بين حشود ضخمة من الأسر السودانية والافراد: الأعضاء والعضوات بالجالية السودانية كارديف ، احتفلت الجالية السودانية بالذكري ال 61 للاستقلال . فقد ابتدأ الحفل بكلمة عميقة بالمعاني واستشراف المستقبل من السيد رئيس الجالية ( لوي عبدالرحيم كرار ) أشار فيها بلمحة تاريخية سليلة لتضحيات الاجداد
الأوائل والضغط علي المستعمر للجلاء من السودان . وحيياء ذكراهم ، وعرج السيد رئيس الجالية للارتباط العضوي فيما بين تضحيات أولئك الافذاذ وبين نضالات السودانين بالداخل والمنافي للتحرر
وإقامة دولة الكرامة الانسانية للإنسان السوداني . وعرض رئيس الجالية للحضور برنامج دورته للحضور ، الذي يدور محوره بالأساس علي جذب كل السودانيين بمشاربهم وثقافاتهم المختلفة للجالية السودانية التي ستظل
الجسم الثقافي والاجتماعي والتعليمي الذي يضمهم ويستوعبهم تحت احترام الرأي والراي الاخر ، وتقدير واحترام التنوع والتعدد التفافي للمجموعات السودانية . وحرص لوي كرار الذين لم يسحبوا ارانيك العضوية بعد القيام بذلك الان
لتكملة إجراءات العضوية . من ثم ابتدأت الأخت مرافيء ساتي .الأمين الاجتماعي بالمكتب فعاليات الكرنفال الثقافي الفلكلوري لمناطق السودان واقاليمه ( بساط ريح) شارك فيه أطفال الجالية بفقرات نالت استحسان الحضور ، وتجاوب معها الجميع . وشارك أيضا المسرحي القدير محمد تروس عهبفقرات مسرحية كان محور مشاركته الأطفال أيضا ، حيث اشركهم في استكشاته .
وأبت نفس المطرب الواعد هيثم الاقرع الا علي المشاركة بأغانيه وتطريبه للجمهور الحضور .
وختمت الليلة الكبيرة. بتكريم الشخصيات التي وقفت واجتهدت في احياء ذكري الاستقلال التي جاءت ناجحة بكافة المعايير .