المعروف أن الدورة المدرسية القومية ال 26 التي تنطلق فعالياتها الاحد 8 يناير تستضيفها هذا العام ولاية النيل الأبيض ، وقد درجت كل ولايات السودان إعطاء جميع طلاب المرحلة الثانوية عطلة محددة ومدرجة في التقويم الدراسي ، لتتابع من خلالها أنشطة الدورة المدرسية وألا يفوت أي جزء من المقررات الدراسية الطلاب المشاركين في الدورة المدرسية .

ولكن يقولون في الأمثال "خالف تعرف"، أو "خالف تذكر"، ففي هذا العام وبتصرف جديد من نوعه أصدرت وزارة التربية والتعليم بولاية كسلا قرارا يقضي باستمرار الدراسة لطلاب الصف الثالث رغم أن عدد مقدر من طلاب الصف الثالث مشاركون في فعاليات الدورة المدرسية القومية بولاية النيل الأبيض ، الأمر الذي أثار حفيظة أولياء أمور الطلاب المشاركين ، واعتبروا القرار مجحفا ويتسبب في ضياع مستقبل أبنائهم ورسوبهم خاصة أنهم سيجلسون لامتحان الشهادة الثانوية وسيكون قد فاتهم جزء من المقرر بالاضافة لانهيار معنوياتهم وذلك بأن رصفائهم يدرسون وهم بعيدون عن قاعات الدراسة !!

فما أقدمت عليه وزارة التربية والتعليم بكسلا يتنافى مع الأهداف والسياسات القومية لبرامج الدورة المدرسية ، وينطبق علي مثل هذه الوزارة قول الأعرابي: إذا لم يكن لك في الخير اسم فارفع لك في الشر علما!

الجدير بالذكر أن الدورة المدرسية القومية تعتبر من أكبر المشروعات الإستراتيجية القومية التي تسعي الدولة من خلالها لتعزيز الهوية السودانية باستنطاق مكنونات الشعب والطلاب خاصة الثقافية والرياضية والتقنية والبرامج المصاحبة والأنشطة المجتمعية لترسيخ الوحدة الوطنية والمصير المشترك لأبناء الوطن كافة ,كما تسعي إلي تواصل الطلاب مع إخوانهم بولايات السودان المختلفة من خلال المشاركة الفاعلة أو بالمتابعة المستمرة للفعاليات .
* نأمل من وزارة التربية والتعليم الاتحاية وقف هذا العبث وتصحيح المسار ، وأن تطمئن أولياء أمور الطلاب والطالبات المشاركين / ات
على مستقبل أبنائهم وبناتهم ، وذلك بايقاف الدراسة لكل الصفوف أسوة بولايات السودان الأخري ،،، وحتى يطمئن الطلاب أنفسهم ويؤدوا الفقرات المشاركين فيها بكل مثابرة وفعالية ،، ويمثلوا الولاية خير تمثيل ،،،

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.