتحدة "مطامع توسعية" للرئيس الليبى معمر القذافي.
(الحلقة القادمة: الغزو الليبي، والدعم الامريكى لنميرى).
===============
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
MohammadAliSalih.com
Facebook/Mohammad Ali Salih
Twitter@MellowMuslim